الاسئلة و الأجوبة » وطئ الزوجة من الدبر » حكمه وأدلته


مشري المشري / السعودية
السؤال: حكمه وأدلته
ما هو حكم اتيان الزوجة من الدبر في المذهبين الشيعي الامامي والاسماعيلي ؟
الجواب:

الأخ مشري المشري المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اختلف حكم هذه المسألة عند علماء الإمامية.. أما المجوزون فانهم يستدلون ببعض الاخبار منها: فهي رواية عبد الله بن أبي يعفور: ((سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن الرجل يأتي المرأة في دبرها ، قال (عليه السلام) : ( لا بأس إذا رضيت) ، قلت: فأين قول الله عزّ وجل (( فأتوهن من حيث أمركم الله )) ؟ قال (عليه السلام): (هذا في طلب الولد ، فاطلبوا الولد من حيث أمركم الله ، إن الله عزّ وجل يقول: (( نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم إنى شئتم )) )) ( وسائل الشيعة باب 73 من أبواب مقدمات النكاح حديث 2 ).
واحتجوا أن كلمة (أنى) في الآية مكانية يعني فأتوا نساؤكم في أي مكان شئتم ، إضافة إلى اطلاقات جواز التمتع في المرأة فإنها غير مقيدة .
أما القائلون بالتحريم: فاستدلوا برواية معمر بن خلاد قال: (قال لي أبو الحسن (عليه السلام) :( أي شيء يقولون في إتيان النساء في أعجازهن) ؟ قلت: إنه بلغني أن أهل المدينة لا يرون به بأساً . فقال : (إن اليهود كانت تقول : إذا أتى الرجل المرأة من خلفها خرج ولده أحول ، فأنزل الله عزّ وجل: (نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم) من خلف أو قدام ، خلافاً لليهود ، ولم يعن في أدبارهن)) ( الوسائل : 20). على أنهم حملوا كلمة (أنى) بأنها زمانية أي فأتوا حرثكم في أي وقت شئتم . ولذا من اختار الجواز ذهب إلى كراهة الفعل جمعاً لروايات الحلية وروايات التحريم.
أما على المذهب الإسماعيلي فلم تتوفر الآن لدينا مصادر فقهية يمكن الرجوع إليها والجزم بها.
 ودمتم في رعاية الله


عبد الله / الكويت
تعقيب على الجواب (1) تعقيب على الجواب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحيه طيبه وبعد :
أشكر القائمين على هذا الموقع , والمجيبين على سؤال السائل والكثير كان يسأل عن مصادر أهل السنة القائلين بإتيان الزوجة من الدبر, أو كما ذكر الغير: من الخلف , فلا حياء بالدين.
وأبدأ بتفسير الإمامين الجليلين العلامة جلال الدين محمد بن أحمد المحلي و العلامة جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي المطبوع في دار المعرفة بيروت لبنان الطبعة الأولى 1403 هجري 1983 ميلادي.
ذكروا في تفسيرهم عن أسباب نزول الآية الكريمة 223 قوله تعالى: (( نسائكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم )) .
روى الشيخان وأبو داود والترمذي عن جابر قال : كانت اليهود تقول : إذا جامعها من ورائها جاء الولد أحول ، فنزلت (( نسائكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم )) .
وأخرج أحمد والترمذي عن ابن عباس قال : جاء عمر إلى رسول الله (ص) ، فقال: يا رسول الله , هلكت ، قال: وما أهلكك ؟ قال: حولت رحلي الليلة , فلم يرد عليه شيئاً ، فأنزل الله هذه الآية (( نسائكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم )) أقبل وأدبر .
وأخرج أبن جرير وأبو يعلى وابن مردويه من طريق زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري : أن رجلا أصاب امرأته في دبرها , فأنكر الناس عليه ذلك , فأنزلت (( نسائكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم )) الآية .
وأخرج البخاري عن ابن عمر قال : أنزلت هذه الآية في إتيان النساء في أدبارهن .
وأخرج الطبري في الأوسط بسند جيد عنه قال : إنما أنزلت على رسول الله (ص) (( نسائكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم )) رخصة في إتيان الدبر .
وأخرج أيضاً عنه : أن رجلا أصاب امرأة في دبرها في زمن رسول الله (ص) فأنكر ذلك فأنزل الله (( نسائكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم )) .
ويوجد رواية أخرى لمن يحب يراجع المصدر .
ومن هذه الأحاديث نستدل بأن بعض مصادر أهل السنة تجوز إتيان النساء من الدبر .

محمد ابو عمر / قطر
تعليق على الجواب (1)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مثبت علميا ان اتيان الزوجة من الدبر يسبب أمراض والاسلام كان موضح كل شيء، لو فكرنا بعقولنا لماذا نهلك انفسنا ونجامع الزوجه من الدبر؟
يا اخوان فكرو بعقولكم
الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المسألة خاضعة للأدلة الشرعية إثباتاً ونفياً، فهلم للمناقشة فيها.
وأما أمثال هذه الآراء في وجود الضرر في أمر ما يستلزم حرمته فهذه المسألة لم تثبت، إذ ليس مطلق الضرر هو موجب للحرمة عند اكثر الفقهاء.. فالصوم فيه ضرر ومشقة على المكلف لكنه واجب ويعاقب المسلم التارك له، وكذلك الحج فيه مشقّة وتعب ولكنه واجب على المستطيع ويعاقب من يتركه ولا يأتي به حال الاستطاعة.. وهكذا لو تابع الفقهاء مسألة الضرر هذه وجعلوها مناطاً للحكم بالحرمة لأفتوا بحرمة شرب الماء مثلاً، لأنه يحتمل أن الإنسان يختنق بسببه ويموت، كما حصل ذلك في بعض الحوادث من قبل هذا النوع، فهل ترى أن هذا مسوغ للإفتاء بحرمة شرب الماء، أن الضرر المحرّم هو الضري الذي يسبب الهلاك، أو يسبب نقصاً معتداً به لدى العقلاء وليس مطلق الضرر. وللفقهاء بحث مفصل في هذا الجانب.
ولا تنسى أن من أفتى بالجواز قال بالكراهة الشديدة.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال