×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

علاقة المرأة بزوجها في الجنة


السؤال / م/بتول / عمان
السلام عليكم..
سؤالي عن الجنة , كيف يكون الوضع بالنسبة لنظام العلاقات بين اهل الجنة؟
لنقل على سبيل المثال ان شابا احب فتاة في الحياة الدنيا لكنه لم يوفق للعيش معها الا اذا اقام الحرام فاضطرا على ان يقطعا علاقتهما هل هناك امل بان يجمعهما الله في الجنة اذا كان كليهما من اهل الجنة؟
وشكرا
الجواب
الأخت م/بتول المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وردت روايات تشير إلى أن المرأة تتخير في عالم الآخرة بين البقاء مع زوجها وبين عدمه أن كانت متزوجة وهي خير من زوجها , فبذلك يحق للمرأة المتزوجة في الدنيا الانفصال عنه في الآخرة .
فمسألة اختيار المرأة في الجنة لها ضوابط فلا يحق لمن هو بدرجة إيمانية واطئه اختيار المرأة بالدرجة الإيمانية العالية حتى إذا كانت زوجته إلا إذا رضيت هي به.
فعن ابي عبد الله عليه السلام انه سأل: جعلت فداك اخبرني عن الرجل المؤمن تكون له امرأة مؤمنة يدخلان الجنة يتزوج احدهما الآخر؟ فقال: يا أبا محمد , ان الله حكم عدل ، إذا كان هو افضل منها خيّره فان اختارها كانت من أزواجه وإن كانت هي خيراً منه خيّرها فان اختارته كان زوجاً لها.
مع ملاحظة مهمة أن قوانين ذلك العالم تختلف عن قوانين الدنيا مثلاً الحب هناك حب حقيقي لا ظاهري وهمي كما هو في الدنيا ناشيء من مناشيء غير حقيقية، فنحن في الدنيا نيام وفي غفلة تحجبنا الحجب غير الحقيقية وهناك تنجلي الحجب, واعلم أن لا حب حقيقي إلا حب الله بالأصالة نعم يمكن ان يكون هناك حب بالتبع لما له ارتباط بالله كالنبي (ص) والأئمة (ع) ويدخل في ذلك حب إنسان لآخر إذا كان من هذا المنظار.
ودمتم في رعاية الله