الاسئلة و الأجوبة » أمهات المؤمنين » روايات أهل السنة في أذية عمر لأمهات المؤمنين بخصوص الحجاب


ناجي / البحرين
السؤال: روايات أهل السنة في أذية عمر لأمهات المؤمنين بخصوص الحجاب
في صحيح البخاري ومسلم جاء هذ الحديث:
حدثنا منصور بن أبي مزاحم حدثنا إبراهيم يعني ابن سعد وحدثنا حسن الحلواني وعبد بن حميد قال عبد أخبرني وقال حسن حدثنا يعقوب وهو ابن إبراهيم بن سعد حدثنا أبي عن صالح عن ابن شهاب أخبرني عبد الحميد بن عبد الرحمن بن زيد أن محمد بن سعد بن أبي وقاص أخبره أن أباه سعدا قال استأذن عمر على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده نساء من قريش يكلمنه ويستكثرنه عالية أصواتهن فلما استأذن عمر قمن يبتدرن الحجاب فأذن له رسول الله صلى الله عليه وسلم ورسول الله صلى الله عليه وسلم يضحك فقال عمر أضحك الله سنك يا رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عجبت من هؤلاء اللاتي كن عندي فلما سمعن صوتك ابتدرن الحجاب قال عمر فأنت يا رسول الله أحق أن يهبن ثم قال عمر أي عدوات أنفسهن أتهبنني ولا تهبن رسول الله صلى الله عليه وسلم قلن نعم أنت أغلظ وأفظ من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان قط سالكا فجا إلا سلك فجا غير فجك حدثنا هارون بن معروف حدثنا به عبد العزيز بن محمد أخبرني سهيل عن أبيه عن أبي هريرة أن عمر بن الخطاب جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده نسوة قد رفعن أصواتهن على رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما استأذن عمر ابتدرن الحجاب فذكر نحو حديث الزهري. فقلت لوهابي اختلفت معه ان هذا يدل على ان عمر اعلم من النبي ، وانه لا يستحي لانه يراقب زوجات الرسول، وهو احرص على الاسلام من الرسول نفسه.
فقل لي : لا ورد علي بهذا الرد
أخي، لا يحتاج المرء إلى اضطلاع في اللغة أو إلى تبحر في الأسانيد. ويكفي هنا لفت نظرك إلى الفرق الذي يشهد بعدم صحة الحديث بين مفرد أحجب، وحجب. وما يتفرع منهما من أحوال أو مفاعيل مطلقة من: إحجب حجبا (من قبيل أمنع منعا واقتل قتلا وافعل فعلا)؛ و: حجب تحجيبا (من قبيل: فعل تفعيلا، وقتل تقتيلا ومنع تمنيعا). وأرجو أن يكون كلامي واضحا: أن هناك فرق بين احجب، بمعنى إمنع نساءك من الخروج إلى الوادي المذكور، وحجب، بمعنى لا بأس إن خرجن وهن يرتدين الحجاب إلى الوادي. ولهذا فإن علاقة ما ادعى الراوي أن عمر قاله للرسول، وبين فرية ارتباط الحجاب وآية الحجاب بتلك الفرية التي أوردها الراوي من غير أمانة. ولكي لا يساء الفهم، فليصرح لنا العارفون وليبصرونا من مصدر غير (( الصحيح )) بسبب نزول آية الحجاب، ومتى كانت تلك الواقعة.
الجواب:

الاخ ناجي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أما بخصوص الحديث الذي أوردته في بداية كلامك، فلا نرى أن له علاقة بموضوع الحجاب الذي تناولته بالنقاش مع صاحبك وأظن بأنكما تتحدثان عن حديث سودة وقصتها مع عمر لما خرجت للمناصع ليلاً كما هي عادة نساء النبي (صلى الله عليه وآله) وسائر نساء المسلمين للتخلي والبراز، وصياح عمر عليها من بعيد وهو جالس في الطرقات ليلاً في مجلس رجال - وهو أمر منهي عنه -!! ((يا سودة أما والله ما تخفين علينا فانظري كيف تخرجين)) وفي رواية اخرى عند البخاري أيضاً ((عرفتك يا سودة)) وفي لفظ مسلم ((ألا قد عرفناك يا سودة)).

فهذا التجاسر وهذه الجرأة التي في غير محلها كانت من سمات هذا الرجل مهما بررها الاخوة لحسن ظنهم به ,لأن مثل هذا الأمر المنكر لا يمكن أن يفعله أحد من المسلمين لا من الأولين ولا من الآخرين, بل حتى غير الملتزمين لا يستطيعون التحرش والصياح على النساء وخصوصاً زوجة رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهي متسترة وتفعل أمراً مباحاً, بل ضرورياً لعدم وجود أماكن لقضاء الحاجة في البيوت حينها.
فرجعت سودة في حياء وحسرة وهي مضطرة لقضاء الحاجة رجعت دون ذلك شاكية عمر للنبي (صلى الله عليه وآله), فأنزل الله تعالى تأييدها وعدم حرمانها هذا الحق, فأذن لها النبي (صلى الله عليه وآله) بذلك الخروج خلافاً لرأي عمر كما تنص عليه نفس الرواية المتضاربة المختلفة, التي تنص مرة بنزول آية الحجاب كذباً وزوراً وتدليساً ومرة اخرى تنكر ذلك بإذن النبي (صلى الله عليه وآله) لسودة بذلك الخروج الطبيعي المتعارف!

فقد روى البخاري ومسلم قول عائشة عن حال سودة بعد صياح عمر عليها وسط الليل ووسط الرجال (فانكفأت راجعة ... فدخلت فقالت : يا رسول الله إني خرجت لبعض حاجتي فقال لي عمر كذا وكذا... فقال: إنه قد اذن لكن أن تخرجن لحاجتكن) فهذه الرواية تدل على عدم موافقة عمر وعدم نزول آية الحجاب, بل قال ذلك أحد شراح البخاري أيضاً معترضاً على البخاري في ذكره لهذه الرواية في باب آية الحجاب, فقال ابن حجر في فتحه (ج 8 / 408) : (( وقد اعترض بعض الشراح بأن إيراد الحديث المذكور في الباب ليس مطابقاً بل إيراده في عدم الحجاب أولى. أه)). فهذا كله يدل على أن الحديث الذي يذكر نزول الحجاب بسبب قول عمر هذا وتصرفه النشاز مع زوجة النبي (صلى الله عليه وآله) وأم المؤمنين غير مقبول بل يثبت عكسه قطعاً.

وكذلك ما يدلك على التلاعب في هذه الرواية وهذا السبب في نزول آية الحجاب ما أورده ابن حجر في فتحه (ج 8 / 408) معلقاً على نفس الرواية السابقة من قصة سودة وقول عائشة في ذيلها (فأنزل الله الحجاب) فقال: (( وقد وقع في رواية مجاهد عن عائشة لنزول آية الحجاب سبب آخر أخرجه النسائي بلفظ: كنت آكل مع النبي (صلى الله عليه وآله) حيساً في قعب فمر عمر فدعاه فأكل فأصاب إصبعه إصبعي فقال مس أو أوه لو أطاع فيكن ما رأتكن عين فنزل الحجاب)). فهذه الرواية أيضاً تريد إثبات سبب نزول آية الحجاب موافقة لرغبة عمر وطلبه!

ونأتي لرواية اخرى عند البخاري أيضاً تنسب سبب النزول لعمر ولكن لحادثة أخرى تختلف عن قصة سوده أو عائشة,فقد روى البخاري في صحيحه (ج 1 / 105) عن عمر نفسه قال: (( وافقت ربي في ثلاث أو وافقني ربي في ثلاث... وآية الحجاب قلت: يا رسول الله لو أمرت نساءك أن يحتجبن فانه يكلمهن البر والفاجر فنزلت آية الحجاب)) . وفي لفظ آخر عنده في (5 / 149 و6/ 24) (( قلت: يارسول الله يدخل عليك البر والفاجر فلو أمرت أمهات المؤمنين بالحجاب فأنزل الله آية الحجاب)).

ونختم هنا بالسبب الذي رجحه وأكد عليه أحد الصحابة وهو أنس بن مالك خادم النبي (صلى الله عليه وآله) وتصريحه بأنه أعلم الناس بآية الحجاب كما يرويه عنه البخاري في (ج 7 / 128) : باب آية الحجاب...(( عن ابن شهاب قال أخبرني أنس بن مالك أنه كان ابن عشر سنين فقدم رسول الله (صلى الله عليه وآله) المدينة فخدمت رسول الله (صلى الله عليه وآله) عشراً حياته وكنت أعلم الناس بشأن الحجاب حين انزل وقد كان ابي بن كعب يسألني عنه وكان اول مانزل في مبتنى رسول الله (صلى الله عليه وآله) بزينب ابنة جحش... فإذا هم قد خرجوا فانزل آية الحجاب فضرب بيني وبينه ستراً)).
وفي رواية له (6 / 25): (( قال أنس بن مالك أن أعلم الناس بهذه الآية آية الحجاب لما أهديت زينب بنت جحش (رض) إلى رسول الله(صلى الله عليه وآله) كانت معه في البيت صنع طعاماً ودعا القوم فقعدوا يتحدثون فجعل النبي (صلى الله عليه وآله) يخرج ثم يرجع وهم قعود يتحدثون فأنزل الله تعالى: (( يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلاّ أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه)) إلى قوله (( من وراء حجاب)) فضرب الحجاب وقام القوم.
وقد رجح هذا السبب ابن حجر في فتحه (ج 1 / 219) قائلاً: (( وسيأتي في تفسير الأحزاب أن سبب نزولها قصة زينب بنت جحش لما أو لم عليها وتأخر النفر الثلاثة في البيت واستحيا النبي (صلى الله عليه وآله) أن يأمرهم بالخروج فنزلت آية الحجاب...)) أهـ.
نقول: ولعدم تحرر أهل السنة من قيود تصحيح روايات البخاري إرتاى ابن حجر أن يقبل كل روايات نزول الحجاب المختلفة والمتضاربة حتى قال بعد ذلك: (( وطريق الجمع بينهما أن أسباب نزول الحجاب تعددت وكانت قصة زينب آخرها للنص على قصتها في الآية))!!
فالتدليس والتلبيس والتلاعب هو الذي أدى الى تعدد أسباب نزول آية الحجاب لا غير! لنص الآية على أنها كانت في زينب وبقاء بعض النفر في يوم عرسه يتحدثون غير مبالين في بيت النبي (صلى الله عليه وآله) وعدم خروجهم حتى نزول الآية الكريمة, وتأكيد أنس على هذا السبب بقوله: (( أنا أعلم الناس بهذه الآية)) وقليلاً ما يقول أنس أو الصحابة ذلك في مسألة ما, ولكن يبدو أنه رأى تلك الروايات تنتشر بشكل مذهل في الوسط الإسلامي فتصدى له بهذه القوة وهذه اللهجة غير المعهودة.

أما حديث سودة ففي بعض طرقه (بالاضافة الى ما ذكرنا من إقرار النبي (صلى الله عليه وآله) لسودة بالاذن لهن بالخروج خلافاً لرأي عمر) أن آية الحجاب كانت نازلة! وقد روى البخاري ذلك وأوردها ابن حجر في فتحه مسلماً بها فقالت عائشة في بعض طرق حديث سودة المضطرب والمتناقض في البخاري (ج 6 / 26) : ((خرجت سودة بعد ما ضرب الحجاب لحاجتها وكانت إمرأة جسيمة لا تخفى على من يعرفها فرآها عمر بن الخطاب فقال يا سودة أما والله ما تخفين علينا فانظري كيف تخرجين, قالت فانكفأت راجعة... فدخلت فقالت يا رسول الله إني خرجت لبعض حاجتي فقال لي عمر كذا وكذا قالت فأوحى الله إليه... فقال إنه قد اذن لكن أن تخرجن لحاجتكن)).
وقال ابن حجر في (ج 1 / 218) عند شرح حديث سودة: (( قوله (أحجب) أي إمنعهن من الخروج من بيوتهن بدليل أن عمر بعد نزول آية الحجاب قال لسودة ما قال كما سيأتي قريباً...)) أهـ.
وفي رواية اخرى للبخاري قالت عائشة فيه (1 / 46) وغيره: ((فكان عمر يقول للنبي (صلى الله عليه وآله) أحجب نساءك فلم يكن النبي (صلى الله عليه وآله) يفعل فخرجت سودة... فأنزل الله الحجاب)).
نقول: انا لو كنا وروايات أهل السنة فقط وأردنا تصديق عمر وعائشة وسائر أهل السنة وعدم تكذيبهم, فالنتيجة إن أردنا الانصاف والجمع بين الروايات المتناقضة محصورة في أمر واحد, هو أن عمر بن الخطاب كان سبباً لنزول آية الحجاب على كل حال, لأنه كان سبب أذية رسول الله (صلى الله عليه وآله) ونساءه على اختلاف الروايات.
فأما رواية سودة فواضحة, وقد أوضحنا ما فعله معها ورجوعها دون قضاء حاجتها ومخالفة النبي (صلى الله عليه وآله) له في ذلك.

وأما رواية عائشة التي عند النسائي والتي ذكرناها نقلاً عن ابن حجر في فتحه, فقد أورد ابن حجر نفسه هذه الرواية عند الطبري بلفظ يدل على ما قلناه من تأذي النبي (صلى الله عليه وآله) من فعل عمر، فقال ابن حجر (ج 1 / 219) : (( و روى ابن جرير في تفسيره من طريق مجاهد قال بينما النبي (صلى الله عليه وآله) يأكل ومعه بعض أصحابه وعائشة تأكل معهم إذ أصابت يد رجل منهم يدها فكره النبي (صلى الله عليه وآله) ذلك فنزلت آية الحجاب)).

وأما تدخل عمر في مسألة الحجاب وأمر نساء النبي (صلى الله عليه وآله) به دون النبي(صلى الله عليه وآله) فقد روي ذلك, وإنكار نساء النبي (صلى الله عليه وآله) عليه هذا التدخل وتذكيره بأن ذلك ليس من حقه بل من حق الله ورسوله (صلى الله عليه وآله) فلا ينبغي له التدخل في هذا الأمر أبداً. فقد روي ما يشير الى تدخل عمر في كل شيء فقد روى البخاري ومسلم ذلك القول عن ام المؤمنين ام سلمة: (( فقالت لعمر: عجباً لك يا ابن الخطاب دخلت في كل شيء حتى تبتغي أن تدخل بين رسول ا لله (صلى الله عليه وآله) وأزواجه)). وقد روي نص في ذلك قد رواه أحمد والبزار والطبراني وفيه: ((وبذكر الحجاب أمر نساء النبي (صلى الله عليه وآله) أن يحتجبن فقالت له زينب إنك عذاب (علينا) يا ابن الخطاب والوحي ينزل في بيوتنا))!!
فهذا يثبت تشديد عمر وتضييقه على نساء النبي (صلى الله عليه وآله) وتدخله في شؤونهن ومحاولته التشريع حتى مع وجود رسول الله (صلى الله عليه وآله) ونزول الوحي كما تنبه على ذلك نساء النبي (صلى الله عليه وآله) أنفسهن.

وأما قصة زينب فإن النفر الثلاثة ( وفي رواية اثنان) الذين بقوا يتحدثون دون مبالاة يبدو أنهم يرون أنهم كانوا قريبين من النبي (صلى الله عليه وآله) بحيث استأنسوا بحديثهم عنده دون مشاركة النبي (صلى الله عليه وآله) واستحياء النبي (صلى الله عليه وآله) والحذر من طردهم لجرأتهم وعدم ذكر إسمهم أبداً مع وجود أنس وغيره ونزول آية بسببهم, فإبهام إسمهم يدل على أهميتهم وخوف الرواة من التصريح بذلك!!
فيبدو أن أحدهم عمر كما هو واضح, فهذه الأسباب مجتمعة وتعددها في الروايات يدل على أنها كانت صادرة عن شخص بتكرار واستمرار حتى طفق الكيل وفار التنور في يوم زواج النبي (صلى الله عليه وآله) بزينب ومشاغبة عمر وإصراره على استغلال عدم نزول آية صريحة في ذلك الأمر وبقى, فنزلت آية الطرد وفيها التصريح بأذية ذلك الرجل للنبي (صلى الله عليه وآله) كما في قوله تعالى: (( ان ذلكم كان يؤذي النبي فيستحي منكم )) وقوله (( وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله )) وقوله (( ان تبدوا شيئاً أو تخفوه فإن الله كان بكل شيء عليماً )) ، كما هو الحال في مسألة الخمر المشهورة , فقد نهى الله تعالى ثلاث مرات عن الخمر حتى بين بياناً شافياً واضحاً فقال عندها عمر (انتهينا)! فهذه كتلك والموقف هو الموقف والرجل هو الرجل ناهيك عن اعتراضه وإصراره على الاعتراض في الحديبية.
ودمت في رعاية الله


محمد / الجزائر
تعليق على الجواب (1)
ما هذا التباكي على تنبيه عمر لزوج النبي الاكرم و لا تتوانون عن تلفيق التهم و الاكاذيب و قول الزور والطعن في شرف ام المؤمنين عائشة(صفة وصفها الله) وغيرها من المؤمنين اتقوا الله و قولوا قولا سديدا و انظروا الى المستقبل و اتركوا الماضي و عباده و ما اقترفوا لامر الله
الجواب:
الأخ إبراهيم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صار عندكم عمر أفضل من رسول الله (صلى الله عليه وآله) الذي أباح لها الخروج، بل أفضل من الله تعالى الذي أباح ذلك تسيئون إلى الباري عز وجل والى رسوله (صلى الله عليه وآله) من أجل الدفاع عن عمر.
أي وقاحة هذه يا من تدعي أنك جامعي فهل العلم أوصلك إلى هذا الرأي أم هو عصبيتكم على مذهبكم الباطل.
ثم اننا لم نطعن في شرف أمهات المؤمنين، فراجع الموقع تحت موضوع عائشة تجدنا لا نطعن في شرف عائشة بل ذلك من مفترياتكم علينا.
ثم كيف نترك الماضي فإن هذا خلاف دعوة القرآن يقول تعالى: (( قُل سِيرُوا فِي الأَرضِ فَانظُرُوا كَيفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبلُ كَانَ أَكثَرُهُم مُّشرِكِينَ )) (الروم:4). ويقول تعالى: (( قَد خَلَت مِن قَبلِكُم سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الأَرضِ فَانظُرُوا كَيفَ كَانَ عَاقِبَةُ المُكَذَّبِينَ )) (آل عمران:137).
ودمتم برعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال