الاسئلة و الأجوبة » القرآن وعلومه » آية أئمة الهدى وأئمة الضلال


حيدري / العراق
السؤال: آية أئمة الهدى وأئمة الضلال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال تعالى: ( وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ)
وقال تعالى: ( وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يُنصَرُونَ)
وبعض المخالفين يدّعون بعدم دخول الأئمة في الآية الأولى ولا تعنيهم لأنه قال: وجعلنا منهم أئمة يدعون الى النار ، فما هو ردكم على من ادعى؟
وفقكم الله لخدمة الدين والمذهب
الجواب:
الأخ حيدري المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ورد عندنا عن أبي عبد الله (عليه السلام) انه قال: إن الأئمة في كتاب الله عز وجل إمامان قال الله تبارك وتعالى: (وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا)(الانبياء:73), لا بأمر الناس يقدمون أمر الله قبل أمرهم وحكم الله قبل حكمهم قال: (جَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ)(القصص: من الآية41) يقدمون أمرهم قبل أمر الله وحكمهم قبل حكم الله ويأخذون بأهوائهم خلاف ما في كتاب الله عز وجل. فإستعمال كلمة (أئمة) في القرآن ليراد منها طائفتين جائز كما هو الحال في كثير من الألفاظ القرآنية التي أريد منها أكثر من مصداق.
وفي رسالة لأبي عليه عبد الله (عليه السلام) انه قال: فان الله أمر بولاية الأئمة الذين سماهم في كتابه في قوله: (وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا), وهم الذين أمر الله بولايتهم وطاعتهم والذين نهى الله عن ولايتهم وطاعتهم وهم أئمة الضلال الذين قضى الله أن يكون لهم دول الدنيا على أولياء الله الأئمة من آل محمد (صلى الله عليه وآله) يعملون في دولتهم بمعصية الله ومعصية رسوله (صلى الله عليه وآله) ليحق عليهم كلمة العذاب ويتم أمر الله فيهم .... ومن الذين سماهم في كتابه في قوله تعالى: (جَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ), فتدبروا هذا واعقلوه. ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال