الاسئلة و الأجوبة » القياس » أركان القياس وحجيته


محمد / السعودية
السؤال: أركان القياس وحجيته
ياحبذا لو تذكروا لنا أركان القياس ومدى حجّيته ؟
ودمتم في أمان الله .
الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
للقياس أركان أربعة:
الأصل أو المقيس عليه: وهو المحل الذي ثبت حكمه في الشريعة, ونصّ على علّته, أو استنبطت.
الفرع أو المقيس: وهو الموضوع الذي يراد معرفة حكمه, من طريق مشاركته للأصل في علّة الحكم.
الحكم: ويراد به الإعتبار الشرعي, الذي جعله الشارع على الأصل, والذي يطلب إثبات نظيره للفرع.
العلة: وهي الجهة المشتركة بينهما, التي بني الشارع حكمه عليها في الأصل.
فإذا قال الشارع - مثلا - ( حرّمت الخمر لإسكارها), فالخمر أصل, والحرمة حكمه, والإسكار علتها, فإذا وجد الإسكار في النبيذ ( وهو الفرع ) فقد ثبتت الحرمة له بالقياس.
وأما بالنسبة إلى البحث حول حجية القياس، نقول:
لقد تباينت الأقوال والآراء حوله, فالغزالي في (المستصفى 2 / 56) وغيره, نسبوا إلى الشيعة - بقول مطلق - وبعض المعتزلة, القول باستحالة التعبد بالقياس عقلاً, وقال قوم في مقابلتهم: يجب التعبد به عقلاً. وذهب آخرون إلى أنه, لا حكم للعقل فيه بإحالة ولا إيجاب, ولكنه في مظنة الجواز, ثم اختلفوا في وقوعه, فأنكر البعض وقوعه, بل ادعوا منع الشرع له.
ولكن بعض الشافعية أوجبوا التعبد به شرعاً, وإن لم يوجبوه من وجهة عقلية. والذي عليه أئمة المذاهب السنية وغيرهم من أعلام السنة, هو الجواز العقلي, ووقوع التعبد الشرعي به, كما هو فحوى أدلتهم. ونسبة الإحالة العقلية ـ بقول مطلق ـ إلى الشيعة, غير صحيحة.
ومن الأخطاء التي تكررت على ألسنة كثير من الباحثين, هو نسبة رأي إلى مجموع الشيعة لمجرد عثورهم على ذهاب مجتهد من مجتهديهم إليه, ناسين أن الشيعة قد فتحوا على أنفسهم أبواب الإجتهاد, فأصبح كل مجتهد له رأيه الخاص, ولا يتحمّل الآخرون تبعته.
نعم, ما كان من ضروريات مذهبهم فإن الجميع يؤمنون به, والشيء الذي لا نشك فيه, هو أن المنع عن العمل بقسم من أقسام القياس, يعد من ضروريات المذهب لتواتر أخبار أهل البيت (عليهم السلام) في الردع عن العمل به, لا أن العقل هو الذي يمنع التعبد به ويحيله.
وعلى أي حال فإن حجية القياس وعدمها, تعود إلى ثلاثة أقوال رئيسية:
1- قول بالإحالة العقلية.
2- قول بالوجوب العقلي.
3-قول بالإمكان, وهو ذو شقين, إمكان مع القول بالوقوع, والقول بعدمه.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال