الاسئلة و الأجوبة » الإمامة (النص على الأئمّة(عليهم السلام)) » هل نُص على أسماء الأئمّة(عليهم السلام) في مصادر أهل السُنّة؟


علي حمود الجابري / العراق
السؤال: هل نُص على أسماء الأئمّة(عليهم السلام) في مصادر أهل السُنّة؟
هل وردت أحاديث في مصادر أبناء العامّة تذكر أسماء الأئمّة المعصومين بأنّهم: الخلفاء والأئمّة بعد الرسول(صلّى الله عليه وآله وسلّم)؟
الجواب:

الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد ذكر النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) خلفاءه من بعده بطرق مختلفة..
فتارة يشير(صلّى الله عليه وآله وسلّم) إلى العدد، كما في الروايات المشهورة عند السُنّة والشيعة: (لا يزال الدين قائماً حتّى تقوم الساعة, أو يكون عليكم اثنا عشر خليفة)(1)، أو رواية ابن مسعود: (يكون بعدي من الخلفاء عدّة أصحاب موسى)(2).
وتارة يشير(صلّى الله عليه وآله وسلّم) إلى القبيلة، كما في قوله(صلّى الله عليه وآله وسلّم): (كلّهم من قريش)(3).
وأُخرى يشير إلى البيت الذي ينتمون إليه، كما في إحدى طرق حديث الخلفاء اثنا عشر، قوله(صلّى الله عليه وآله وسلّم): (كلّهم من بني هاشم)(4).
وتارة يذكرهم بأسمائهم، كما ذكر ذلك الخوارزمي الحنفي في كتابه (مقتل الحسين(عليه السلام) ): بسنده عن أبي سلمى، راعي إبل رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، قال: سمعت رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) يقول: (ليلة أُسري بي إلى السماء، قال لي الجليل جلّ وعلا: (( آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيهِ مِن رَبِّهِ )) (البقرة:285).
قلت: والمؤمنون.
قال: صدقت يا محمّد! من خلفت في أمّتك؟
قلت: خيرها.
قال: عليّ بن أبي طالب؟
قلت: نعم، يا ربّ..
قال: يا محمّد! إنّي اطّلعت إلى الأرض اطلاعة، فاخترتك منها، فشقـَقت لك اسماً من أسمائي، فلا أُذكَر في موضع إلاّ ذُكرتَ معي، فأنا المحمود وأنت محمّد.
ثمّ اطّلعت الثانية، فاخترت عليّاً، وشققت له اسماً من أسمائي، فأنا الأعلى وهو عليّ.
يا محمّد! إنّي خلقتك وخلقت عليّاً وفاطمة والحسن والحسين والأئمّة من ولده من سنخ نور من نوري، وعرضت ولايتكم على أهل السماوات وأهل الأرض، فمن قبلها كان عندي من المؤمنين، ومن جحدها كان عندي من الكافرين.
يا محمّد! لو أنّ عبداً من عبيدي عبدني حتّى ينقطع، أو يصير كالشن البالي، ثمّ أتاني جاحداً لولايتكم، ما غفرت له حتّى يقرَّ بولايتكم.
يا محمّد! أتحبّ أن تراهم؟
قلت: نعم، يا ربّ.
فقال لي: التفت عن يمين العرش.
فالتفت، فإذا أنا بعليّ وفاطمة والحسن والحسين، وعليّ بن الحسين، ومحمّد بن عليّ، وجعفر بن محمّد، وموسى بن جعفر، وعليّ بن موسى، ومحمّد بن عليّ، وعليّ بن محمّد، والحسن بن عليّ، والمهدي في ضحضاح من نور قياماً يصلّون، وهو في وسطهم (يعني المهدي)، كأنّه كوكب درّي.
قال: يا محمّد! هؤلاء الحجج، وهو الثائر من عترتك، وعزّتي وجلالي إنّه الحجّة الواجبة لأوليائي، والمنتقم من أعدائي)(5).
وهذا الحديث أيضاً رواه القندوزي الحنفي في (ينابيع المودّة)، وفيه: (قال: يا محمّد! هؤلاء حججي على عبادي وهم أوصياؤك...)(6) الحديث, وأيضاً رواه الشيخ الحمويني الشافعي في (فرائد السمطين)(7).

وهناك كتب أُخرى ذكرت فضائل الأئمّة(عليهم السلام) ومناقبهم وأوردتهم فرداً فرداً، كما في (تذكرة الخواص) لسبط ابن الجوزي الحنفي. هذا فضلاً عمّا ورد من كتب كثيرة متكاثرة بحقّ أمير المؤمنين(عليه السلام) وفضله ومناقبه، والدلائل الكثيرة الدالّة على إمامته وخلافته من كتب أهل السُنّة(8).
ودمتم في رعاية الله

(1) مسند أحمد بن حنبل 5: 86 - 108 حديث جابر بن سمرة، صحيح مسلم 6: 3، 4 كتاب الإمارة، باب الاستخلاف وتركه, سنن أبي داود 2: 309 الحديث (4279) كتاب المهدي, المستدرك على الصحيحين للنيسابوري 3: 617 - 618 كتاب معرفة الصحابة، وغيرها.
(2) الفتن للمروزي: 52 عدّة ما يذكر من الخلفاء بعد رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) في هذه الأُمّة، البداية والنهاية لابن كثير 6: 278 الأخبار عن الأئمّة الاثني عشر الذين كلّهم من قريش.
(3) مسند أحمد بن حنبل 5: 86 - 108 حديث جابر بن سمرة.
(4) ينابيع المودّة 2: 315 الحديث (908)، و3: 390 الباب (77) الحديث (4).
(5) مقتل الحسين 1: 146 الحديث (23) الفصل السادس.
(6) ينابيع المودّة 3: 380 الباب (93) الحديث (2).
(7) فرائد السمطين 2: 319 الحديث (571).
(8) تذكرة الخواص 2: 373 ما يتعلّق بالأئمّة من الإمام زين العابدين(عليه السلام) إلى الحجّة المنتظر(عجّل الله فرجه).

عماد / الجزائر
تعليق على الجواب (1)
إخوتي في الله، لقد اطّلعت على جواب في موقعكم فيما يخصّ الإمامة، وبالتحديد: حديث الإسراء والمعراج، والله ما أنزل الله بها من سلطان.
اتّقوا الله، وعودوا إلى رشدكم، واتّبعوا سُنّة الله ورسوله كما هي.
الجواب:

الأخ عماد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ الأحاديث التي قرأتها في كتب: المناقب للخوارزمي، وكذلك للقندوزي الحنفي، والشيخ الحمويني، بخصوص ذكر أسماء الأئمّة الاثني عشر(عليهم السلام)، أوردها علماء من أهل السُنّة وليسوا من الشيعة!

فالخوارزمي حنفي المذهب, والحافظ القندوزي حنفي المذهب, والحمويني شافعي المذهب.. ونحن نستدلّ بها من باب الإلزام.. وإنّ هذه الأحاديث وأمثالها التي ورد فيها ذكر أسماء الأئمّة(عليهم السلام) واحداً واحداً تبلغ عندنا في الموروث الشيعي الإمامي حدّ الاستفاضة، بل التواتر..
وهي لا توجب الغرابة أو العجب كي تقول في رسالتك: ((ما أنزل الله بها من سلطان))! وإنّما هي تفسّر الأحاديث المتواترة الواردة في كتب الصحاح عند أهل السُنّة، مثل: أحاديث الخلفاء، أو الأئمّة اثنا عشر, وأيضاً تفسّر لنا حديث الثقلين المتواتر المشهور الذي نصّ على تلازم القرآن والعترة إلى يوم القيامة, وأيضاً تفسّر لنا أحاديث: (من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية).
فالبحث مترابط وموضوعي وليس على تلك البساطة كما تتصوّر.

ثمّ إنّ الأمر لا يكفي فيه الادّعاء: أنّه ما أنزل الله به من سلطان! فهات الدليل؟
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال