×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

عدم التوارث مع ابن الزنا


السؤال / حامد فرحاني / تونس
لماذا لا يورث ابن الزنا ؟
الجواب

الأخ حامد فرحاني المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نجيب بعدة نقاط:
أولاً: الإرث في الشريعة الاسلامية مسألة توقيفية عبادية لا نستطيع البت بها من خلال العقل أو الرأي أو القياس فيجب التسليم بالحكم الشرعي فيه (( ويسلموا تسليماً )) (النساء:65).

ثانياً: إن الارث في الاسلام له موجبات و أسباب إذا توفرت حصل حينها التوارث وإن لم توجد لم يحصل التوارث، وكذلك هنالك موانع للإرث إن وجدت لم يحصل التوارث بين الطرفين كالكفر والقتل والرق وغيرها والإ حصل.

ثالثاً: إن التوارث يتم بأحد أمرين: إما بالسبب وإما بالنسب. وعرفوا النسب بقولهم: وهو الاتصال بالولادة بانتهاء أحد الشخصين الى الآخر كالأب والإبن أو بانتهائهما إلى ثالث مع صدق النسب عرفاً على الوجه الشرعي أو ما في حكمه, فالمتولد من الزنا لا إرث به بخلاف الشبهة ونكاح أهل الملل الفاسدة.
أما السبب، فعرفوه بأنه: الإتصال بما عدا الولادة من ولاء أو زوجية.

رابعاً: ونقول أيضاً: ابن الزنا إن كان لا يرث من الزانيين فهو يرث ممن ينتسب إليه شرعاً ، فقد قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (الولد للفراش وللعاهر الحَجَر) فبين حقوق المتولد من الزنا إن كان له أبٌ شرعي فإنه يتصل به وينسب إليه ويرث بعضهما بعضاً كغيره.

خامساً: ليس إبن الزنا هو الوحيد الممنوع من الارث في الاسلام فقد ذكر العلماء موانع من الارث تصل إلى عشرين سبباً فلا ينبغي لنا أن نركز على أحد الموانع ونتعجب منه، وهو أمر عادي بل ضروري أجمع عليه المسلمون إلا في بعض الجزئيات منها التوارث مع الأم.
ودمتم في رعاية الله