الاسئلة و الأجوبة » الإمامة (النص على الأئمّة(عليهم السلام)) » حديث صحيح السند ينصّ على الأئمّة(عليهم السلام) بأسمائهم


سامي عبد الله الجحاف / اليمن
السؤال: حديث صحيح السند ينصّ على الأئمّة(عليهم السلام) بأسمائهم
إذا كان هناك نصّاً من النبيّ على الاثني عشر بأسمائهم فأعطونيه، ولو من كتبكم، ولو نصّاً واحداً؟ بشرط أن يكون من الكتب والمصادر التي كتبت قبل عصر الغيبة.
الجواب:

الأخ سامي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قد صنّف غير واحد من أصحاب الأئمّة كتاباً في الأئمّة(عليهم السلام) وفي خصوص الثاني عشر المهدي(عليه السلام) وغيبته، على أساس الروايات والأخبار الواردة، وقد وصلنا بعض تلك الكتب، وإن كان بالواسطة:
منها: كتاب الفضل بن شاذان النيسابوري، من أصحاب الإمامين الرضا والجواد(عليهما السلام)، واسمه: (إثبات الرجعة)، ضمنّه المير لوحي في كتابه (كفاية المهتدي)، وإليك نصّ رواية واحدة من رواياته الصحيحة:
قال الشيخ الصدوق الجليل الفضل بن شاذان بن الجليل - قدّس الله روحه -: حدّثنا عبد الرحمن بن أبي نجران، قال: حدّثنا عاصم بن حميد، قال: حدّثنا أبو حمزة الثمالي، وقال (رحمه الله): حدّثنا الحسن بن محبوب، قال: حدّثنا أبو حمزة الثمالي، قال: حدّثنا سعيد بن جبير، قال: حدّثنا عبد الله بن عبّاس، قال: قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم): (لمّا عُرج بي إلى السماء، بلغت سدرة المنتهى، ناداني ربّي جلّ جلاله، فقال: يا محمّد!
فقلت: لبيك لبيك يا ربّ.
قال: ما أرسلت رسولاً فانقضت أيّامه إلاّ أقام بالأمر بعده وصيّه، فأنا جعلت عليّ بن أبي طالب خليفتك وإمام أُمّتك، ثمّ الحسن، ثمّ الحسين، ثمّ عليّ بن الحسين، ثمّ محمّد بن عليّ، ثمّ جعفر بن محمّد، ثمّ موسى بن جعفر، ثمّ عليّ بن موسى الرضا، ثمّ محمّد بن عليّ، ثمّ عليّ بن محمّد، ثمّ الحسن بن عليّ، ثمّ الحجّة بن الحسن.
يا محمّد! ارفع رأسك.
فرفعت رأسي، فإذا بأنوار عليّ والحسن والحسين وتسعة أولاد الحسين والحجّة في وسطهم يتلألأ كأنّه كوكب درّي.
فقال الله تعالى: يا محمّد! هؤلاء خلفائي وحججي في الأرض، وخلفاؤك وأوصياؤك من بعدك، فطوبى لمن أحبّهم، والويل لمن أبغضهم)(1).
وقد فصّلنا الكلام في كتاب (إثبات الرجعة)، وكتاب (كفاية الأثر) ضمن عنوان: (الكتب)؛ فراجع!
ودمتم في رعاية الله

(1) انظر: مختصر كفاية المهتدي لمعرفة المهدي: 71 الحديث الثامن.

عبد العزيز / السعودية
تعليق على الجواب (1)
1- هل في الرواية انقطاع بين أبي حمزة الثمالي وسعيد بن جبير؟
2- إذا كان سعيد بن جبير ممّن روى هذا الحديث، لماذا لم يؤمن بالأئمّة، ويكون شيعي؟! وهو غير شيعي كما أعرف، كان تابعيّاً، أليس من الأولى أن يكون شيعياً إمامياً؟
الجواب:

الأخ عبد العزيز المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- ليس هناك انقطاع بين أبي حمزة الثمالي وسعيد, لأنّ سعيد استشهد سنة 95هـ(1)، وكان أبو حمزة الثمالي من أصحاب الإمام زين العابدين(عليه السلام)(2)، وبذلك يكون معاصراً لسعيد بن جبير الذي هو من أصحاب الإمام زين العابدين(عليه السلام) أيضاً.
2- هناك بعض الصحابة والتابعين هم موضع قبول من قبل الطرفين، ومنهم: سعيد بن جبير, ونحن نذكر في كتبنا الرجالية أنّه كان يأتمّ بعليّ بن الحسين(عليهم السلام)، وأنّه(عليه السلام) كان يُثني عليه(3).
ودمتم في رعاية الله

(1) انظر: المنتظم لابن الجوزي 7: 6 (534)، تاريخ الإسلام للذهبي 6: 262.
(2) انظر: رجال النجاشي: 115(296) باب (الثاء)، خلاصة الأقوال للحلّي: 85 الفصل (4) الباب (1)، رجال البرقي: 8 أصحاب أبي محمّد عليّ بن الحسين(عليه السلام).
(3) انظر: اختيار معرفة الرجال للطوسي 1: 335 الحديث (190).

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال