الاسئلة و الأجوبة » التجسيم والتشبيه » لا نلتزم بما روي من طريق زيد النرسي


حيدر / العراق
السؤال: لا نلتزم بما روي من طريق زيد النرسي
هناك رواية وردت في كتاب الاصول الستة عشر وبالتحديد في اصل زيد النرسي مضمونها نزل الله تعالى عن ذلك علوا كبيرا على جمل افرق...الخ
انا هنا سوف انقل نص الرواية مع المصدر وارجو الاجابة على هذه الشبهة لانها طرحت كثيرا من قبل الوهابية للاحتجاج علينا بان بان الله يمكن له النزول وذلك ليس بمحال كما نقول نحن الشيعة الاصول الستة عشر اصل النرسي ص54 ( زيد عن عبد الله بن سنان قال سمعت ابا عبد الله (ع) يقول ان الله ينزل في يوم عرفة في اول الزوال إلى الارض على جمل افرق يصال بفخديه اهل عرفات يمينا وشمالا ولا يزال كذلك حتى إذا كان عند المغرب ونفر الناس وكل الله ملكين بجبال المازمين يناديان عند المضيق الذي رأيت يا رب سلم سلم والرب يصعد إلى السماء ويقول جل جلاله امين امين يا رب العالمين فلذلك لاتكاد ترى صريعا ولاكسيرا)
الجواب:
الأخ حيدر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في (الأصول الستة عشر من الأصول الأولية / تحقيق ضياء الدين المحمودي / هامش ص 204) يقول المحقق :
هذا الحديث وأضرابه ساقط لا يعتنى به ولا يؤبه براويه أيا كان ، وقد أمرنا في عدة روايات - وفيها الصحاح - بعرض كل حديث على كتاب الله وسنة رسوله (صلى الله عليه وآله) فمنها قول رسول الله (صلى الله عليه وآله) : إن على كل حق حقيقة ، وعلى كل صواب نورا ، فما وافق كتاب الله فخذوه ، وما خالف كتاب الله فدعوه... فأحاديث النزول إلى سماء الدنيا وأشباهها لا تؤخذ بنظر الاعتبار لمخالفتها لكتاب الله وسنة رسوله (صلى الله عليه وآله) ، بل هي من الأحاديث المدسوسة في كتب أصحابنا القدماء وتلقاها بعض المتأخرين فرواها كما هي وتمحل في تأويلها .
ومن هذا القول يظهر :
1- إن هذا الحديث الذي هو خبر واحد معارض للدليل القطعي على عدم صحة القول بالتجسيم وكل خبر خالف الدليل القطعي لابدّ من رفضه .
2- إن صناعة علم الحديث تقتضي عرض مثل هكذا خبر على الكتاب الكريم فإن وافق قبل به وإن خالف ضرب به عرض الجدار.
3- إن خلافنا مع من يقول بالتجسيم ليس هو ورود أحاديث عندهم يدل ظاهرها على القول بالتجسيم , بل خلافنا هو أنهم إلتزموا بتلك الأحاديث وثبّتوا عقيدتهم المتمثلة بالقول بالتجسيم فعلى هذا لا يرد علينا ورود روايات بذلك ما لم يلتزم علماؤنا بها ,ولا يوجد من علمائنا من يلتزم بما يظهر من الحديث من التجسيم
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال