الاسئلة و الأجوبة » النکاح » مصير ابن الزنا شرعاً


ابراهيم / ايران
السؤال: مصير ابن الزنا شرعاً
السلام عليکم
كيف يعامل الله المسلم مع ولد يولد من غير طريق شرعي ؟
الجواب:

الأخ إبراهيم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اختلفت أقوال العلماء في موضوع ابن الزنا من حيث النجاسة والكفر والإيمان ودخول الجنة وغيرها من الامور, وقد استعرض هذه الأقوال مع أدلتها المحدّث البحراني في كتابه (الحدائق الناضرة ج 5 ص 192), وانتهى إلى القول ما نصه: (فالحق عندي في المسألة ما أفاده شيخنا غوّاص بحار الأنوار ومستخرج ما فيها من لئالئ الأخبار, حيث قال بعد نقل جملة من الأخبار الدالة على عدم دخوله الجنة ما صورته: ((أقول: يمكن الجمع بين الأخبار على وجه يوافق قانون العدل بأن يقال لا يدخل ولد الزنا الجنّة لكن لا يعاقب في النار إلاّ بعد أن يظهر منه ما يستحقه ومع فعل الطاعة وعدم ارتكاب ما يحبطه يثاب في النار على ذلك ولا يلزم على الله تعالى أن يثيب الخلق في الجنّة, ويدل عليه خبر عبد الله بن عجلان ولا ينافيه خبر عبد الله بن أبي يعفور إذ ليس فيه تصريح بأن جزاءه يكون في الجنّة, وأمّا العمومات الدالة على أنّ مَن يؤمن بالله ويعمل صالحاً يدخله الله الجنّة فيمكن أن تكون مخصصة بتلك الأخبار)) انتهى كلامه زيد مقامه (انظر الحدائق الناضرة ج 5 ص 197).

ملاحظة: خبر عبد الله بن عجلان المشار إليه هو ما رواه البرقي في (المحاسن ص 149) بسنده عن أيوب بن الحر عن أبي بكر قال: كنا عنده ومعنا عبد الله بن عجلان فقال عبد الله بن عجلان معنا رجل يعرف ما نعرف ويقال انه ولد زنا؟ فقال ما تقول؟ فقلت ان ذلك ليقال فقال إن كان كذلك بني له بيت في النار من صدر يرد عنه وهج جهنم ويؤتى برزقه)).
وخبر ابن أبي يعفور هو: ما رواه الكليني في (الكافي) بسنده عن ابن أبي يعفور قال: ((قال أبو عبد الله (عليه السلام) ولد الزنا يستعمل ان عمل خيراً جزي به وإن عمل شراً جزي به)) انتهى (أنظر شرح أصول الكافي ج 12 ص 324).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال