الاسئلة و الأجوبة » الإلهيات(وجوده سبحانه وتعالى) » النظام لا يتسلسل


الميرزا / عمان
السؤال: النظام لا يتسلسل
إنّ الله يتّبع نظاماً؛ فمثلاً: هو لا يفعل القبيح ويفعل الحسن، فهذا نظام.
وكذلك المادّة تتبع نظاماً؛ فمثلاً: الصخرة عند تركها من على مكان مرتفع تسقط إلى الأسفل وليس إلى الأعلى، وهذا نظام.
فكلاهما يتّبعان نظاماً ما من الأنظمة.
فلماذا تكون المادّة مصنوعة لأنّها تتّبع نظاماً ما والله ليس كذلك؟
الجواب:

الأخ الميرزا المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ الله تعالى لا يجري عليه ما هو أجراه، فإنّه قد كيّف الكيف، وأيّن الأين، وخلق الزمان وفصّل الأكوان، وجعل النظم والنواميس وقنّن القوانين، وذلك كلّه يناسب عالم الإمكان ولا يناسب الواجب بذاته عزّ وجلّ.
فإن كنت تعني بالنظام الذي يتّبعه الله تعالى: إحكام الصنعة والقدرة على وضع الأشياء في مواضعها والعلم على النحو الأتم، فلا اعتراض لدنيا على ذلك، مع لفت الانتباه إلى قضية وهي: إنّ الله تعالى متبوع غير تابع، فما عبّرت به من أنّه: يتبع نظاماً... الخ ليس صحيحاً.
وأمّا إذا كان هذا مجرّد اصطلاح منك، فلا مشاحة في الاصطلاح.

أمّا إذا كان مرادك من كونه يتّبع نظاماً: أنّ هنالك نظام يخضع له الله عزّ وجلّ في جميع أفعاله وصفاته ولا يجوز أن يخرج عن طوقه، فلا نسلّم؛ لأنّ الله تعالى أجلّ من أن يكون خاضعاً لشيء، نظاماً كان أم غيره، بل يخضع له كلّ شيء من الدرّة إلى الذرّة.
نعم، الله تبارك وتعالى لا يفعل ما هو خلاف الحقّ والعدل والإنصاف والحكمة؛ لأنّه تامّ فوق التمام، ومستجمع لجميع الكمالات.

وبكلمة موجزة: إنّ نظام الأشياء في الكون تابع للنظام الكلّي، والنظام الكلّي مبتدع من قبل الله، فهو منشئ النظام ومسبّب الأسباب، وكما أنّه لا سبب له بل هو سبب كلّ شيء، فكذلك هو لا نظام له؛ لأنّه موجد كلّ نظام، وإلاّ لو كان له نظام تبعاً لوجود نظام في كلّ شيء، لكان ينبغي أن نسأل: ومن أوجد النظام الذي يتّبعه الله أو يخضع له؟ فإن أوجده الله، فهو مخلوق لله، والله لا يتبع لمخلوقاته، وإن أوجده سبب آخر غير الله، فمعنى ذلك أنّ هنالك إلهاً آخر أعلى وأكمل من الله تعالى سبحانه عن ذلك، ولو جاز لنا أن نسأل عن نظام الله، فكذا يجوز أن نسأل عن نظام ذلك الإله المفترض، ولا بدّ أن نفرض أنّ نظامه عن سبب أعلى، وهلّم جراً، فيتسلسل النظام إلى لا نهاية، وهو باطل، كما ثبت في محلّه.
فالفرق واضح بين من يتّبع النظام، وبين من أنشأ النظام.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال