الاسئلة و الأجوبة » الوحدة الاسلامية » الحوار الهادف


رضا / البحرين
السؤال: الحوار الهادف
ما هو رأيكم في التقريب بين المذاهب الإسلامية؟
الجواب:
الأخ رضا المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال تعالى: (( واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا )) (آل عمران:103).
ورد في تفسير هذه الآية عند الشعية وأهل السنة: أن المراد بحبل الله هو الكتاب والعترة, وذلك يفهم بوضوح عند مراجعة حديث الثقلين المتواتر: ( اني مخلف فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبداً: كتاب الله, وعترتي أهل بيتي. وانهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ). فالوحدة الحقيقية: التمحور حول الكتاب والعترة, والتمسك بهما, وأخذ معالم الدين منهما, ولا يمكن أن نفرق بينهما ( لن يفترقا ), ولن تفيد التأبيد, يعني الى يوم قيام الساعة. هذا, وإن العقل يحتم على جميع المسلمين أن يتركوا المنابزات بالألقاب, والسباب والشتائم, وكل شيء يكون سبباً للنفرة, ويتحد المسلمون في قبال العدو المشترك الذي لا يفتأ عن العمل للاحاطة بالمسلمين.
ومع كل هذا فان الاختلاف في الرأي حقيقة ثابتة لا يمكن انكارها, ولكن كيف نتعامل مع هذا الاختلاف؟ التعايش السلمي والتقارب يحتمان على الجميع أن يجلسوا على طاولة الحوار الهادف الهاديء لبحث الاختلافات, قربة الى الله تعالى, متجنبين عن كل ما يسبب النفرة, فان توصلوا الى حل فهو المطلوب, والا فالاختلاف لا يفسد للود قضية. فلابد من ترك النزاع والالتجاء الى البحث العلمي الموضوعي المبتني على أسس علمية.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال