الاسئلة و الأجوبة » إحياء أمر أهل البيت (عليهم السلام) وإقامة الشعائر » اللطم على الصدور


علي / فرنسا
السؤال: اللطم على الصدور
ما هو التفسير الديني والعلمي بخصوص لطم الصدور؟
ودمتم لنا بألف خير.
الجواب:

الاخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا يخفى عليكم أنّ أوّل من أقام العزاء على سيّد الشهداء أبي عبد الله الحسين(عليه السلام) هو: رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم)؛ فعن أُمّ الفضل بنت الحارث: أنّها دخلت على رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) فقالت: يا رسول الله! إنّي رأيت حلماً منكراً الليلة. قال: (وما هو؟) قالت: إنّه شديد. قال: وما هو؟ قالت: رأيت كأنّ قطعة من جسدك قطعت ووضعت في حجري. فقال رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم): (رأيت خيراً، تلد فاطمة غلاماً فيكون في حجرك)..
فولدت فاطمة الحسين، فكان في حجري، كما قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، فدخلت يوماً إلى رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) فوضعته في حجره، ثمّ حانت منّي التفاتة فإذا عينا رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) تهريقان من الدموع، قالت: فقلت: يا نبيّ الله! بأبي أنت وأُمّي، ما لك؟ قال: (أتاني جبريل(عليه الصلاة والسلام) فأخبرني أنّ أمّتي ستقتل ابني هذا)، فقلت: هذا؟ فقال: (نعم)، وأتاني بتربة من تربته حمراء(1).

وعن أُمّ سلمة، قالت: كان الحسن والحسين يلعبان بين يدي النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) في بيتي، فنزل جبريل، فقال: يا محمّد! إنّ أمّتك تقتل ابنك هذا من بعدك. وأومأ بيده إلى الحسين، فبكى رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) وضمّه إلى صدره، ثمّ قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم): وديعة عندك هذه التربة، فشمّها رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) وقال: ويح وكرب وبلاء. قالت: وقال رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم): (يا أُمّ سلمة إذا تحولت هذه التربة دماً فاعلمي أنّ ابني قد قتل)(2).
وهناك روايات أُخرى كثيرة في هذا المجال.
وهكذا تجد أئمّة أهل البيت(عليهم السلام) اقاموا العزاء على الحسين(عليه السلام) وأمرونا بذلك وبإظهار الحزن، كما أشرنا إلى ذلك في الأجوبة السابقة.

ومن هذا المنطلق أخذت الشيعة الإماميّة تعمل بهذه الوصية، فتظهر مختلف علامات الحزن والعزاء على الإمام الحسين(عليه السلام) كلّ بحسب منطقته وعاداته وتقاليده.
فبعضهم اتّخذ - مثلاً - اللطم على الصدور طريقة من طرق إظهار الحزن ليظهر من خلاله حبّه وولاءه الشديد لأبي عبد الله الحسين(عليه السلام) وعدّه عملاً راجحاً يتوقّعون فيه الأجر والثواب من الله سبحانه وتعالى.

ودليلهم على جوازه: إجماع علماء الطائفة الشيعية عليه، وبعض الروايات، منها: ما رواه الشيخ الطوسي في كتابه (التهذيب): عن الإمام الصادق(عليه السلام)، أنّه قال: (وقد شققن الجيوب، ولطمن الخدود - الفاطميات - على الحسين بن عليّ(عليهما السلام)، وعلى مثله تلطم الخدود، وتشقّ الجيوب)(3).
وقد أشار إلى هذه الرواية أيضاً الشهيد في (الذكرى)(4)؛ فراجع!
ودمتم في رعاية الله

(1) المستدرك على الصحيحين 3: 176.
(2) مجمع الزوائد 9: 189 باب (مناقب الحسين بن عليّ(عليه السلام)).
(3) تهذيب الأحكام 8: 325 كتاب الأيمان والنذور والكفّارات حديث (12071).
(4) ذكرى الشيعة في أحكام الشريعة 2: 56 البحث الرابع من المطلب الثالث من أحكام الأموات.

موالي / الكويت
تعليق على الجواب (1)
في جوابكم للأخ علي حول قضية اللطم ذكرتم الرواية وعدّة مصادر للرجوع إليها، ولكن هناك روايات في قضية منع النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) لذلك لدى العامّة، فكيف نردّ على هذه الروايات، والرواية التي ذكرتموها بأنّ اللطم على الإمام الحسين(عليه السلام) فقط هو الجائز.
فكيف نثبت جواز اللطم على بقية المعصومين(عليهم السلام)؟
الجواب:

الاخ موالي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ الروايات المانعة التي أشرت إليها عند العامّة إن صحّت سنداً فإنّها تدلّ على المنع من البكاء على الميّت على نحو الإطلاق، فيمكن الذبّ والدفاع عن الروايات المجوّزة - كالتي وردت في جواب بعض الإخوة - بأنّ هذه الأحاديث خاصّة في مورد الإمام الحسين(عليه السلام) فتخصّص تلك الإطلاقات بهذه المخصّصات، وهذا أُسلوب مألوف في علم الفقه - كما هو ثابت في محلّه من علم الأُصول - لجمع الأدلّة ونفي التعارض بينها.
على أنّ الروايات المانعة المشار إليها هي بنفسها - مع غضّ النظر عن الأخبار الواردة في شأن الحسين(عليه السلام) - متعارضة مع روايات أُخرى في مصادر أهل السُنّة؛ فورد في بعضها أنّ عائشة ردّت هذه الروايات ونقلت صور أُخرى لا تدلّ على المنع(1)..

ويؤيّد رواية عائشة: ما ورد في صحيح البخاري من أنّ منع رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) كان في مجال بكاء اليهود على أمواتهم(2).
وورد أيضاً أنّ عمر هو بنفسه كان لا يمنع من إقامة العزاء والبكاء على الميّت(3).
وجاء أيضاً في سيرة الصحابة ما يدلّ على المقام(4).

وأمّا تعميم الحكم لباقي المعصومين(عليه السلام):
فأوّلاً: بالإطلاقات الواردة لتسرّي الأحكام من بعض المعصومين(عليهم السلام) على جميعهم، إلاّ إذا ورد خطاب يخصّص بعضهم دون بعض.
وثانياً: بالرواية نفسها التي أوردناها في جواب بعض الإخوة إذ جاء فيها (...وعلى مثله (الحسين(عليه السلام) تلطم الخدود وتشّق الجيوب)(5)، ولا ريب أنّ المثيل الأوّل والأخير للمعصوم هو المعصوم(عليه السلام).
وبالجملة، نستنتج جواز، بل استحباب إقامة كافّة أنواع العزاء - ومنها اللطم - على الحسين(عليه السلام) وباقي المعصومين(عليهم السلام).
ودمتم في رعاية الله

(1) انظر: مسند أحمد 1: 41، 42 مسند عمر بن الخطّاب، صحيح البخاري 2: 81 باب في الجنائز، جامع الأُصول في أحاديث الرسول 11: 82 حديث (8570)، سنن النسائي 4: 17 كتاب النياحة، إرشاد الساري 3: 408 كتاب الجنائز الباب (32) حديث (1288)، اللؤلؤ المرجان فيما اتّفق عليه الشيخان 1: 252 كتاب الجنائز الباب (9) حديث (536).
(2) انظر: صحيح البخاري 2: 81 باب في الجنائز، صحيح مسلم 3: 42 كتاب الجنائز باب (الميت يعذّب ببكاء أهله)، جامع الأُصول في أحاديث الرسول 11: 83 حديث (8570)، إرشاد الساري 3: 409 كتاب الجنائز الباب (32) حديث (1289).
(3) انظر: الآحاد والمثاني 2: 316 حديث (1080) ترجمة النعمان بن مقرن، كنز العمّال 15: 727 حديث (42896)، 731 حديث (42908)، أُسد الغابة في معرفة الصحابة 5: 31، الاستيعاب 4: 1506 حديث (2626)ترجمة نعمان.
(4) انظر: الاستيعاب ترجمة حجر بن عدي، الإصابة في تمييز الصحابة ترجمة عثمان بن مظعون، وترجمة قيس بن سفيان، وترجمة قيس بن عاصم، وترجمة شماس بن عثمان.
(5) تهذيب الأحكام 8: 325 كتاب الأيمان والنذور والكفّارات حديث (1207).

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال