الاسئلة و الأجوبة » الإمامة الخاصّة(إمامة الأئمّة الاثني عشر(عليهم السلام)) » هل يكفي حبّهم(عليهم السلام) من دون الإيمان بولايتهم واتّباعهم وطاعتهم؟


احمد عبد النبي النعيمي / عمان
السؤال: هل يكفي حبّهم(عليهم السلام) من دون الإيمان بولايتهم واتّباعهم وطاعتهم؟
شخص من إخوننا من أتباع المذاهب الأُخرى، يؤمن بالله ورسوله، يصلّي ويتعبّد وفق مذهبه، ومن أهل الخير والصلاح، يحبّ آل بيت النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) الكرام، يحترمهم ويقدّرهم، لكنّه لا يعتقد بولاية الإمام عليّ(عليه السلام) والأئمّة الاثني عشر(عليه السلام) وعصمتهم، مع التأكيد على حبّه لهم، فهل هو ممن يستحقّ دخول الجنّة يوم القيامة بهذا المعتقد؟
الجواب:

الأخ احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ مثل هكذا شخص إن كان معذوراً في عدم اتّباعه لمذهب أهل البيت(عليهم السلام) بأن كان قاصراً عن إدراك أحقّيتهم بالأمر، ووجوب اتّباعهم، وأخذ معالم الدين منهم، فإنّ حبّه هذا سينفعه، ولعلّه يدخله الجنّة.

أمّا إذا كان مثل هكذا شخص غير معذور في عدم اتّباعه لمذهب أهل البيت(عليهم السلام) بأن كان عارفاً بأحقّيتهم، فإنّ الحبّ لوحده سوف لا يخلّصه من تبعات التكاليف الواقعة عليه، فلا بدّ لهذا الشخص من تصحيح أعماله وفق مذهب أهل البيت(عليهم السلام)؛ لأنّ هناك اختلافاً - كما هو معلوم - بين مذهبنا وبين بقية المذاهب الأُخرى، وبعض هذا الاختلاف قد يفسد الأعمال، وبذلك لا يسلم مثل هكذا شخص من تبعات تلك الأعمال, فهو بعد إتمام الحجّة عليه بأحقّية مذهب أهل البيت(عليهم السلام) لا بدّ له من اتّباع الأئمّة المعصومين(عليهم السلام), وأخذ الأحكام عن طريقهم والانقياد التام لهم، لا مجرّد ادّعاء الحبّ لهم؛ فإنّ الحبّ الحقيقي لهم لا بدّ أن يتولّد منه الانقياد والطاعة لهم, ولذلك استشهد الإمام الصادق(عليه السلام) بقول الشاعر:

تعصي الإله وأنت تظهر حبّه ***** هذا محال في الفعال بديع
لو كان حبّك صادقــاً لأطعته ***** إنّ المحبّ لمن يحبّ مطيع(1)

ولازم الحبّ أيضاً: التبرّي من أعدائهم؛ إذ لا يجتمع حبّهم مع حبّ عدوهم في قلبٍ واحدٍ.
ودمتم في رعاية الله

(1) الأمالي للصدوق: 578 الحديث (790) المجلس (74).

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال