الاسئلة و الأجوبة » الوضوء » كيفية وضوء رسول الله (صلى الله عليه وآله)


جنيد عباس / غانا
السؤال: كيفية وضوء رسول الله (صلى الله عليه وآله)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من فضلكم كيف كان الرسول (صلى الله عليه وآله) يتوضأ؟ لأني أرى بعض المسلمين يفعلون شيئاً وآخرون يفعلون شيئاً آخر , لذلك أريد البيان الكامل منكم .
والسلام عليكم .
الجواب:
الأخ جنيد عباس المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
روى الكليني في (الكافي 3/25 رقم 5 ) : عن زرارة وبكير أنهما سألا أبا جعفر (عليه السلام) عن وضوء رسول الله (صلى الله عليه وآله), فدعا بطشت أو تور فيه ماء, فغمس يده اليمني, فغرف بها غرفة, فصبها على وجهه, فغسل بها وجهه, ثم غمس كفه اليسرى, فغرف بها غرفة, فأفرغ على ذراعه اليمنى, فغسل بها ذراعه من المرفق إلى الكف, لا يردها إلى المرفق, ثم غمس كفه اليمنى, فأفرغ بها على ذراعه اليسرى من المرفق, وصنع بها مثل ما صنع باليمنى, ثمّ مسح رأسه, وقدميه, ببلل كفه, لم يحدث لهما ماء جديداً ...) .
ودمتم في رعاية الله

عبد الله عادل / السودان
تعليق على الجواب (1)
اتمنى ان توضح توضيح دقيقاً لكيفية وضوئه صلي الله عليه واله.
الجواب:

الأخ عبد الله المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ننقل لك بعض الروايات التي وردت عن اهل البيت عليهم السلام في وصف وضوء رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)ففي الكافي للكليني 3/24 قال :
أولاً: علي بن إبراهيم، عن محمد بن عيسى، عن يونس بن عبد الرحمن، عن أبان
وجميل، عن زرارة قال : حكى لنا أبو جعفر (عليه السلام) وضوء رسول الله (صلى الله عليه وآله) فدعا بقدح فأخذ كفا من ماء فأسدله على وجهه ثم مسح وجهه من الجانبين جميعا ثم أعاد يده اليسرى في الاناء فأسدلها على يده اليمنى ثم مسح جوانبها ثم أعاد اليمنى في الاناء فصبها على اليسرى ثم صنع بها كما صنع باليمنى ثم مسح بما بقي في يده رأسه ورجليه ولم يعدهما في الاناء .

ثانياً: عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحكم، عن داود بن النعمان، عن أبي أيوب، عن بكير بن أعين، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال : ألا أحكي لكم وضوء رسول الله (صلى الله عليه وآله) ؟ فأخذ بكفه اليمنى كفا من ماء فغسل به وجهه ثم أخذ بيده اليسرى كفا من ماء فغسل به يده اليمنى، ثم أخذ بيده اليمنى كفا من ماء فغسل به يده اليسرى، ثم مسح بفضل يديه رأسه ورجليه .

ثالثاً: علي بن إبراهيم، عن محمد بن عيسى، عن يونس، عن العلاء بن رزين، عن محمد ابن مسلم، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال : يأخذ أحدكم الراحة من الدهن فيملا بها جسده والماء أوسع (من ذلك) ألا أحكي لكم وضوء رسول الله (صلى الله عليه وآله) ؟ قلت : بلى قال : فأدخل يده في الاناء ولم يغسل يده فأخذ كفا من ماء فصبه على وجهه ثم مسح جانبيه حتى مسحه كله ثم أخذ كفا آخر بيمينه فصبه على يساره ثم غسل به ذراعه الأيمن ثم أخذ كفا أخر فغسل به ذراعه الأيسر ثم مسح رأسه ورجليه بما بقي في يديه .

رابعاً: علي، عن أبيه، ومحمد بن إسماعيل، عن الفضل بن شاذان جميعا، عن حماد بن عيسى، عن حريز، عن زرارة قال : قال أبو جعفر (عليه السلام) : ألا أحكي لكم وضوء رسول الله (صلى الله عليه وآله) ؟ فقلنا : بلى، فدعا بقعب فيه شئ من ماء ثم وضعه بين يديه ثم حسر عن ذراعيه ثم غمس فيه كفه اليمنى ثم قال : هكذا إذا كانت الكف طاهرة، ثم غرف فملأها ماءا فوضعها على جبينه ثم قال : " بسم الله " وسدله على أطراف لحيته ثم أمر يده على وجهه وظاهر جبينه مرة واحدة ثم غمس يده اليسرى فغرف بها ملاها ثم وضعه على مرفقه اليمنى وأمر كفه على ساعده حتى جرى الماء على أطراف أصابعه، ثم غرف بيمينه ملاها فوضعه على مرفقه اليسرى وأمر كفه على ساعده حتى جرى الماء على أطراف أصابعه ومسح مقدم رأسه وظهر قدميه ببلة يساره وبقية بلة يمناه .
قال : وقال أبو جعفر (عليه السلام) : إن الله وتر يحب الوتر فقد يجزئك من الوضوء ثلاث غرفات : واحدة للوجه واثنتان للذراعين، وتمسح ببلة يمناك ناصيتك وما بقي من بلة يمينك ظهر قدمك اليمنى وتمسح ببلة يسارك ظهر قدمك اليسرى .
قال زرارة : قال أبو جعفر (عليه السلام) : سأل رجل أمير المؤمنين (عليه السلام) عن وضوء رسول الله (صلى الله عليه وآله) فحكى له مثل ذلك .

خامساً: علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن عمر بن أذينة، عن زرارة وبكير أنهما سألا أبا جعفر (عليه السلام) عن وضوء رسول الله (صلى الله عليه وآله) فدعا بطست أو تور فيه ماء فغمس يده اليمنى فغرف بها غرفة فصبها على وجهه، فغسل بها وجهه، ثم غمس كفه اليسرى فغرف بها غرفة فأفرغ على ذراعه اليمنى فغسل بها ذراعه من المرفق إلى الكف لا يردها إلى المرفق ثم غمس كفه اليمنى فأفرغ بها على ذراعه اليسرى من المرفق وصنع بها مثل ما صنع باليمنى، ثم مسح رأسه وقدميه ببلل كفه، لم يحدث لهما ماءا جديدا ثم قال : ولا يدخل أصابعه تحت الشراك قال : ثم قال : إن الله عز وجل يقول : (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمتُم إِلَى الصَّلَاةِ فَاغسِلُوا وُجُوهَكُم وَأَيدِيَكُم )) فليس له أن يدع شيئا من وجهه إلا غسله وأمر بغسل اليدين إلى المرفقين فليس له أن يدع شيئا من يديه إلى المرفقين إلا غسله لان الله يقول : (( اغسِلُوا وُجُوهَكُم وَأَيدِيَكُم إِلَى المَرَافِقِ ))
ثم قال : (( وَامسَحُوا بِرُءُوسِكُم وَأَرجُلَكُم إِلَى الكَعبَينِ )) فإذا مسح بشئ من رأسه أو بشئ من قدميه ما بين الكعبين إلى أطراف الأصابع فقد أجزأه .
قال : فقلنا : أين الكعبان ؟ قال، ههنا يعني المفصل دون عظم الساق، فقلنا : هذا ما هو ؟ فقال : هذا من عظم الساق والكعب أسفل من ذلك فقلنا أصلحك الله فالغرفة الواحدة تجزئ للوجه وغرفة للذراع ؟ قال : نعم، إذا بالغت فيها والثنتان تأتيان على ذلك كله .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال