الاسئلة و الأجوبة » أهل البيت (عليهم السلام) » لا دليل على أن الانتساب يكون من طريق الأب فقط


ام علي / البحرين
السؤال: لا دليل على أن الانتساب يكون من طريق الأب فقط
السلام عليكم ورحمته وبركاته
ان النسب للولد والبنت هو من الأب وليس من الأم, ونحن نقول السادة (سيد) في المذهب الشيعي أبناء الرسول (ص) والرسول الأعظم لم يكن له ابناء.
الرجاء توضيح الامر وشرح كيفية نسب الأئمة وبني هاشم, وإرشادي إلي مراجع .
جزاكم الله الف خير .
الجواب:

الأخت أم علي المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا دليل على أن الانتساب يكون فقط من طريق الأب, كيف وقد نصّ القرآن الكريم بلحوق عيسى (عليه السلام) عن طريق أمه مريم (عليها السلام) بذراري الانبياء (عليهم السلام): (( وَمن ذريته داودَ وَسليمانَ ... وَيَحيى وَعيسى )) (الانعام:84 و 85). وأيضاً قد اتفق المسلمون على أن المراد من (( أبنائنا )) في آية المباهلة (( فَقل تَعالَوا نَدع أبنائنا )) (آل عمران:61) الحسن والحسين (عليهما السلام). (التفسير الكبير للرازي 13/66, الكشاف للزمخشري 1/368, صحيح مسلم 7/120, مسند أحمد 1/185, احكام القرآن للجصاص 2/16, تفسير الطبري 3/192, مستدرك الحاكم 3/150, وعشرات المصادر الأخرى) .
أضف إلى ذلك ورود روايات في كتب العامة تصرح ببنوة الحسن والحسين (عليهما السلام) وولد علي (عليه السلام) واولاد فاطمة (عليها السلام) للرسول الاعظم (صلى الله عليه وآله) (ينابيع المودة / 193 ب 54 و 318 ب 57, كفاية الطالب / 379 ـ 380 ـ 381, إحياء الميت بفضائل أهل البيت (عليهم السلام) للسيوطي / 28 ح 29) .
ثم إن هناك أحكام شرعية كالارث واستحقاق سهم السادة في الخمس تختص بمواردها المنصوص عليها, فلا تنفي الانتساب من جهة الأم, بل إنها قوانين خاصة تعبدية لا علاقة لها بالمميزات التكوينية.

وفي الختام ننقل لكم مقطعاً من المناظرة التي دارت بين الامام الكاظم (عليه السلام) مع هارون الرشيد, والتي تختص بموضوعنا هذا : (( ... ثم قال (يعني هارون الرشيد) لي : لمَ جوّزتم للعامة والخاصّة أن ينسبوكم إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) ويقولوا لكم : يا بني رسول الله, وأنتم بنو علي, وإنما ينسب لمرء إلى أبيه, وفاطمة إنما هي وعاء, والنبي (صلى الله عليه وآله) جدكم من قبل أمّكم ؟فقلت (يعني الامام موسى بن جعفر (عليه السلام)) : يا أمير المؤمنين لو أن النبي (صلى الله عليه وآله) نشر فخطب إليك كريمتك هل كنت تجيبه ؟ فقال : سبحان الله ولمَ لا أجيبه ؟ بل أفتخر على العرب والعجم وقريش بذلك . فقلت له : لكنه لا يخطب إليّ ولا أزوّجه .فقال : ولمَ ؟فقلت : لأنه ولدني ولم يلدك .فقال : أحسنت يا موسى .ثم قال : كيف قلتم إنا ذرّية النبي (صلى الله عليه وآله) والنبي لم يعقب, وإنما العقب للذكر لا للأنثى, وأنت ولد الابنة ولا يكون له عقب له ؟ ...فقلت : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم (( وَمن ذرّيته داود وَسليمان وَأيوب وَموسى وَهارون وَكذلك نَجزي المحسنين وَزَكَريا وَيَحيى وَعيسى وَإلياس كلٌ منَ الصالحين )) (الانعام:84-85), مَن أبو عيسى يا أمير المؤمنين؟ فقال : ليس لعيسى أب .فقلت : إنما الحقناه بذراري الأنبياء (عليهم السلام) من طريق مريم (عليها السلام), وكذلك ألحقنا بذراري النبي (صلى الله عليه وآله) من قبل أمنا فاطمة (عليها السلام) .أزيدك يا أمير المؤمنين؟ قال : هات .قلت : قول الله عزوجل : (( فَمن حاجَك فيه من بَعد ما جاءَك من العلم فَقل تَعالَوا نَدع أبناءَنا وَأبناءَكم وَنساءنا وَنساءكم وَأنفسنا وَأنفسكم ثمَ نَبتَهل فَنَجعَل لَعنة الله عَلى الكاذبين )) (آل عمران : 61), ولم يدّع أحد أنه أدخل النبي (صلى الله عليه وآله) تحت الكساء عند مباهلة النصارى إلا علي بن أبي طالب وفاطمة والحسن والحسين, فـ (( أبناءنا )) : الحسن والحسين, و(( نساءنا )) : فاطمة, و(( أنفسنا )) : علي بن أبي طالب (عليه السلام) ...)).(الاحتجاج 2/389 ـ 392, عيون أخبار الرضا 2/78 ـ 82, تحف العقول : 404 ـ 405).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال