الاسئلة و الأجوبة » الفلسفة » الواحد لا يصدر عنه إلا واحد


محمد العقابي / العراق
السؤال: الواحد لا يصدر عنه إلا واحد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ماهو رايكم في قول الفلاسفة ان الواحد لايصدر منه الا واحد, وهل ان هذه القاعدة مقيدة لقدرة الباري عز وجل ؟
ما هو رايكم؟
الجواب:
الأخ محمد العقابي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
بالنسبة لقاعدة الواحد لا يصدر عنه إلاّ الواحد، هي من القواعد الفلسفية التي كثر عنها الكلام بالجذب والدفع, والنفي والاثبات بين الحكماء والمتكلمين, فبذل المتكلمون قصارى جهدهم على نفيها والخدش فيها, بينما بذل الحكماء أيضاً كل ما في وسعهم لإثباتها وترسيخها.
وإن الفلاسفة وإن اتفقوا في أصل القاعدة إلا أنهم اختلفوا بينهم في مصاديق وموارد جريان هذه القاعدة , لأن هناك موارد خلافية مشكوكة هل هي من مجريات هذا الأصل أم لا.. وهو ما تفضلتم به في السؤال في قدرة الله تعالى, فقد قال البعض انها خارجة عن هذا الأصل, وأنها غير مشمولة به.
وكيفما كان, فان أهل الفلسفة قالوا بصدور موجود واحد بسيط من ذات الواجب تبارك وتعالى في بدء الصدور والمرحلة الأولى من مراحل الخلق والإيجاد غير الزمانية, ولهذا ذهب القائلون بأصالة الماهية إلى أنّ المصادر الأول عقل بسيط من جميع الجهات, لا جهة كثرة فيه.
ودمت في رعاية الله.

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال