الاسئلة و الأجوبة » أهل البيت (عليهم السلام) » ما هو حكم الصور المنسوبة لهم (عليهم السلام)


محمد اسماعيل قاسم / الكويت
السؤال: ما هو حكم الصور المنسوبة لهم (عليهم السلام)
ما هو رأيكم بالصور التي تنشر والتي يكتب تحتها اسم إمام أو ما شابه ؟
الجواب:
الأخ محمد اسماعيل المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان الصور للمعصومين تكون غالباً بالاعتماد على ما يرسمه الرسام في مخيلته, وذلك بعد قراءة ما روي من أحاديث في وصفهم (عليهم السلام), فيفرغ ذلك في قالب الرسم .
هذا, وتعتمد بعض الصور على بعض الآثار القديمة التي يقال بأنها نحتت على الحجر لتبين ملامح المعصوم (عليه السلام) .
وعلى كل حال, فلا حرج في المسألة, ما دام ان يكون المقصود منها شد قلوب الناس بأهل البيت (عليهم السلام), مع عدم وجود المحذور منه .
ودمتم في رعاية الله

محمد اسماعيل قاسم / الكويت
تعليق على الجواب (1)
لقد قرأت جواب سماحتكم ، ولكن ألا تعتقدون بأن الطفل عندما يرى تلك الصور يعتقد بأنها صورة الإمام حقيقة وليس رسم خيال ، مع العلم بأن الوالدين عندما يسألان في هذه المواضيع لا يعرف ما يقول فقط يقول بأنها صورة إمام .
وإني أضيف بأنني سمعت أن هناك أشخاص يصنعون أشكالا ومجسمات ويبيعونها على أنها هذا شكل الإمام وماشابه ، وإني أعتقد بأن هذا عمل خطأ .
وأختم كلامي بسؤال وهو لو أن هؤلاء الرسامين لو رسموا شكل الإمام ولو فرضنا الإمام الحسن (ع) ألا تعتقدون بأنه قد رسم الرسول (ص) فلقد كان الإمام الحسن (ع) أشبه الناس بجده(ص) ، فما رأيكم بذلك مع العلم بأن الإمام والرسول (ص) , مهما نقول ونصف لن نوفيه حقه ؟
الجواب:

الأخ محمد اسماعيل قاسم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ذكرنا في جوابنا أن الرسام يعتمد على ما روي من أحاديث تصف شمائل المعصوم, ولم نقل مطلق الخيال, بل الخيال الذي ابتنى على واقع رسمته في مخيلته أحاديث تصف شمائلهم (عليهم السلام), وإذا لاحظتم في عصرنا الحاضر توصلوا الى رسم الصور القريبة للواقع بالاعتماد على الوصف لأي شخص .

ونحن لا نريد من كلامنا هذا أن ندعم جميع ما هو موجود من صور ومجسمات, ولكن غاية ما هناك لا نرى ضرراً بذلك, ما دامت هذه الصور تربط الطفل وغيره وتنقل بمخيلته الى بعض الحقائق التي سمع عنها . ولم يقل أحد أنه يفي ويصف حق المعصوم, والمعصومون الأربعة عشر من النبي الى المهدي (عليهم السلام) كلهم نور واحد, والرسم تقريبي, وليس فيه الوصف الحقيقي .
ودمتم في رعاية الله


ابو مهدي / امريكا
تعليق على الجواب (2)
لقد قلتم في جواب لكم عن رسم ذوات الارواح ما نصه :
يختلف الفقهاء في جواز تصوير ذوات الأرواح غير المجسمة كما هو الحال في الرسم، فبعض الفقهاء يجيز ذلك في حال عدم التجسيم.
واستدل بعض من يقول بحرمتها من الفقهاء بروايات منها: رواية عن أبي عبد الله (عليه السلام) أنه قال: (ثلاثة يعذبون يوم القيامة)... وعد منهم: (من صور صورة من الحيوان يعذب حتى ينفخ فيها وليس بنافخ فيها).
فاستدلوا على أن الرواية دالة على تحريم تصوير ذوات الأرواح مطلقاً سواء كانت مجسمة أم غير مجسمة.
وهنا تقولون :
وعلى كل حال, فلا حرج في المسألة, ما دام ان يكون المقصود منها شد قلوب الناس بأهل البيت (عليهم السلام), مع عدم وجود المحذور منه .
السؤال اليس المحرم من المحذورات افيدونا في موضع رسم الارواح اكثر افادكم الله وزادكم علما وفرج همكم وزاح غمكم في الدنيا والاخره .
الجواب:
الأخ أبا مهدي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من يقوم برسم هذه الصورة لابد ان ينطلق من جواز ذلك الفعل عنده من حيث انه يقلد مجتهدا يجيز له الرسم غير المجسم لذا كانت عبارتنا الاخيرة (مع عدم وجود المحذور منه) المقصود بها هذا وهو ان الرسام يجوز له وفق تقليده رسم مثل هكذا صور ومع عدم الجواز بأن كان يقلد مجتهدا لا يجيز له ذلك فلا ينبغي له الاقدام على مثل هكذا رسوم .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال