×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

تبرأ النبي (صلى الله عليه و آله) من فعل خالد


السؤال / علي / البحرين
السلام عليكم
لماذا لم يقتص رسول الله ص من خالد بن الوليد حينما أرسله (ص) إلى اليمن فغدر بأهلها, و بعدها بعث عليا (ع) ليحكم لهم بالعدل, وتبرأ رسول الله (ص) من فعلة خالد؟
و لكم الأجر و الثواب
الجواب
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لم يقتص النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) من خالد لمحل الشبهة أو الخطأ الذي قد يدّعيه خالد في عدم فهمه لمراد القوم عندما قالوا: (صبأنا صبأنا) , وذلك بعد أن طلب منهم أن يقولوا أسلمنا, ومن المعلوم أن الحدود تدرأ بالشبهات وفي الحديث: (ادرءوا الحدود بالشبهات).
ولعلك تسأل: فلم تبرأ النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) من فعلته هذه؟
الجواب: ان خالد لم يتأن في قتله وأسره للقوم حتى يتبين له موقفهم من الإسلام, ولم يستمع لقول من قال له بالصبر والتأني في الأمر, وقد أشارت بعض المصادر ان سبب تسرع خالد في فعلته هذه وركونه إلى محل الشبهة والظن فيهم أنه كان بينه وبين القوم في الجاهلية ذحل, أي حقد وعداوة [قال في الصحاح: الذحول , جمع ذحل وهو الحقد والعداوة, يقال: طلب بذحله, أي بثأره].
ودمتم في رعاية الله