الاسئلة و الأجوبة » الولاية التكوينية والتشريعية » متى يستعمل المعصوم ولايته التكوينية؟


جواد الحسيني / البحرين
السؤال: متى يستعمل المعصوم ولايته التكوينية؟
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
متى يستعمل المعصوم ولايته التكوينية؟
الجواب:
الأخ جواد الحسيني المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الظاهر أن الأمر في استعمال المعصوم لولايته التكوينية يخضع لظروف موضوعية تختص بنصرة الدين وأهله في بعض المواقف ، وهو خاضع لأمر المولى سبحانه بحسب الحكمة الإلهية التي تقتضي ذلك، ومن هنا كان أهل البيت (عليهم السلام) ينأون عن استعمال الولاية التكوينية فيما يتعلق بشؤونهم الخاصة من المأكل والمشرب والتعرض للبلاءات، فهم يصبرون كما يصبر الآخرون على البلاء بل أشد من ذلك.
ولعل الظروف الموضوعية لقيام الدولة الإلهية الكبرى ، عند ظهور الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه) تقتضي أن يعمل الإمام (عليه السلام) بولايته التكوينية ، فعندها ستكون هذه الولاية نافذة بشكلها الواسع والكبير بالشكل الذي يحقق النصر والرفعة والسعادة للمؤمنين في الأرض .
ودمتم في رعاية الله

موالي / السعودية
تعليق على الجواب (1)
إذا لم يستخدمها المعصوم في حياته فلما جعلها الله؟ أيكون عبثا و العياذ بالله؟
و في المواقف الحرجة ما يحدث إنما هو أعجاز و لا دلالة فيه على أن صاحب المعجزة له هذه الولاية على الدوام حتى لو لم بحاجة لها
ألا يستطيع القائم المنتظر روحي لتراب مقدمه الفداء أن ينشر الحق و العدل بهذه الولاية و في أي وقت؟
لماذا قتل الامام الحسين عليه السلام لأجل بقاء الاسلام و لم يستخدم هذه الولاية؟
إذا لم تستخدم الولاية التكوينية ما فائدتها؟ أعبثا جعلت؟
وشكرا
الجواب:
الأخ موالي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد استخدم الأئمة عليهم السلام الولاية في نطاق محدود كما ذكرنا فيما يتعلق بنصرة الدين وهداية البشر. وهم أعلم بالأوقات التي تستحق أعمال تلك الولاية وليس بالضرورة اعمالها في كل موقف صعب وحرج. والإمام المهدي وكذلك الإمام الحسين (عليهما السلام) لا يريدون ان يلجئوا الناس ويجبروهم على قبولهم والخضوع لأمرهم بل يريدون من الناس ان تكون هدايتهم عن طريق الاختيار فلو عمل الإمام ولايته في كل موقف لأجبر الناس على القبول بحقهم وهذا يخالف عقيدة العدل عندنا.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال