الاسئلة و الأجوبة » النبي موسى (عليه السلام) » تجلّي الله للجبل فجعله دكّاً


حسين / العراق
السؤال: تجلّي الله للجبل فجعله دكّاً
كيف تجلّى الله للجبل؟ وهل من الممكن أن يتجلّى (يحد) الغير محدود؟
وما معنى التجلّي في قصّة موسى(عليه السلام)؟
والسلام عليكم
الجواب:
الأخ حسين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

التجلّي على نحوين: تجلّي اللطف، وتجلّي القهر، وتجلّي اللطف، يكون بظهور الجمال. وتجلّي القهر بظهور الجلال.
والتجلّي أيّاً كان نوعه إنّما يحصل بالوسائط، لاستحالة تجلّي الذات، ألا ترى بأنّ سائر الأمور المنسوبة إليه تعالى كالتوفّي والإحياء والرزق والوحي وغيرها إنّما يحصل بالوسائط، فإنّه عزّ وجلّ يتوفّى الأنفس بملك الموت، ويحيى بصاحب الصور، ويرزق بميكائيل, ويوحي بجبرائيل الروح الأمين، فكذلك فإنّه تعالى يتجلّى بالوسائط .
 وقد ورد عن الإمام أبي عبد الله الصادق(عليه السلام): (إنّ الكروبيين قوم من شيعتنا من الخلق الأوّل، جعلهم الله خلف العرش لو قسم نور واحد منهم على أهل الأرض لكفاهم).
ثمّ قال: (إنّ موسى(عليه السلام) لمّا سأل ربّه ما سأل أمر واحداً من الكروبيين تجلّى للجبل فجعله دكاً
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال