الاسئلة و الأجوبة » علامات الظهور » من أين يخرج اليماني


علي حيدر / لبنان
السؤال: من أين يخرج اليماني
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف يمكن معرفة (اليماني) الذي هو من علامات ظهور الامام (عجل الله فرجه الشريف)على الرغم من كثرة الدعوات من قبل بعض الناس بانهم هم اليماني؟
هذا ولكم جزيل الشكر والامتنان
الجواب:
الاخ علي حيدر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان كون اليماني ليس من سكان اليمن قد ينسجم مع بعض الروايات التي تذكر اليماني باللقب دون تحديد لموقعه، لكن بعض الروايات تحدد انّه من ملوك اليمن ولا يمكن أن يكون اليماني ملكاً لليمن وهو ليس من سكان اليمن، فبناءاً على هذه الرواية وغيرها لابدّ أن يكون اليماني من سكان اليمن، ففي بعض الروايات الاخر انّه يخرج من قرية من قرى اليمن وتحدد تلك القرية بالاسم.
ودمتم في رعاية الله

أبو محمد / استراليا
تعليق على الجواب (1)
السلام عليكم ورحمته وبركاته
كما تعلون طراءت على الامة في هذا الوقت مسئلة اليماني والمدعيين اليمانية وبالاخص هنا في استراليا لهم اتباع نشطيين ومن خلال قراءتي للردود التي رددتم للاخوة السائلين ذكرتم بان هنالك روايات تقول بانه اي اليماني هو احد ملوك اليمن وانه يخرج من احدى تلك القرى الموجوده باليمن وانه توجد رواية تذكر حتى اسم القرية وانا اعتقد هذا وحده كافي ليرد اباطيل المدعيين ولكنهم ومن خلال محاوراتنا اياهم طالبونا بالدليل فياحبذا لو ذكرتم لنا وبما تستطيعون هذه الروايات ومصادرها
وفقكم الباري لك خير وسددخطاكم
الجواب:
الأخ أبا محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لمدعي اليماني عدة تأويلات للمراد من هذه التسمية، فبعضهم جعلها مشتقه من اليُمن أي البركة، وبعضهم ظن انها مشتقة من (أصحاب اليمين)، أو من قول الرسول (صلى الله عليه وآله): (الإيمان يماني والحكمة يمانية، ولولا الهجرة لكنت امرءاً اليمن ) وغيرها، وهذه التأويلات بعيدة عن المبادر خاصة مع ورود الأخبار بخروج اليماني من اليمن، وهو نص في تعيين موضع خروج اليماني.
ففي حديث طويل عن محمد بن مسلم قال: دخلت على أبي جعفر الباقر (عليه السلام) وأنا (أريد أن أسأله عن القائم من آل محمد (عليه السلام) فقال لي مبتدئاً: يا محمد بن مسلم إن في القائم من آل محمد شبهاً من الخمسة الرسل... إلى أن يقول: وإن من علامات خروجه خروج السفياني من الشام وخروج اليماني من اليمن وصيحة من السماء في شهر رمضان ومنادٍ ينادي من السماء بأسمه وأسم أبيه...)) الحديث.
ودمتم في رعاية الله

حسن / الكويت
تعليق على الجواب (2)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يقول أتباع اليماني في العراق ان عبارة ( من اليمن )
من الزيادات على الحديث, حيث انها موضوعة بين قوسين في المصدر
الجواب:
الأخ حسن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في رواية عن الصادق (عليه السلام) انه لما خرج طالب الحق باليمن قال له بعض الصحابه نرجوا ان يكون هذا هو اليماني فاجابهم بقوله: لا اليماني يتوالى عليا وهذا يبرأ منه (الامالي للطوسي:661) فلم يعترض الامام بالقول ان اليماني لا يخرج من اليمن والذي تبادر الى اذهان الناس من كلمة اليماني هو النسبة الى البلد, فلذا اذا لم تكن تلك العبارة (من اليمن) التي سجلت في بعض كتب الشيخ الصدوق من كلام الامام بناءا على نسخة من النسخ لذا تصلح ان تكون فهما لبعض المحدثين من قرائن متعددة ان اليماني لابد ان يخرج من اليمن.
من هذه القرائن ما رواه النعماني (ص277) عبد أبي عبد الله (عليه السلام) عندما ذكر السفياني فقال: (أنى يخرج ذلك؟ ولما يخرج كاسر عينه بصنعاء)
وعلى كل حال فالذي يدعي انه اليماني لابد ان يأتي بما يثبت انه اليماني ومجرد إعادة اللقب لا تكفي دليلا على كونه اليماني.
ودمتم برعاية الله

د. احمد / العراق
تعليق على الجواب (3)
يجب أولاً معرفة إن مكة من تهامة، وتهامة من اليمن . فمحمد وال محمد (ص) كلهم يمانية فمحمد (ص) يماني وعلي (ع) يماني والإمام المهدي (ع) يماني والمهديين الإثني عشر يمانية والمهدي الأول يماني، وهذا ما كان يعرفه العلماء العاملين الأوائل (رحمهم الله) ﴿ فَخَلَفَ مِن بَعدِهِم خَلفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوفَ يَلقَونَ غَيّاً )) (مريم:59)، وقد سمى العلامة المجلسي (رحمه الله) في البحار كلام أهل البيت (ع) (بالحكمة اليمانية) راجع مقدمة البحار ج1 ص1 بل ورد هذا عن رسول الله (ص )، كما وسمى عبد المطلب (ع) البيت الحرام بالكعبة اليمانية راجع بحار الأنوار ج22، 51، 75 .
الجواب:
الأخ د. احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا شك ان هناك دلالات كثيرة على كون اليماني من اليمن من قبيل ما ورد في بحار الانوار 52/191-192 في ذكر علامات الظهور عن الامام الباقر(عليه السلام):...وخرج السفياني من الشام واليماني من اليمن . اضافة الى نفس النسبة في الكلمة تشير الى كون خروجه من اليمن وبناء على ذلك يمكن ترجيح هذا الرأي على الرأي الاخر الذي يقول ان اليماني مشتق من كلمة اليمن – بضم الميم - .
ودمتم في رعاية الله

قاسم حسين / اليمن
تعليق على الجواب (4)

يقول المستشكل على القضية اليمانية المباركة أن اليماني الموعود لابد أن يكون من اليمن كما في الرواية الوارده في كتاب كمال الدين ص 319 عن محمدعن محمد بن مسلم التي جاء فيها عن أبي جعفر (عليه السلام) في ذكر القائم فقال ع ..وأنه...ينصر بالسيف وبالرعب، وأنه لا ترد له راية . وإن من علامات خروجه، خروج السفياني من الشام وخروج اليماني (من اليمن) وصيحة من السماء في شهر رمضان، ومناد ينادي باسمه من السماء واسم أبيه) كتاب كمال الدين ص 319
الجواب: نقول للمستشكل ولغيره ممن خالف هذه الدعوة المباركة وبأجابة موجزة هوناً عليك يا صاح فهل جهل أو تجاهل أن عبارة (من اليمن) موضوعة بين قوسين ولم يشَر الى الهامش في كل الطبعات القديمه عن سبب ذلك الحصر بين قوسين للعبارة لأن هذا الحصر بين قوسين لا يخلو أما تكون هذه العبارة وجدت في نسخة خطيه انفردت بذكر هذه العبارة (من اليمن) فكان يجب الإشارة بالهامش لمثل هكذا أمر سواء من ‌الناسخ أو المحقق أو المؤلف، واما أن تکون قد وضعت من ايادي خفية .
فلقد تحققنا بدورنا في أكثرمن طبعة قديمة علي عبارة(من اليمن)المذكورة فلم نجدها في بعض الطبعات القديمة والبعض الآخر ذکرها ووضعها بين قوسين دون انّ يشيرالى مصدرها المؤخوذة منه ولم أجد لها أي تخريج إلا أن يكون قد زجها أحد المؤلفين أو الناسخين من عنده تحت طائلة انه يريد ضبط سياق كلام الرواية كما هو معمول به في مؤسسات النشر في هذا الزمان مع الاسف، اذ لا معني ‌للحصر بين قوسين الا هذا المعني اذا اردنا ان نبين الوجه لهذه العبارة الاجنبية على اصل الرواية او انه يكون قد زجتها الاقلام المأجورة ووعاظ السلاطين خوفاً علي ذهاب عروش اسيادهم الذهبية ومثل التصرف كثير ما يحصل في الكتب والروايات، وأن هذا التصرف ليس في محله وغير مقبول ومحرم التقول علي المعصوم (ع) بشيء لم يقله وبهذا تكون هذه العبارة‌ليست من أصل الرواية وهي أجنبية لا يعتد بها، اما من اشاروا الى من اليمن ووضعوها بين قوسين هم هذا الكتاب والطبعة الوحيدة التي ذكرت عبارة من اليمن وكانت بين قوسين ولم يبين سبب التقويس في الهامش:
1- كتاب : كمال الدين وتمام النعمة
المؤلف : الشيخ الصدوق
الوفاة : 381 هـ.
تحقيق : تصحيح وتعليق : علي أكبر الغفاري
سنة الطبع : محرم الحرام 1405هـ ق - 1363 هـ ش
الناشر : مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة
2- الکتاب:معجم احاديث الامام المهدي(ع)
المؤلف:الشيخ علي الکوراني
من اليمن:موجودة بين قوسين من دون الاشارة من اين اخذت هذه العبارة.
واليك الان المؤلفات الاخري التي نقلت نفس الرواية المذکورة ولم يذکرفيها عبارة(من اليمن).
1- الكتاب : اعلام الورى بأعلام الهدى
المؤلف : الشيخ الطبرسي
الوفاة : 548هـ
من اليمن: غيرموجودة.
2- لكتاب : كشف الغمة
المؤلف : ابن أبي الفتح الإربلي
الوفاة : 693هـ
من اليمن: غيرموجودة .
3- الكتاب : منتخب الأنوار المضيئة
المؤلف : السيد بهاء الدين النجفي
الوفاة : 803هـ
من اليمن: غيرموجود.
4- الکتاب: إثبات الهداة
المؤلف:محمدبن الحسن الحرالعاملي
الوفاة:1104هـ
أ)ج 3 ص 46 ب‍19 ف‍3 ح‍20 - مختصرا عن كمال الدين .
ب)غيرموجودة ج3 ص 468 ب‍النصوص على امامة صاحب الزمان ف‍5 ح‍131 كاملةًعن كمال الدين .
ج)غيرموجودة ج3 ص 718 ب‍34 ف‍4 ح‍13 - آخره عن كمال الدين
5- الکتاب:بحارالانوار
المؤلف : العلامة المجلسي
الوفاة : 1111هـ
من اليمن:غيرموجودة.ج51ص218ح16 عن کمال الدين
6- الكتاب : إلزام الناصب في إثبات الحجة الغائب
المؤلف :الشيخ علي اليزدي الحائري
الوفاة : 1333هـ
من اليمن:غيرموجودة.ج1ص197
7- الكتاب : بشارةالاسلام
المؤلف : السيد مصطفي الکاظمي
الوفاة : 1336 هـ
الطبعة:قم- مکتبةالامين
من اليمن:غيرموجودة ص140
8- الكتاب : مكيال المكارم
المؤلف : ميرزا محمد تقي الأصفهاني
الوفاة : 1348هـ
من اليمن:غيرموجودة ج1ص71
9- كتاب : رجال تركوا بصمات على قسمات التاريخ
المؤلف : السيد لطيف القزويني
الوفاة : معاصر
من اليمن:غيرموجودة ص275.
وبهذا العرض الاستقرائي التام يتضح حقيقة عبارة (من اليمن) بأنها ليست من اصل الرواية فأذا كان کل الذين نقلوا الرواية من کتاب كمال الدين لم يجدوا عبارة(من اليمن) في وقت النقل فكيف وجدت بعد ذلك ياتري؟
فهذا ممايدل علي عدم وجود هذه العبارة في اصل الكتاب
عن محمد بن مسلم قال دخلت على أبي جعفر عليه السلام وأنا أريد أن أسأله عن القائم من آل محمد فقال ... وانه لا ترد له راية وان من علامات خروجه خروج السفياني من الشام وخروج اليماني وصيحة من السماء في شهر رمضان ومناد ينادي باسمه واسم أبي...
ه ).

وكما تلاحظون لا وجود لعبارة (من اليمن) في هذه الرواية. ونقلها الشيخ الطبرسي كذلك في إعلام الورى بأعلام الهدى - ج 2 - ص 233:
محمد بن مسلم الثقفي قال : دخلت على أبي جعفر عليه السلام وأنا أريد أن أسأله عن القائم من آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم فقال لي مبتدئا يا محمد بن مسلم، إن في القائم من آل محمد ...، وأنه لا ترد له راية، وإن من علامات خروجه : خروج السفياني من الشام، وخروج اليماني، وصيحة من السماء في شهر رمضان، ومناد ينادي باسمه واسم أبيه ).ووردت أيضاً في بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 51 - ص 217 - 218
وهنا أيضاً لا وجود لعبارة (من اليمن).
إكمال الدين : الهمداني، عن علي بن إبراهيم، عن محمد بن عيسى، عن سليمان بن داود، عن أبي بصير، وحدثنا ابن عصام، عن الكليني، عن القاسم بن العلا، عن إسماعيل بن علي، عن علي بن إسماعيل، عن عاصم بن حميد، عن محمد بن مسلم قال : دخلت على أبي جعفر عليه السلام وأنا أريد أن أسأله عن القائم من آل محمد صلى الله عليه وآله فقال .............وأن من علامات خروجه خروج السفياني من الشام وخروج اليماني وصيحة من السماء في شهر رمضان ومناد ينادي باسمه واسم أبيه ). شرح إحقاق الحق للسيد المرعشي - ج 13
ولعل هذا الناسخ قد شد من عزمه ورود عبارة (من اليمن) في الرواية الأولى التي ذكرناها آنفاً، ولكنه احتمال ضعيف للغاية، لأننا نقرأ هذه الرواية الأولى نفسها في شرح إحقاق الحق للسيد المرعشي - ج 13 - ص 342، نقلاً عن الفصول المهمة، وليس فيها عبارة ( اليماني من اليمن )، بل لا ذكر فيها لليماني البتة، يقول السيد المرعشي:
اما الشبهه الملقات هي ان هنالك يماني من اليمن فالرد عليها
في هذه الرواية السفياني يخرج من الشام واليمن، ولعل من يخرج من اليمن سفيانياً آخر غير سفياني الشام ولكنه منحرف مثله، ولذلك جمع بينهما بوصف السفياني، فعن أبي جعفر قال :( … ثم يسير إليهم منصور اليماني من صنعاء بجنوده وله فورة شديدة يستقبل الناس قتل الجاهلية، فيلتقي هو والأخوص، وراياتهم صفر، وثيابهم ملونة، فيكون بينهما قتال شديد، ثم يظهر الأخوص السفياني عليه، …) شرح إحقاق الحق ج29 ص 515. عن نعيم ابن حماد في كتاب الفتن ص174
وعن كعب : (لابد من نزول عيسى عليه السلام إلى الأرض، ولا بد أن يظهر بين يديه علامات وفتن. فأول ما يخرج ويغلب على البلاد الأصهب، يخرج من بلاد الجزيرة، ثم يخرج من بعده الجرهمي من الشام، ويخرج القحطاني من بلاد اليمن، قال كعب الأحبار: بينما هؤلاء والثلاثة قد تغلبوا على مواضعهم بالظلم، وإذ قد خرج السفياني من دمشق ). شرح إحقاق الحق - للمرعشي ج29 ص530.
من هاتين الروايتين يتضح أن اليماني الذي يخرج من بلاد اليمن شخص آخر غير اليماني الموعود، فاليماني الموعود رايته راية هدى، وهي أهدى الرايات، بينما اليماني أو القحطاني الذي يخرج من بلاد اليمن يستقبل الناس قتل الجاهلية، ويتغلب بالظلم.
وعلى أي حال وردت روايات أخرى يستشف منها تعدد شخصية اليماني
فقد روي عن عبيد بن زرارة، قال: (ذُكر عند أبي عبدالله السفياني فقال: أنى يخرج ذلك ولما يخرج كاسر عينيه في صنعاء)(غيبة النعماني: 277
وروى الطوسي في الغيبة عن محمد بن مسلم: (يخرج ق...بل السفياني مصري ويماني) (غيبة الطوسي/447).
من يتأمل هذه الروايات يخرج بنتيجة تكاد تكون حتمية مفادها تعدد شخصية اليماني. فنحن نعلم أن خروج اليماني والسفياني يتم في يوم واحد وشهر واحد وسنة واحدة، كما تنص الرواية الواردة عن الباقر (ع) بينما تنص الرواية أعلاه المنقولة عن الطوسي على تقدم المصري واليماني على السفياني. الأمر الذي يدل على أن اليماني المذكور فيها شخص آخر غير اليماني الموعود. والأمر نفسه يقال بالنسبة للرواية الواردة
عن عبيد بن زرارة، فهي تؤكد على أن خروج السفياني لابد أن يسبقه خروج رجل من صنعاء. ويعلق الشيخ الكوراني على هذه الرواية قائلاً: (( ويحتمل أن يكون هذا الذي يظهر قبل السفياني يمانياً ممهداً لليماني الموعود)) (عصر الظهور: 115).
أي إنه يفترض كونه شخصاً آخر غير اليماني الموعود، ويرى أنه شخصاً مهتدياً طالما كان يمهد لليماني الموعود، وعليه يكون ثمة أكثر من يماني يخرج في بلاد اليمن وحدها، لأننا علمنا مما تقدم بخروج رجل من اليمن تلقبه الروايات باليماني أو القحطاني وهو شخص منحرف.
ولا بأس هنا من الإشارة إلى ما ورد عن النبي (ص): (... وسيخرج من هذا - أي علي (ع) - فتى يملأ الأرض قسطاً وعدلاً فإذا رأيتم ذلك فعليكم بالفتى اليمني، فإنه يُقبل من المشرق، وهو صاحب راية المهدي).(المهدي المنتظر الموعود/ ب4: 107).
فالرواية تقول إن الفتى اليمني يقبل من المشرق، والمعروف إن حركة اليماني تستهدف الوصول الى الكوفة، فقد ورد عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال : ( اليماني والسفياني كفرسي رهان ) بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 52 - ص 253.
ومن ينطلق من اليمن تكون الكوفة الى جهة المشرق بالنسبة له، ويكون مجيئه لها من قبل المغرب لا المشرق كما نصت الرواية، فيتحصل أن الفتى اليمني لا ينطلق من بلاد اليمن.
عن الصادق (ع) في حديث تعقيب صلاة الظهر في علامات الظهور قال : خروج راية من المشرق وراية من المغرب، وفتنة تظل أهل الزوراء، وخروج رجل من ولد عمي زيد باليمن، … ) مستدرك سفينة البحار ج 7 ص47 / فلاح السائل ص170-171.

الجواب:

الأخ قاسم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: ان التشكيك في وجود كلمة (من اليمن) في رواية كمال الدين لا يجدي نفعا لاثبات مدعى من يقول ان اليماني ليس من اليمن اذ هناك بعض الروايات الصريحة والصحيحة السند التي تنص على ان خروج اليماني يكون من اليمن من قبيل ما رواه الفضل بن شاذان بسند صحيح ينتهي الى زرارة عن ابي عبدالله (عليه السلام) قال : استعيذوا بالله من شر السفياني والدجال.... وخروج اليماني من اليمن مع الرايات البيض في يوم واحد وشهر واحد وسنة واحدة) مختصر اثبات الرجعة المطبوع مع مجلة تراثنا ج15 ص 215 ح 16 .

ثانياً: ان القول بفكرة تعدد اليماني باطل جزما اذ لا يوجد دليل يدل على التعدد وما نقل من دعاوى التعدد فهو اضعف واوهن من بيت العنكبوت فمثلا رواية (يخرج قبل السفياني مصري ويماني) لا تدل على التعدد وغاية ما تدل عليه ان خروج اليماني يكون سابقا على خروج السفياني وهذا امر غير التعدد واذا كان هناك تنافي بين هذا الرواية وبين ما يدل على ان خروج السفياني واليماني في نفس الفترة الزمنية فلا بد من علاج هذا التعارض بوجه من الوجوه .
اما رواية خروج القحطاني فنلتزم انه من اليمن كما تشير الى ذلك الروايات ولكن الروايات لاتطلق عليه اليماني وهذا واضح لمن راجع الروايات فلاحظ نفس رواية الفضل بن شاذان المتقدمة قال (ويخرج القحطاني من بلاد اليمن ).
ودمتم في رعاية الله


مهدي / ايران
تعليق على الجواب (5)
هنا طرح اشکال في ما تقوله في جوابک المتقدم وهو في الروايه التاليه " في رواية عن الصادق (عليه السلام) انه لما خرج طالب الحق باليمن قال له بعض الاصحاب نرجوا ان يكون هذا هو اليماني فاجابهم بقوله: لا اليماني يتوالى عليا وهذا يبرأ منه (الامالي للطوسي:661) " هنا الروايه تتکلم عن امر متشابه ولکن الامام الصادق عليه السلام يجيب في سوال اصحابه علي انه الذي يکون طالب حق هو ليس اليماني لذا هذا الذي يکون طالب حق يبرء من علي عليه السلام کما تقول الروايه. وينفي ما تقوله انت لان انت تقول الروايه تصرح علي ان اليماني في هذه الروايه يکون من اليمن والحال نري الاصحاب يسئلون الامام الصادق ع هل هو هذا اليماني؟ (اي هل الطالب الحق يکون اليماني) ويقول: لا.
بل اليماني موالي لعلي وهذا (اي طالب الحق) يبرأ من علي عليه السلام
ويمکن ان تقول کيف طالب حق ويبرأ ؟ نقول: هذا طالب حق وليس صاحب الحق لان اليماني هو ياتي بالحق مهما کان وطالبون الحق العوام وليس هو بل هو صاحب الحق.
الجواب:

الأخ مهدي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يجب أن تفهم بأن ادعاء كون هذا الرجل الخارج باليمن بأنه طالب حق او اطلاق هذه الصفة عليه من قبل الناس لا يصيّره من اهل الحق فعلا، ولا يكون دليلا على أنه محق في دعواه وليس مبطلا، مع أنه لم يرد في الخبر ما يُعلم منه ماهية ذلك الحق الذي يطلبه، هل هو حق أهل البيت عليهم السلام المغصوب أم حق آخر؟ ومن أين أخذ هذا الرجل الإذن بطلبه لهذا الحق؟ أم أن هذا الحق الذي يطلبه حق آخر شخصي أو اجتماعي أو سياسي أو غير ذلك؟ فكل ذلك غير مبين في الرواية المذكورة.

وأما اليماني الموعود فإن الاخبار تشير إلى كون رايته راية حق، يعني أنه من اهل الحق فعلا وليس مجرد طالب للحق. وموضع الشاهد من رواية طالب الحق التي ذكرناها في جوابنا ليس هو التحقيق في المراد من الحق الذي يطلبه هذا الخارج في اليمن، بل موضوع الشاهد هو ما تضمنه الخبر من وجود قرينة تدل على أن اليماني الموعود هو من اهل اليمن لا كما يدعي البعض، فإن اشتباه امر هذا الرجل الذي خرج في اليمن بين أن يكون هو اليماني الموعود أم غيره يعد قرينة على يمانية اليماني الموعود، وتوضيح ذلك: لو لم يكن اليماني الموعود يمانيا لكان جواب الامام غير تام والعياذ بالله، لأنه قد سُئل عن أمر هذا اليماني الخارج في اليمن، والسائل معتقد سلفا بأن اليماني الموعود هو من أهل اليمن، والإمام عليه السلام في جوابه قد أقرّه على هذا الاعتقاد، وإلا لو لم يكن اليماني الموعود من أهل اليمن لكان الاولى بالإمام أن يبين للسائل أو يشير إلى فساد ذلك الظن والاعتقاد، ولما رأينا أنه قد اقرّه على ظنه فإنه على دليل أن اليماني الموعود هو من اهل اليمن كذلك.

فهذا هو موضع الشاهد الذي على اساسه سقنا الرواية المذكورة، وليس موضع الشاهد كون ذلك الرجل اليماني هو بالفعل طالب حق أم لا، مع أن طلب الحق -كما اوضحنا- يفتقر إلى معرفة أي الحقوق هو، وإذا كان هذا الحق المطلوب هو حق اهل البيت عليهم السلام فمن أذن لهذا الرجل بطلبه؟ فضلا عن أن الوصف قد يكون مجرد تسمية أو لقب تسمى به هذا الرجل من قبل الناس ولا دلالة له على الواقع، مثلما لُقِّب احد ابناء المنصور الدوانيقي بالمهدي، فهل هذه التسمية قد جعلته مهديا بالفعل؟
ودمتم في رعاية الله


عبد الرحمن الخولاني / اليمن
تعليق على الجواب (6)
لماذا هناك عدة اوصاف لليماني كالقحطاني وكاسر عينه واليماني والمنصور في نضري انها صحيحه حينما اتى اهل اليمن الي الرسول صلى اللة عليه وسلم في الحديث المعروف اتاكم اهل اليمن الي ان قال والمنصور منهم اي من اهل اليمن وليس من اهل البيت والا لقال والمنصورمناء اهل البيت ولكنه قال والمنصور منهم اي من اهل اليمن والاسم الاخر القحطاني اي نسبتا الي اصله لئن اهل اليمن يرجع نسب اصلهم الي قحطان ابوالعرب وليس الي اسماعيل عليه السلام والاسم الاخر اليماني كون خروجه من اليمن فاليمن فيها من نسل اسماعيل عليه السلام ومن نسل اسحاق عليه السلام وهناك ايظا فرس ليسو بقله ومن اجناس اخرا وها اولاء لايعود نسبهم الي قحطان ابو العرب وحتى لاياتي من يدعي انه الملك اليماني الموعود من من هاجروا وسكنو اليمن واصبحوا يمنيين فبين الرسول صلى اللة عليه وسلم اصل هذا الرجل انه عربي اصيل بمعنى انه يماني من اهل اليمن اي من سكان اليمن الاصليين يعود نسب اصله الي قحطان ابو العرب اي انه عربي اصيل
الجواب:

الأخ عبد الرحمن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يختلف بعض الباحثين في موضوع المهدوية وعلائم الظهور في تحديد شخصية القحطاني وهل هو اليماني الموعود أم لا، فالأخبار التي وردت من طريق أهل البيت يستفاد منها أن اليماني رجل من القادة أو الزعماء يظهر قبيل ظهور المهدي عليه السلام في سنة الظهور وبالتزامن مع ظهور السفياني الملعون في الشام. وما أوردته في كلامك هو مجرد استحسان منك واعتداد بكونك من اليمن ومن قحطان حيث جعلت أصل العرب قحطان فقط، بينما الثابت تاريخياً أن العرب من قحطان وعدنان كلاهما... فهذا نوع من التعصب نربأ بك عن مثله وكأنك افتخرت حتى على النبي وأهل بيته بيمانيتك وقحطانيتك...
وأما ما أشرت إليه واستنتجته من تطابق اليماني والقحطاني مصداقاً فنحيطك علماً بأنك قد استندت إلى بضعة أحاديث وردت في مصادر أهل السنة ولم تطلع عليها جميعها، كما لم تطلع على أحاديث اليماني في مصادر أهل البيت عليهم السلام، ولذلك لا يرقى استنتاجك إلى مستوى الدليل ونحن سننقل إليك هاهنا أكثر ما ورد في اليماني والقحطاني من طرقكم لكي تكون على بينة بأن الروايات عندكم مضطربة لا يجمعها جامع علمي إلا الاستحسان والترجيح من دون مرجح... وأما بخصوص أحاديث اليماني في مصادرنا فنحيلك إلى ما أجبنا عليه في موقعنا: الأسئلة العقائدية/ علامات الظهور/ 1- حول شخصية اليماني، 2- خروج اليماني يكون علنياً، 3- اليماني والخراساني، 4- الروايات التي ذكرت اليماني والسفياني وبعض العلامات الأخرى.

وردت في المصادر السنية عدة أحاديث متعارضة حول اليماني أو القحطاني، بعضها يذكر أنه يظهر قبل المهدي، وبعضها يذكر أنه يظهر بعد المهدي، وبعضها يذكر أنه هو المهدي . وبعضها ينفي أن يكون المهدي يمانيا أو قحطانيا . وبعضها يظهر فيه أثر الاختلاف الذي تفاقم في العهد الأموي بين عرب الجنوب اليمانيين وعرب الشمال القرشيين وغيرهم . ونحن نوردها كما هي بدون تحقيق في رجال أسانيدها أو متونها، حيث لا يخفى حالها على الناظر البصير، خاصة وأنها مقطوعة لم تسند إلى النبي صلى الله عليه وآله ما عدا ثلاثة منها تذكر أن القحطاني هو المهدي :
ابن حماد : ص 111 حدثنا الحكم بن نافع، عن جراح، عن أرطاة قال " بلغني أن المهدي يعيش أربعين عاما، ثم يموت على فراشه، ثم يخرج رجل من قحطان مثقوب الاذنين، على سيرة المهدي، بقاؤه عشرين سنة، ثم يموت قتلا بالسفاح . ثم يخرج رجل من أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم، مهدي حسن السيرة يفتح مدينة قيصر وهو آخر أمير من أمة محمد صلى الله عليه وسلم . ثم يخرج في زمانه الدجال، وينزل في زمانه عيسى بن مريم عليه السلام " .

وفي : ص 113 حدثنا الوليد بن مسلم، عن جراح، عن أرطأة قال " على يدي ذلك الخليفة اليماني، الذي تفتح القسطنطينية ورومية على يديه، يخرج الدجال في زمانه، وينزل عيسى ابن مريم عليه السلام في زمانه . على يديه تكون غزوة الهند، وهو من بني هاشم " .

وفي : ص 114 بسند آخر عن كعب قال " في ولاية القحطاني تقتل ( تقتتل ) قضاعة بحمص وحمير، وعليها يومئذ رجل من كندة، فتقتله قضاعة ويعلق رأسه في شجرة في المسجد فتغضب له حمير، فيقتتلون بينهم قتالا شديدا حتى تهدم كل دار عند المسجد، كي تتسع صفوفهم للقتال فعند ذلك يكون الويل للشرقي من الغربي ( وعند ؟ ) ذلك بحمص، فيكون أشقى القبائل اليمن بهم السكون لأنهم جيرانهم " .

وروى ابن حماد في : 28، 105، 109، 111، 112 هذا الحديث " يكون بعد الجبابرة رجل من أهل بيتي يملأ الأرض عدلا، ثم القحطاني بعده " بصيغ متقاربة، وفي أكثرها " والذي بعثني بالحق ما هو دونه " أو " ما القحطاني بدون المهدي " أو نحوها . وسنده الوليد بن لهيعة، عن عبد الرحمن بن قيس بن جابر الصدفي، عن النبي صلى الله عليه وسلم : وفي بعضها : عن أبيه، عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : - وقد تقدم بأسانيده في أحاديث الأئمة المضلين .

وروى في : 104، 105، 109 ثلاث روايات مقطوعة عن كعب، تذكر أن اليماني يكون بعد المهدي، بل إن سندها إلى كعب مقطوع أيضا . تقول الأولى " ثم يلي بعد المضري العماني القحطاني يسير بسيرة أخيه المهدي، وعلى يديه تفتح مدينة روم " وتذكر الثانية صراعا طويلا بين القيسية واليمانية، وتوالي عدة ولاة غير صالحين، وفي آخرها : ثم يلي من بعده رجل من مضر، يقتل أهل الصلاح ملعون مشؤوم، ثم يلي من بعده ( بعد ) المضري العماني القحطاني، يسير بسيرة أخيه المهدي، وعلى يديه تفتح مدينة الروم " وتقول الثالثة : يكون بعد المهدي خليفة من أهل اليمن من قحطان، أخو المهدي في دينه، يعمل بعمله، وهو الذي يفتح مدينة الروم ويصيب غنائمها " وقد روى بعض هذه الروايات عنه السيوطي في الحاوي، ورواها عن السيوطي، الحنفي في كنز العمال، وروى إحداها مرسلة عن كعب في البدء والتاريخ، وخريدة العجائب، وفتح البارئ، ورواها عن الأخير صاحب العطر الوردي .

وروى عبد الرزاق، وأحمد، والبخاري، ومسلم، وغيرهم حديثا في القحطاني، ولكنه مجمل لا يذكر أنه قبل المهدي أو بعده أو أنه هو المهدي، ونصه " لا تذهب الليالي والأيام حتى يغزوا العادي رومية فيقفل إلى القسطنطينية فيرى أن قد فعل . ولا تقوم الساعة حتى يسوق الناس رجل من قحطان " عبد الرزاق : ج 11 ص 388 ح‍ 20186 وابن حماد ص 105 وأحمد ج 3 ص 417، والبخاري ج 9، ص 73 ومسلم ج 4 ص 2232 ب‍ 52 ب‍ 18 ح‍ 2910 والبدء والتاريخ ج 2 ص 183 وجامع الأصول ج 11 ص 82 ح‍ 788 ونهاية ابن الأثير ج 2 ص 423 وكنز العمال ج 14 ص 207 ح‍ 38414 وخريدة العجائب ص 199 وفي بعضها : " حتى يقفل القافل من رومية " .

وروى ابن حماد : ص 103 حدثنا بقية وعبد القدوس، عن صفوان، عن شريح بن عبيد، عن كعب قال " ما المهدي إلا من قريش، وما الخلافة إلا فيهم غير أن له أصلا ونسبا في اليمن " ورواه أيضا في ص 109 بسنده المذكور . وفي : ص 107 عن أرطأة " فيجتمعون وينظرون لمن يبايعون، فبينا هم كذلك إذ سمعوا صوتا ما قاله إنس ولا جان : بايعوا فلانا، بإسمه، وليس من ذي ولا ذو، ولكنه خليفة يماني " وروى رواية بمعناه في البدء والتاريخ، مرسلة عن ابن سيرين، تقول " القحطاني رجل صالح، وهو الذي يصلي خلفه عيسى، وهو المهدي " ج 2 ص 184 .
ولكن ابن حماد روى عن عبد الله بن عمرو بن العاص رواية ترد ذلك تقول " يا معشر اليمن تقولون إن المنصور منكم، والذي نفسي بيده إنه لقرشي أبوه، ولو أشاء أن أسميه إلى أقصى جد هو له لفعلت " ورواه عنه السيوطي في الحاوي ج 2 ص 79، ورواه عن السيوطي المتقي في البرهان ص 168 ح‍ 15 .

وفي : ص 141 بسندين آخرين عن كعب، " على يدي اليماني الذي يقتل قريشا " وفي الآخر " على يدي ذلك اليماني يكون ملحمة هذا الصغرى ( كذا ) وذلك إذا ملك الخامس من آل هرقل " . وقد نقل النص الثاني عنه السيوطي في الحاوي ج 2 ص 80 ورواه عن السيوطي المتقي في البرهان ص 167 ب‍ 11، خ‍ 12 .

ومما يؤيد أن رواية خروج اليماني قبل المهدي كانت معروفة عند المسلمين ما رواه في البدء والتاريخ ج 2 ص 184 عن عبد الله بن عمر قال " ولما خرج عبد الرحمن بن الأشعث على الحجاج سمي بالقحطاني وكتب إلى العمال " من عبد الرحمن ناصر أمير المؤمنين " يقصد بذلك المهدي المنتظر عليه السلام فقيل له : إن اسم القحطاني على ثلاثة أحرف، فقال : اسمي عبد، وليس الرحمن من اسمي ! "
ودمتم في رعاية الله


جعفر اليوسف / العراق
تعليق على الجواب (7)
الا يخطر في البال ان (اليماني) وإن كان أصله يمانيا (من بلد اسمها اليمن) فلا ضير أن يخرج من بلد آخر كالعراق او غيره ن كأن يكون مهاجرا اليها أو إن اصل العشيرة من اليمن وهو غير يمنيا بعد ان عرفنا إن أصل العرب هو اليمن وهو ما رويت المصادر ان رسول الله محمد ص هو من يمنيا الاصل وهو ما يطبق على شخص اليماني، ثم ان الروايات تقول أن (اليماني ) هو يماني وليس يمني والفرق واضح على ما اعتقد.
شيء أخر ما عبر عنه بعض الاخوان أن هناك راية كاسر عينه بصنعاء ولا دليل على انه هو اليماني الموعود اذ لعلع شخصا اخر.
الجواب:
الأخ جعفر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ظاهر النسبة من كلمة ( اليماني ) تدل على انه من اليمن مضافا الى ورود النص في ذلك ومن الواضح انه لا يوجد فرق بين ( اليماني ) و(يمني) سوى ان (يماني) افصح لغة كما ذكر اهل اللغة وهناك قرينة في الرواية تدل على ان المقصود ب(كاسر عينه) هو اليماني كما لا يخفى .
وللمزيد ارجع الى الموقع/ الاسئلة والاجوبة/ علامات الظهور / اليماني والخراساني .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال