الاسئلة و الأجوبة » العصمة » أهل البيت (عليهم السلام) مطهرون منذ الولادة


حامد فرحاني / تونس
السؤال: أهل البيت (عليهم السلام) مطهرون منذ الولادة

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

هل كان أهل البيت عليهم السلام معصومين حتى قبل نزول أية التطهير؟
و ما الدليل النقلي و العقلي على ذلك؟

الجواب:
الاخ حامد فرحاني المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أهل البيت (عليهم السلام) معصومون منذ الولادة, وحتى قبل نزول آية التطهير, وهذا المعنى يمكن استفادته عقلاً ونقلاً, أما عقلاً فبملاحظة ان منصبي النبوة والامامة غايتهما انقياد الناس الى الحق والالتزام به, ومن المتعارف ان الناس لا تنقاد لمن يكذب أو يفسق أو يعمل المنكرات, إذ الأمر والنهي أمرهما صعب مستصعب عند الناس وينبغي للمتكفل بهما أن يكون على درجة عالية من القبول كي يكون كلامه مسموعاً وانقياد الناس اليه متيسراً, وهذا يستلزم نقاء سيرته منذ الولادة, كي لا يدع للمشككين واعداء الدين منفذاً ينفذون لمحاربة الدين من خلاله, إذ لا يعقل ان يكون الانسان ـ الذي نفترض انه لم يكن معصوماً قبل منصب النبوة والامامة ـ وهو قد صدرت منه الاخطاء ان يتحقق الانقياد التام اليه وقبول الناس لأقواله بعد تبوّئه المنصب أو اعلان نبوته وإمامته فالناس لا تفرّق كثيراً من هذه الناحية, ومن هنا كان قبول الكثير من المشركين للدخول في الاسلام بناءاً على السيرة الصالحة للنبي(صلى الله عليه وآله) قبل البعثة.
وأما نقلاً فإن أية التطهير قد ورد فيها إذهاب الرجس على سبيل الدفع لا الرفع إذ أنه تارة يستعمل الإذهاب ويراد به إزالة ما هو موجود, وأخرى يستعمل ويراد به المنع من طريان أمر على محل قابل له, كقوله تعالى: ((كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء)) , فإن يوسف (عليه السلام) لم يقع في الفحشاء قطعاً حتى يصرفها الله عنه بمعنى رفعها, وانما هو على سبيل الدفع لا الرفع, وايضاً حين تقول في الدعاء لغيرك: صرف الله عنك كل سوء وأذهب الله عنك كل محذور, فإنك قد تخاطب بقولك هذا ممن لا يكون شيء من ذلك متحققاً فيه ولا حاصلاً له اثناء خطابك له.
وبملاحظة هذا نقول قد اجمع المسلمون سنة وشيعة ـ وكما دلّت عليه بعض الروايات ـ أن النبي (صلى الله عليه وآله) داخل ومشمول في مدلول آية التطهير, وهو لا يتصور في حقّه (صلى الله عليه وآله) أن يكون الرجس موجوداً قبل نزول الآية وأن الله أذهبه عنه بعد ذلك, وكذلك لا يتصور هذا المعنى في حق الإمامين الحسن والحسين ـ عليهم السلام ـ اللذين كانا صغيرين حين نزول الآية, إذ كيف يتصور وجود الرجس في حقهما في هذه السن حتى يتم إذهابه؟!
و الحمد لله رب العالمين

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال