الاسئلة و الأجوبة » القضاء والقدر » القضاء المحتوم والموقوف


زهرة المصطفى / البحرين
السؤال: القضاء المحتوم والموقوف
من المعروف أنّ للقضاء نوعان : القضاء المحتوم , والموقوف , فكيف يمكننا ان نوفق بين القضاء المحتوم وتخيير الانسان في أعماله ؟
جزاكم الله خيراً .
الجواب:
الأخت زهرة المصطفى المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن القضاء المحتوم في الأعم الأغلب، هو القواعد والقوانين التكوينية السائدة في الكون وفي عالم الخلق, فلا معنى لتعريف تخيير ارادة الانسان فيها, إذ هي خارجة عن متناول يده ذاتاً.
ومن جانب آخر لا يخفى علينا أنّ التخيير في الانسان لا يكون في جميع أجزاء الكون والوجود, بل له نطاق محدد, وعليه فخارج هذه الحوزة لا يشمله اختيار الفرد, فمثلاً القوانين والنواميس الثابتة الالهية لا تكون تحت تصرف الانسان حتى يفترض فيها تخييره.
ومجمل الكلام في حدود خيارات الفرد هو: أن ما كان ضرورياً بالنسبة لرقي وتكامل الانسان يكون على العموم من موارد تخييره, وما كان خارجاً عن تخطيطه ومتناول يده يكون قضاءاً حتمياً بالنسبة اليه.
ودمتم سالمين

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال