الاسئلة و الأجوبة » الإمام المهدي المنتظر (عجل الله فرجه) » علاقته (عجل الله فرجه) بسورة القدر


أبو محمد / سوريا
السؤال: علاقته (عجل الله فرجه) بسورة القدر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصلى الله على سيدنا محمد المصطفى وعلى آل بيته الطاهرين النجباء
أما بعد
أرجوا توضيح مسألة ليلة القدر الشريفة وعلاقتها بالإمام المهدي (عج ) وماهي المصادر التي نستند عليها
جزاكم الله كل خير
الجواب:

الاخ أبا محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان فهم علاقة سورة القدر بالامام (عجل الله فرجه) يتضح من خلال فهم تفسير تلك السورة, ويتضح ذلك بما يلي:

أولا: هناك مجموعة من المفسرين يرون استناداً الى مجموعة من الروايات ان المراد بمطلع الفجر هو ظهور المهدي (عليه السلام). ففي رواية عن الصادق (عليه السلام) يذكر تفسيراً لقوله تعالى: (( بأذن ربهم من كل امر سلام هي حتى مطلع الفجر )) : يعني حتى يخرج القائم. (انظر معجم احاديث الامام المهدي ج5 ص502).
وفي رواية أخرى عن الصادق (عليه السلام) في حديثه عن سورة القدر قال: وانه ليحدث ذلك اليك كأحداث النبوة. ولها نور ساطع في قلبك وقلوب اوصيائك الى مطلع فجر القائم عليه السلام . (انظر معجم احاديث الامام المهدي ج5 ص503).
أما القمي فيقول في تفسيره لقوله تعالى: (( سلام هي حتى مطلع الفجر )) قال: تحيه تحيى بها الامام الى ان يطلع الفجر.

ثانياً: ان ليله القدر ليلة مستمرة الى يوم القيامة كما يوضح ذلك النبي (صلى الله عليه وآله) الى أبي ذر بعدما سأله: يا رسول الله ليلة القدر شيء يكون على عهد الانبياء ينزل فيها عليهم الامر فاذا مضوا رفعت؟ قال النبي(صلى الله عليه وآله): لا بل هي الى يوم القيامة.
وان الملائكة كانت تنزل على النبي(صلى الله عليه وآله) ثم على الائمة واحداً بعد واحد في ليلة القدر بما قدّر فيها من الاجال والارزاق وكل امر يحدث من موت أو حياة أو خصب أو جدب أو خير أو شر.
وان الملائكة الان مستمرة في النزول على الامام الغائب من كل سنه في ليلة القدر، هكذا فسر بعض المفسرين نزول الملائكة في زمان الامام الغائب (عليه السلام) استناداً الى روايات, منها ما روي ان صاحب هذا الامر في شغل تنزل الملائكة اليه بأمور السنة من غروب الشمس الى طلوعها في كل امر سلام هي له الى ان يطلع الفجر (انظر مستدرك الوسائل ج7 ص462).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال