الاسئلة و الأجوبة » النبي محمد (صلى الله عليه وآله) » النبي لا يعمل بالاجتهاد


حميد ناصحيان / ايران
السؤال: النبي لا يعمل بالاجتهاد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ورد في بعض الروايات بأن النبي محمد (صلى الله عليه وآله) كان في حالة الشك أو الترديد , عند نزول الآية, وكان النبي (صلى الله عليه وآله) غير مسارع للأتيان بما أمره الله عزوجل , مع وضوح ظاهر الآية في الفور, وهذا الأمر يدل على مسائل وإشكلات..
أولها: اجتهاد النبي (صلى الله عليه وآله) في مقابل النص الآلهي.
 الثاني: عصيان النبي (صلى الله عليه وآله) قبال ما أمره الله عزوجل!
فما هو الجواب؟
اجيبونا يرحمكم الله.
الجواب:
الأخ ناصحيان المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يمكن فهم تلك الرواية من عدة وجوه:
1- ليس هناك في الرواية ما يدل على إجتهاد الرسول (صلى الله عليه وآله) ولا معصية كما فهمت ذلك، ولا فورية في التبليغ فالآية حسب هذه الرواية بعد لم تنزل عليه، بل كل ما هناك ان جبرائيل أخبره بدنو أجله وضرورة نصب علياً (عليه السلام) للإمامة، ولم تقل الرواية ان جبرائيل نزل بنص الآية القرآنية، ولا دلالة في ذلك المقطع من الرواية على الفورية ولذلك طلب الرسول العصمة وانتظر ذلك وصعد جبرائيل دون أن يعترض بأن الأمر فوري، فمن أين فهمت الفورية؟! مع العلم ان النبي(صلى الله عليه وآله) لم يفهم الفورية، وإلاّ لما سأل العصمة وكذلك جبرائيل لم يفهم الفورية، وإلاّ لاعترض على الرسول ان هذا الأمر لا مجال فيه.
2- لو كان يفهم من تلك الرواية ان الرسول (صلى الله عليه وآله) كان يعمل بالاجتهاد لما قبلنا ذلك، لما دل عليه الدليل من أنه (صلوات الله عليه وآله) لم يكن عاملاً بالاجتهاد، مثل قوله تعالى: (( وما ينطق عن الهوى ان هو إلاّ وحي يوحى )) (النحم:3،4)، وقوله تعالى: (( قل ما يكون لي أن أبدله من تلقاء نفسي أن أتبع إلا ما يوحى إلي )) (يونس:15). ثم ان الاجتهاد يفيد الظن والنبي (صلى الله عليه وآله) قادر على معرفة الحكم على القطع والقادر على العلم لا يجوز له الرجوع إلى الظن. فهذه الرواية لو سلم أنها تدل حسب الظاهر على اجتهاد النبي (صلى الله عليه وآله) لابد من تأويلها بما ينسجم مع هذا الدليل. وكذلك دل الدليل على عصمة النبي (صلى الله عليه وآله) فلابد من تأويل أي كلام يحتمل العصيان.
3- هناك من يرى ان النبي (صلى الله عليه وآله) أراد تبليغ ذلك لكن المنافقون في كل مرة يشوشون عليه ، ففي كل مرة كان ينزل جبرائيل فيها كان النبي (صلى الله عليه وآله) يحاول التبليغ لكن المنافقون يصدونه عن التبليغ [ففي حديث جابر بن سمرة ان رسول الله خطب وأشار إلى الأئمة الاثني عشر فضج الناس حتى جعل ذلك الضجيج أن لا يسمع بقية الحديث، هكذا كان يعترض على كلام رسول الله (صلى الله عليه وآله) عند حديثه عن الخلفاء متابعة من بعده]. فسبب التأخير ليس هو النبي (صلى الله عليه وآله) بل المعارضة التي تحصل من المنافقين وطلب النبي (صلى الله عليه وآله) الاستغفار في التبليغ بعدما يرى من المنافقين رغبتهم الجادة في المعارضة.
4- ان طلب الرسول للعصمة وتأخره بسببها أمر مشروع يستحق التأخير ولو لم يكن أمراً مشروعاً لما أجابه الله إلى ذلك وأعطاه العصمة.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال