الاسئلة و الأجوبة » القرآن وعلومه » متى بدأت فتنة خلق القرآن , وما هو رأي الشيعة في ذلك ؟


رمزي
السؤال: متى بدأت فتنة خلق القرآن , وما هو رأي الشيعة في ذلك ؟
متى كانت فتنة خلق القرأن كما يقال عليها، وفي أي عصر كانت ، ومن كان الإمام المعصوم وقتها من الائمة الأثنى عشر ، وهل القرأن مخلوق فعلا ؟
و لكم جزيل الشكر
الجواب:
الأخ رمزي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: إنّ فتنة (خلق القرآن) تقريباً كانت في القرن الثاني للهجرة ، فلقد شاع في أواخر هذا القرن كون كلام الله غير مخلوق وقد اعتنقه أهل الحديث وفي مقدمتهم إمام الحنابلة (أحمد بن محمد بن حنبل), وتحمل في طريق عقيدته هذه ألوان التعذيب.
وقد اعترف من إعتنق هذه الفكرة بأنه لم يرد فيها نصٌ من رسول الله (صلى الله عليه وآله) ولا جاء من الصحابة فيها كلام.
وقد تسربت تلك العقيدة الى المسلمين من اليهودية والنصرانية, حيث قالت اليهود بقدم التوارة ( اليهودية: ص222 تأليف أحمد شلبي كما في بحوث مع السلفيين: ص153) والنصرانية بقدم الكلمة (المسيح).
ثم اشتهرت هذه الفتنة كثيراً في عصر الخلفاء العباسيين خصوصاً فترة المأمون والمعتصم والواثق. وقد عاصرها من الأئمة المعصومين (عليهم السلام). كل من الإمام الصادق (ع) والإمام الكاظم (ع) والإمام الرضا (ع) والإمام الجواد (ع) والإمام الهادي (ع).
ثانياً: ان الحكم الصحيح في هذه المسألة (خَلْق القرآن) أنه مخلوق تبعاً لأئمة أهل البيت (عليهم السلام) الذين أدلوا برأيهم في هذا الموضوع بعد ما كانوا ينهون أصحابهم عن الخوض في هذه المسألة التي لم يكن الجدال فيها جدالاً إسلامياً لمعرفة الحقيقة وتبّينها, بل استغلت المسألة كل طائفة خاضت فيها للتنكيل بخصومها. فَعذبَ فيها مَن عذب وسجن فيها من سجن وقتل فيها من قتل؛ إلى غير ذلك من الأمور التي لم يرد بها وجه الله سبحانه وتعالى.
وبعدما أحس أهل البيت (عليهم السلام) بسلامة الموقف صرحوا بأن الخالق هو الله وغيره مخلوق, والقرآن ليس نفس الخالق, وإلا يلزم إتحاد المنْزَل والمنْزل, فهو غيره, فيكون لا محالة مخلوقاً.
فقد روى الشيخ الصدوق في كتابه التوحيد (ص224ـ حديث رقم 3) بسند صحيح عن الإمام الهادي (عليه السلام) أنه كتب إلى بعض شيعته ببغداد ((بسم الله الرحمن الرحيم عصمنا الله وإياك من الفتنة, فانْ يفعل فقد أعظم بها نعمة, وإنْ لا يفعل فهي الهلكة, نحن نرى أن الجدال في القرآن بدعة اشترك فيها السائل والمجيب, فيتعاطى السائل ما ليس له ويتكَّلف المجيب ما ليس عليه, وليس الخالق إلا الله عزّ وجل, وما سواه مخلوق, والقرآن كلام الله, لا تجعل له إسماً من عندك فتكون من الضالين, جعلنا الله وإياك من الذين يخشون ربهم بالغيب وهم من الساعة مشفقون)).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال