الاسئلة و الأجوبة » علم الرجال » ابن قولويه القمي


محمد المقدسي / البحرين
السؤال: ابن قولويه القمي
ما هو رأي علماء الرّجال في ((ابن قولويه القمي)) صاحب كتاب ((كامل الزيارات))؟
الجواب:
الاخ محمد المقدسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هو أبو القاسم جعفر بن محمّد بن جعفر بن موسى بن قولويه القمي، الشيخ الفقيه الأقدم، المتفق على جلالته ووثاقته وتبحره في الفقه والحديث.
قال النجاشي في رجاله - وتبعه العلاّمة في (الخلاصة :88، الرقم : 89) - بعد ما عنونه بما عنوناه: ((جعفر بن محمّد بن جعفر بن موسى بن قولويه أبو القاسم، وكان ابوه يلقب مسلمة من خيار أصحاب سعد، وكان أبو القاسم من ثقات أصحابنا واجلائهم في الحديث والفقه، روى عن أبيه وأخيه عن سعد، وعليه قرأ شيخنا أبو عبد الله الفقه ومنه حمل، وكل ما يوصف به الناس من جميل وثقة وفقه فهو فوقه، وله كتب حسان - إلى أن قال: - قرأت أكثر هذه الكتب على شيخنا أبي عبد الله رحمه الله وعلى الحسين بن عبيد الله رحمه الله))، (رجال النجاشي: 123، الرقم، 318).
وقال شيخ الطائفة في (الفهرست): ((جعفر بن محمّد بن قولويه القمي، يكنى أبا القاسم، ثقة، له تصانيف كثيرة على عدد أبواب الفقه - إلى أن قال: - أخبرنا برواياته وفهرست كتبه جماعة من أصحابنا، منهم الشيخ أبو عبد الله محمّد بن محمّد بن النعمان المفيد والحسين بن عبيد الله وأحمد بن عبدون وغيرهم عن جعفر بن محمّد بن قولويه القمي))، (الفهرست: 91، الرقم : 141).
وحكى ابن طاووس عن المفيد في كتاب (لمح البرهان) أنّه قال: ((شيخنا الثقة الفقيه أبو القاسم جعفر بن محمّد بن قولويه أيده الله تعالى...))، (اقبال الاعمال 1: 33).
وذكر ابن طاووس في كلام: ((أن الشيخ الصدوق المتفق على أمانته جعفر بن محمّد بن قولويه تغمده الله برحمته...))، (اقبال الاعمال 1: 34).
وقال ابن حجر في (لسان الميزان): ((جعفر بن محمّد بن جعفر بن موسى بن قولويه أبو القاسم السهمي الشيعي، من كبار الشيعة وعلمائهم المشهورين، متهم ، وذكره الطوسي وابن النجاشي وعلي بن الحكم في شيوخ الشيعة (كتاب علي بن الحكم مفقود، ويستفاد من مواضع كثيرة من لسان الميزان أن كتاب علي بن الحكم، وكتاب رجال ابن أبي علي، ورجال الكشي الأصل، ورجال ابن بابويه، وتاريخ الري للشيخ منتجب الدين كانت عند ابن حجر، فنقل عنها كثيراً في كتابه)، وتلمذ له المفيد وبالغ في اطرائه وحدث عنه أيضاً الحسين بن عبيد الله الغضائري ومحمّد بن سليم الصابوني بمصر))، (لسان الميزان 2: 12).
وانك لا تجد شيئاً من كتب الرجال إلاّ وفيه هتاف بوثاقته بكل صراحة، وكتب الحديث مشحونة بما ينم عن شدة إخبات مؤلفيها بالكتاب ومؤلفه، وطمأنينتهم بصدق لهجته وضبطه وحفظه وإتقانه.
وناهيك من جلالته أن يكون لمدرسته خريج كمثل الشيخ المفيد الذي هو من أقطاب الفقه واعضاد الشريعة، وضاهر عبارة النجاشي وغيره أنّه شيخه الفذ في الفقه، وأنّه اكتفى بالاخذ عنه.
للمزيد راجع: (أمل الأمل 2: 55، رياض العلماء 1: 112، روضات الجنات 2: 171، رجال ابن داود: 65، طبقات أعلام الشيعة في القرن الرابع: 76، أعيان الشيعة 4: 154، وغيرها).
ودمتم برعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال