×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

هل حدثت منازعات بين أبناء الأئمّة والأئمّة (عليهم السلام) ؟


السؤال / أسامة أبو مطر / لبنان
قرأت في بعض المواقع الشيعية بأنّ جعفراً - عمّ الإمام المهدي (عليه السلام) وعجّل الله فرجه الشريف -، يلقّب بجعفر الكذّاب.. لأنّه ادّعى الإمامة لنفسه كما هو معروف.. في حين أنّي علمت أنّ الشيعة الجعفرية.. وهي غير الشيعة الإمامية.. هي شيعة جعفر (الكذّاب)، ولكن الكثيرين لا يعلمون هذا، بل يعتقدون أنّ الاسم نسبة إلى فقه الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) .. في حين أنّ الذين يدركون هذا الأمر يعتبرون السبب هو أنّ عمّ الإمام المهدي (عليه السلام) كان يحاول حمايته.. وبالمقارنة مع أقارب آل البيت من نسل محمّد بن إسماعيل يصبح لدي التساؤل التالي:
هل اختلف آل البيت (غير الأئمّة (عليهم السلام) ) فيما بينهم ونازعوا الأئمّة المعصومين (عليهم السلام) ؟ أم أنّ الموضوع يدخل ضمن مسألة الحماية؟
الجواب
الأخ اسامة المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما ذكرتموه من نسبة الشيعة الجعفرية إلى جعفر بن عليّ الهادي الموصوف بـ(الكذّاب) لا يوجد له أثر أو عين في كتب الملل والنحل التي ذكرت الفِرق والمذاهب.
وأيضاً دعوى أنّ ما فعله (الكذّاب)، هو لحماية الإمام المهدي (عليه السلام) فهي على مدّعيها، والوقائع والمنقولات تكذّب هذه الدعوى.

أمّا الاختلاف بين أبناء الأئمّة والأئمّة (عليهم السلام) ، فقد كانت هناك بعض الضغوطات التي تعرّض لها بعض أبناء الأئمّة (عليهم السلام) من قبل حكّام زمانهم، دعتهم إلى الإقدام على مواجهة هؤلاء الحكّام ومحاربتهم، ولم يوافقهم أئمّة أهل البيت (عليهم السلام) على هذه المواجهة لعدم توفّر شروط الانتصار فيها، كما حدث لأبناء عبد الله بن الحسن بن الحسن في أيام الإمام الصادق (عليه السلام) ، والتي انتهت بمقتل إبراهيم ومحمّد ابني عبد الله بن الحسن وموته هو وإخوته من بني الحسن في سجن المنصور، وقد كان الإمام الصادق (عليه السلام) يحذّرهم من هذا الخروج ومواجهة الحاكم في زمانهم، إلّا أنّهم أصرّوا عليه، حتّى انتهوا إلى تلك النتيجة المؤلمة، ولم يحقّقوا ممّا أملوا شيئاً..

وهناك مواقف أُخرى دافعها الطمع والتصدّر للإمامة، مثل ما وقع بين الإمام الرضا (عليه السلام) وإخوته في صدقة الإمام الكاظم (عليه السلام) وإرثه، وكادّعاء عبد الله الأفطح ابن الإمام الصادق (عليه السلام) الإمامة مقابل الإمام موسى الكاظم (عليه السلام) ، ومحاولة جعفر ابن الإمام الهادي (عليه السلام) التصدّي لذلك مستغلاً غيبة الإمام الحجّة بن الحسن (عليه السلام) .
إلّا أنّ الباقي من أبناء الأئمّة (عليهم السلام) كان يدين بالطاعة لأئمّة الهدى من آل البيت (عليهم السلام) .
ودمتم في رعاية الله