الاسئلة و الأجوبة » القرآن وتفسيره » معنى قوله تعالى (سبعاً من المثاني)


عماد / المانيا
السؤال: معنى قوله تعالى (سبعاً من المثاني)
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
قال العلي القدير في كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم (( وَلَقَد آتَينَاكَ سَبعًا مِّنَ المَثَانِي وَالقُرآنَ العَظِيمَ )).
أرجو منكم تفسير الآية ومعنى السبع المثاني؟
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الجواب:
الأخ عماد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المراد بالسبع المثاني سورة الحمد وقد قوبل بها القرآن العظيم وفيه تمام التجليل لشأنها والتعظيم لخطرها لكنها لم تعد قرآناً مستقلاً قبال القرآن الكريم بل سبعاً من آيات القرآن وجزءاً منه بدليل قوله تعالى: (( كِتَاباً مُتَشَابِهاً مَثَانِيَ تَقشَعِرُّ مِنهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخشَونَ رَبَّهُم ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُم وَقُلُوبُهُم إِلَى ذِكرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهدِي بِهِ مَن يَشَاءُ وَمَن يُضلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن هَادٍ ))(الزمر: من الآية23).
والتسمية بالمثاني لأن بعضها يوضح حال البعض ويلوي وينعطف عليه. (انظر تفسير الميزان للسيد الطباطبائي 2: 22، 12، 191).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال