الاسئلة و الأجوبة » الأعلام » كعب الأحبار


حسن احمد / البحرين
السؤال: كعب الأحبار
مَن هو كعب الأحبار؟
الجواب:

الأخ حسن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كعب, ابن ماتع الحميري, كان في الجاهلية من علماء اليهود في اليمن, قيل: أسلم في زمن أبي بكر, والأصحّ: في أيام عمر, وقدم المدينة في دولة عمر, وأخذ يروي عن النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) مرسلاً، وعن عمر، وصهيب، وعائشة, ثمّ خرج إلى الشام فسكن حمص، وتوفّي فيها سنة 32هـ أو 34هـ عن عمر جاوز المائة وأربع سنين(1).

جاء في (شرح نهج البلاغة) لابن أبي الحديد: ((روى جماعة من أهل السير أنّ عليّاً(عليه السلام) كان يقول عن كعب الأحبار: إنّه لكذّاب, وكان كعب منحرفاً عن عليّ(عليه السلام) ))(2).
وجاء في (الكافي): ((عن زرارة، قال: كنت قاعداً إلى جنب أبي جعفر(عليه السلام) وهو محتبٍ مستقبل الكعبة, فقال: (أما إنّ النظر إليها عبادة).
فجاءه رجل من بجيلة يقال له: عاصم بن عمر، فقال لأبي جعفر(عليه السلام): إنّ كعب الأحبار كان يقول: إنّ الكعبة تسجد لبيت المقدس في كلّ غداة.
فقال أبو جعفر(عليه السلام): (فما تقول فيما قال كعب)؟
فقال: صدق، القول ما قال كعب.
فقال أبو جعفر(عليه السلام): (كذَبت وكذَب كعب الأحبار معك), وغضب.
قال زرارة: ما رأيته استقبل أحداً بقول: كذبت، غيره. ثمّ قال: (ما خلق الله عزّ وجلّ بقعة في الأرض أحبّ إليه منها...)(3).
وهو أحد أعمدة الإسرائيليات الداخلة في تراث المسلمين؛ اتّفق على ذلك جمع من محقّقي الطرفين(4).

والخلاصة: إنّ كعب الأحبار كان من المنحرفين عن خط عليّ(عليه السلام)، وكان من الكذّابين والوضّاعين للأحاديث، الداسّين للعقائد اليهودية في الإسلام، خاصّة: التجسيم(5).
ودمتم في رعاية الله

(1) مشاهير علماء الأمصار: 190 رقم (911، تهذيب الكمال 24: 189 رقم (4980)، تذكرة الحفّاظ 1: 52 رقم (33)، أُسد الغابة 4: 247، تاريخ مدينة دمشق 50: 151 [5817]، وغيرها.
(2) شرح نهج البلاغة 4: 77 الخطبة (56) فصل في ذكر المنحرفين عن عليّ(عليه السلام).
(3) الكافي 4: 239 كتاب الحجّ باب فضل النظر إلى الكعبة.
(4) انظر: شيخ المضيرة أبو هريرة، ألف سؤال وإشكال للكوراني.
(5) انظر: رؤية الله في ضوء الكتاب والسُنّة والعقل للشيخ السبحاني.

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال