الاسئلة و الأجوبة » آية التطهير » هل الإرادة في الآية تشريعية أم تكوينية؟


مرتضى / بلجيكا
السؤال: هل الإرادة في الآية تشريعية أم تكوينية؟
بالنسبة إلى آية التطهير العظيمة
هل الإرادة في هذه الآية - آية التطهير - تشريعية أم تكوينية؟ مع ذكر الأدلة على ما تتفضلون بطرحه جواباً عن سؤالي هذا.
حيث أنّ في القرآن المجيد يوجد تطهير إلهي بإرادة تشريعية، كما في آية الوضوء المباركة: (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمتُم إِلَى الصَّلاةِ فَاغسِلُوا وُجُوهَكُم وَأَيدِيَكُم إِلَى المَرَافِقِ وَامسَحُوا بِرُؤُوسِكُم وَأَرجُلَكُم إِلَى الكَعبَينِ وَإِن كُنتُم جُنُباً فَاطَّهَّرُوا وَإِن كُنتُم مَرضَى أَو عَلَى سَفَرٍ أَو جَاءَ أَحَدٌ مِنكُم مِنَ الغَائِطِ أَو لامَستُمُ النِّسَاءَ فَلَم تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً فَامسَحُوا بِوُجُوهِكُم وَأَيدِيكُم مِنهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجعَلَ عَلَيكُم مِن حَرَجٍ وَلَكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُم وَلِيُتِمَّ نِعمَتَهُ عَلَيكُم لَعَلَّكُم تَشكُرُونَ )) (المائدة:6)، وأيضاً (( إِذ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِنهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيكُم مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذهِبَ عَنكُم رِجزَ الشَّيطَانِ وَلِيَربِطَ عَلَى قُلُوبِكُم وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقدَامَ )) (الأنفال:11)، حيث أنّ كليهما أتيا بعنوان الإرادة الإلهية بالتطهير على النحو التشريعي، كما في قوله تعالى: (( مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجعَلَ عَلَيكُم مِن حَرَجٍ وَلَكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُم وَلِيُتِمَّ نِعمَتَهُ عَلَيكُم لَعَلَّكُم تَشكُرُونَ )) و (( وَيُنَزِّلُ عَلَيكُم مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذهِبَ عَنكُم رِجزَ الشَّيطَانِ )).
فإذا قال لي المخالف: هذين الموضعين يشبه (( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذهِبَ عَنكُمُ الرِّجسَ أَهلَ البَيتِ وَيُطَهِّرَكُم تَطهِيراً )) (الأحزاب:33). وبذلك يقول لي: إنّ الإرادة بالتطهير وإذهاب الرجس عن أهل البيت(عليهم السلام) يشبه التطهير في آية الوضوء (الإرادة التشريعية) (( وَيُنَزِّلُ عَلَيكُم مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذهِبَ عَنكُم رِجزَ الشَّيطَانِ )). وإذهاب الرجس كما إذهاب الرجز والتطهير في: (( وَيُنَزِّلُ عَلَيكُم مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذهِبَ عَنكُم رِجزَ الشَّيطَانِ ))، وبالتالي لا يثبت هنالك فضل لأهل البيت(عليهم السلام) بخصوص آية التطهير المباركة, كما يزعم المخالف؟
الجواب:

الأخ مرتضى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا يمكن أن يكون المراد بالإرادة في الآية هي الإرادة التشريعية, لأنّها تنص على قوله: (( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ ))، وإنّما تفيد الحصر والقصر.
والمعنى: إنّ الله طلب من أهل البيت(عليهم السلام) فقط أن يكونوا كذلك, وإذا كانت الإرادة تشريعية، فلا معنى لأن يكون طلب الطهارة والتنزه عن الرجس مختصاً بأهل البيت(عليهم السلام) ومحصوراً بهم دون غيرهم, فالله سبحانه وتعالى أنزل الشريعة الإسلامية لا لكي يتطهّر أهل البيت(عليهم السلام) وحدهم, ويتنزهوا عن الرجس دون سواهم, وإنّما لكي يتطهّر المسلمون جميعاً دون غيرهم، ويتنزه كلّ من بلغه هذا الدين.

ولو حملنا الإرادة على التشريع فسيكون الحصر في غير محله, ولا يلائم الآية المباركة أساساً, وبذلك لايمكن أن تكون الإرادة في الآية تشريعية، وإنّما هي إرادة تكوينية.

وبعبارة أخرى: إنّ الإرادة لو كانت تشريعية، وأنّ الله يريد بيان أنّ الهدف من إرادته ــ أي من التكاليف ــ هو تطهير أهل البيت(عليهم السلام)، فهو غير مختص بهم, حيث أنّ إرادته تعالى متعلقة بصدور الفعل الواجب تشريعاً من غيره بإرادته وإختياره، وحملها هنا عليهم فقط لا خصوصية فيه، فلابد من أن تكون الإرادة هنا تكوينية.

وقد أُورد على كون الإرادة في الآية تكوينية: إنّ ذلك يؤدي بنا إلى شبهة الجبر والإضطرار, أي أنّ ذلك ينافي إرادية وإختيار المعصوم في أفعاله.
ونجيب على ذلك: بأنّ الله سبحانه وتعالى عالم بكلّ شيء لا يعزب عن علمه مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء, فهو يعلم بأفعال عبيده قبل أن يخلقهم، فمن علم منهم أنّهم لا يريدون لأنفسهم إلاّ الطاعة المطلقة لله سبحانه وتعالى، أعانهم على ذلك، وأخبر عن مشيئته التي منشؤها العمل بما يريدون الوصول إليه.

فالمسألة لا ترجع إلى إختيار جزافي، بل تتحرك في إطار هادف, فحيث علم الله من هؤلاء أنّهم لا يريدون لأنفسهم إلاّ الطاعة والعبودية، تعلقت إرادته التكوينية بهم فطهّرهم من كلّ رجس، فعِلمه بهم منشأ لهذه الإرادة التكوينية, وبذلك تنتهي شبهة الجبر وتسقط بإرادة الفاعل على الفعل مسألة الإضطرار.

أمّا الدليل القرآني على أنّ المراد بأهل البيت(عليهم السلام) هم العترة دون غيرهم, فإنّ نفس الآية القرآنية تدلّ على ذلك, لأنّ قوله تعالى: (( وَيُطَهِّرَكُم تَطهِيراً )) دال على العصمة، وقد عرفنا أنّ قوله تعالى: (( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ )) هو إخبار وليس إنشاء, فالآية لا يمكن أن تشمل أقرباء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) ولا نساءه ولا أعمامه ولا أي مصداق آخر غير العترة خاصّة، لأنّ جميع فرق المسلمين تتفق على عدم عصمة أولئك.

ولو كانت الآية تنطوي على الإطلاق بحيث تشمل أعمام النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) وقرابته ونساءه, لكان منهم من أدعى هذا الفخر وهو وسام عظيم لا يمكن لإنسان أن يزهد فيه, ولكن من خلال العودة إلى التأريخ لم نجد أحداً يدّعي ذلك. ومن ناحية ثانية تشير الوقائع التاريخية إلى أنّ هؤلاء كانوا مشركين ثم صاروا مسلمين, وحتى بعد أن أسلموا صدرت منهم أخطاء واشتباهات وبدرت من بعضهم معاص وإنحرافات, وهذا ما يخالف العصمة التي من المفروض أنّ الآية نصت عليها بهم.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال