×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

الحظ


السؤال / محمد الابراهيم / الكويت
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل هناك شيء اسمه الحظ؟ أم نقول القدر؟
واذا لم يكن هناك شيء اسمه الحظ وانه القدر, فما هو تفسير الشخص الذي لا يأتيه الحظ الجيد أو القدر الجيد ودائماً أو كثيراً يكون الخسران أو تكون الأمور ضده في غالب الأحوال؟
ونسألكم الدعاء.
الجواب
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن كان المقصود من الحظ هو الصدفة التي يعتقد بها علماء المادة، فبطبيعة الحال لا يوجد لهذا المصطلح بهذا المعنى وجود في المنظور الاسلامي.
أمّا إن كان المقصود من الحظ هو ما يدخل في مفهوم القضاء والقدر، فهو امر لا إشكال فيه، حيث نعتقد ان الله تعالى قسم الارزاق وقدر لكل مخلوق رزقه وما يجري عليه من ولادته الى مماته.
فيقال: ان فلاناً مثلاً محظوظ, أي ان الله تعالى وفقه وسهل عليه الحصول على بعض الاحتياجات الدنيوية من تجارة أو صحة أو زوجة صالحة أو ذرية، وما الى ذلك.
كما أن من المعلوم امكانية تغير القدر، وذلك تبعاً للامور التكوينية أو بعض القضايا الشرعية الواردة في الشريعة الاسلامية، مثل الصدقة تزيد في الرزق وصلة الرحم يطيل العمر، وغير ذلك .
ودمتم سالمين