الاسئلة و الأجوبة » الإمام المهدي المنتظر (عجل الله فرجه) » عبد الله ليس اسم أبيه


أحمد جعفر / البحرين
السؤال: عبد الله ليس اسم أبيه
الاساتذة والعلماء الكرام والافاضلاود ان أسئلكم عن الحديث الذي يدعيه أهل السنة عن الامام المهدي (عج): (اسمه اسمي واسم ابيه اسم أبي) فمن ناحية السند، هل كل هذه الاحاديث صحيحة ؟ هل هي متواترة عندهم ام من الآحاد، واذا كانت من الآحاد فالى من تنتهي؟ وماذا يقول فيه ائمة الحديث من السنة والشيعة؟ الرجاء اعطاء بعض الامثلة والنصوص.
ولكم جزيل الشكر
الجواب:

الأخ أحمد جعفر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك عدة أحاديث مختلفة الألفاظ متحدة المعنى في تحديد اسم أب المهدي (عليه السلام) ألا و هو ( عبدالله ), كاسم أب النبي (صلّى الله عليه وآله) . ونود الإشارة إلى أنّ بعض هذه الأحاديث قد رواها علماء الشيعة أنفسهم لا إيماناً بها ؛ لأنّها مخالفة لأصول مذهبهم, وإنّما لأمانتهم في نقلها من كتب أهل السنّة من دون تحريف أو حذف, إمّا لإمكان تأويلها بما لايتعارض وأصول المذهب, وإمّا للتدليل على أمانتهم وإيقاف الناس على تلك الأحاديث ومناقشتها من قبيل قرع الحجّة بالحجّة, وهي :

الحديث الأول:
(لاتذهب الدنيا حتى يبعث الله رجلاً من أهل بيتي, يواطئ اسمه اسمي, واسم أبيه اسم أبي). وأهم من أخرج الحديث ابن أبي شيبة, والطبراني, والحاكم من طريق عاصم ابن أبي النجود, عن زر بن حبيش, عن عبد الله بن مسعود, عن النبي ( صلّى الله عليه وآله), كلّ بإسناده إلى عاصم بن أبي النجود ( المصنّف / ابن أبي شيبة 198:15 / 19493, المعجم الكبير / الطبراني 163:10 / 10213 و 10 : 166/10222, مستدرك الحاكم 442:4 . ورواه أيضاً المجلسي من الشيعة, عن الإربلّي, ونقله الأخير عن كتاب الأربعين لأبي نعيم الإصبهاني ( بحار الأنوار / المجلسي 51 :82/21 عن كشف الغمّة / الإربلّي 261:3, والأخير عن الأربعين لأبي نعيم ).

الحديث الثاني :
(لاتقوم الساعة حتى يملك الناس رجل من أهل بيتي, يواطئ اسمه اسمي, واسم أبيه اسم أبي). والذي روى هذا الحديث أبو عمر الداني, والخطيب البغدادي, وقد أخرجاه من طريق عاصم بن أبي النجود أيضاً - كالطريق السابق - عن ابن مسعود ( سنن أبي عمرو الداني : 94 - 95, تاريخ بغداد / الخطيب البغدادي : 370:1 ), ولم يروه أحد من الشيعة.

الحديث الثالث :
(المهديّ يواطئ اسمه اسمي, واسم أبيه اسم أبي). وأهم رواته من أهل السنّة : الخطيب البغدادي, وابن حجر, وقد أخرجاه من طريق عاصم أيضاً عن ابن مسعود ( تاريخ بغداد : 391:5, وقد وقع في سنده كلّ من : أبو نعيم, والطبراني, وابن أبي حاتم, وابن حماد, فهؤلاء كلّهم من رواته أيضاً, القول المختصر / ابن حجر : 4/4 - رواه مرسلاً ). ورواه - من الشيعة - ابن طاووس نقلاً عن ابن حماد ( الملاحم / ابن طاووس : 74 باب / 162, عن ابن حماد ) .

وهذه الأحاديث الثلاثة هي أهم ما روي في هذا الشأن, ومصادرها المذكورة هي الأساس لجميع من تأخر من العلماء الذين أوردوا تلك الأحاديث باختلافات يسيرة لفظاً, مع التقاء أكثر أسانيدها بعاصم بن أبي النجود, وقلّما انفرد بعضهم بطريق آخر لم يتصل به عاصم .
وعليه أوّل ما يلاحظ على هذه الأحاديث الثلاثة أنّها لم تخرج في الصحيحين : صحيح البخاري, وصحيح مسلم, وعلى مبنى المنكرين فلا يحق لهم الاحتجاج بهذه الأحاديث على وجود الاختلاف والتناقض في مسألة تحديد اسم أب المهدي (عليه السلام). هذا مع عدم إيماننا بصحّة هذا المبنى؛ لأنّ الصحيح باتفاق جميع العلماء من أهل السنّة على أقسام, ومن أقسامه : ما لم يخرجه الشيخان وهو على شرطهما, وخير كتاب حديثي يمثل هذا القسم من الصحيح هو ( مستدرك الحاكم ).

كما أن هذه الأحاديث الثلاثة لم يروها كبار الحفّاظ من المحدّثين كأحمد والترمذي مع تصريح غيرهما بأنّ الأكثر على رواية (واسمه اسمي فقط) من غير هذه الزيادة : (واسم أبيه اسم أبي) .
وصرّح بعض من روى تلك الزيادة بأنّها غير موجودة في كتب الحفّاظ .
قال في (عقد الدرر) بعد روايته الحديث عن أبي داود : (( أخرجه جماعة من أئمة الحديث في كتبهم, منهم الإمام أبو عيسى الترمذي في جامعه, والإمام أبو داود في سننه, والحافظ أبو بكر البيهقي, والشيخ أبو عمرو الداني كلّهم هكذا)) (عقد الدرر / المقدسي الشافعي : 27 باب 2) وليس فيه (واسم أبيه اسم أبي).
ولايمكن أن يكون هؤلاء الأئمة من الحفّاظ لا علم لهم بهذه الزيادة المروية من طريق عاصم بن أبي النجود، مع أنّهم رووا تلك الأحاديث من طريق عاصم نفسه, وهذا يدلّ - على الأقل - على عدم اعتقادهم بصحّة هذه الزيادة, و إلاّ لما أعرضوا عنها ولا يتّهم أحدهم بأنّه قد أسقطها عمداً . خصوصاً وأنّ لهذه الزيادة أهميتها في النقض على ما تدّعيه الشيعة.
ومن هنا يتبيّن أنّ عبارة ( واسم أبيه اسم أبي ) كانت من وضع أحد الرواة عن عاصم ترويجاً لفكرة كون المهديّ هو محمّد بن عبد الله بن الحسن المثنى، أو محمّد ابن عبدالله المنصور الخليفة العباسي.
ومن هنا يتضح أنّ حديث (واسم أبيه اسم أبي) لا يصحّ - في حسابات فن الدراية - أن يكون متعارضاً مع ما تعتقده الشيعة في اسم أبي المهديّ (عليه السلام) المروي بعشرات الروايات من طريق الطرفين، وبأقوال الكثير من علماء أهل السنّة، و المؤيد بحديث : (اسمه اسمي) المروي عن عليّ (عليه السلام) وابن مسعود, وأبي سعيد, وحذيفة, وسلمان, وأبي هريرة, وابن عمر, وأمّ سلمة, وغيرهم, والمعتضد بحديث : الأئمة اثنا عشر وكلّهم من قريش المتفق على صحته, زيادة على إطباق كلمة أهل البيت من لدن عليّ بن أبي طالب وإلى الحسن العسكري (عليه السلام) على ذلك، وهذا ما يجعل حديث : (واسم أبيه اسم أبي) ليس بقوة ثبوت الحديث الآخر, الذي يجب طرحه أو تأويله .
ودمتم في رعاية الله


عبد الله / السعودية
تعليق على الجواب (1)
يقول العامة انه لايوجد دليل على ان الحسن العسكري عليه السلام هو والد المهدي المنتظر
وكما اشرتم ان الاحاديث مروية عند بعض علمائنا بقصد النقل من ابناء العامة لمنقاشتها لكن ينكرها السنة ويحتجون بها وانه الصحيح انه من نسل الحسن وليس من الحسين ثم ماذا تقول الزيدية هل ان المهدي في نسل الامام الحسن عليه السلام ام نسل الامام الحسين عليه السلام
فما قولكم
الجواب:
الأخ عبد الله المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الثبات عندنا قطعاً ان الإمام المهدي (عجل الله فرجه) هو ابن الحسن العسكري (عليه السلام) والثابت عند المخالفين أنه من ذرية فاطمة (عليها السلام)،وهذا لا يعد خلافاً لأنه يمكن الجمع بينهما، ولكن الخلاف هو أن عامّة المخالفين يدعي عدم ولادته وأنه سيولد في آخر الزمان حسب ما يفهمون من الروايات الكثيرة التي ذكرت عن رسول الله (صلى الله عليه وآله)، ونحن ندعي أنه ولد وأنه التاسع من ذرية الحسين وانه ابن الحسن العسكري (عليه السلام) ولكن عدم وجود رواية عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) مقبولة لدى العامة تثبت كونه ابن الحسن العسكري (عليه السلام) لا يعني أنه لم يولد وأن ابن العسكري (عليه السلام) ليس الإمام بل يمكن أثبات لابدية ولادته وإمامته بأدلة أخرى عقلية ونقلية من عدم افتراق الثقلين وعدم خلو الأرض من حجة فأرجع إلى موقعنا على الإنترنت وتحت عنوان: (الأسئلة العقائدية/ الإمام المهدي عجّل الله فرجه).. فان قد فصّلنا الحديث هناك.
ودمتم في رعاية الله

جعفر اليوسف / العراق
تعليق على الجواب (2)
وردت هذه الوصية التي تذكر الاسم باسم ابيه
عن أبي عبد الله (ع) عن آبائه عن أمير المؤمنين (ع) قال: قال رسول الله (ص) ((في الليلة التي كانت فيها وفاته لعلي (ع)، يا أبا الحسن، أحضر صحيفة ودواة، فأملى رسول الله (ص) وصيته حتى أنتهى إلى هذا الموضع فقال: يا علي، إنه سيكون من بعدي إثنا عشر إماماً ومن بعدهم إثنا عشر مهدياً فأنت يا علي أول الأثني عشر إمام، وساق الحديث إلى أن قال وليسلمها الحسن (ع) إلى أبنه م ح م د المستحفظ من آل محمد (ص) فذلك إثنا عشر إماماً، ثم يكون من بعده إثنا عشر مهدياً، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى إبنه أول المهديين له ثلاثة أسامي أسم كأسمي واسم أبي وهو عبد الله وأحمد والأسم الثالث المهدي هو أول المؤمنين))المصدر: بحار الأنوار ج 53 ص 149، والغيبة للطوسي ص 150 ..
الجواب:
الأخ جعفر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان المقطع من الرواية قال اسم كأسمي واسم ابي وهو عبدالله والمعنى ان الامام المهدي (عجل الله فرجه) اسمه احمد واسمه ايضا عبدالله ولم يقل المقطع ان اسم ابيه اسم ابي بل قال ان اسمه اسم ابي وهذا واضح فالمقصود من (عبد الله) الوارد في المقطع هو اسم للمهدي (عجل الله فرجه) وليس اسم لابيه وقد جاء في الرواية عن الرسول (صلى الله عليه واله) قال : (اسمه احمد وعبدالله والمهدي) راجع النجم الثاقب 1/237 .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال