الاسئلة و الأجوبة » الاجتهاد والتقليد » المراد من قوله تعالى (وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ)


ابو علي / البحرين
السؤال: المراد من قوله تعالى (وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ)
إذا كانت الآية القرآنية من سورة التوبة: (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ )) (التوبة:119) المقصود بها: الوجود العيني للمعصوم في كلّ زمان، ولكن إمام زماننا غائب عن الناس، فكيف يطلب الله سبحانه منّا أن نكون معه؟
فإذا كان المقصود: السير على طريقه باتّباع ما وصلنا منه من أخبار، فيمكن أن يستشكل علينا الآخرون بأنّ سيرة الأنبياء(عليهم السلام) والنبيّ الخاتم(صلّى الله عليه وآله وسلّم) كافية؛ فهم الصادقون ما دامت القدوة الصالحة غير موجودة أمامنا لنتّبعها؟
الجواب:
الأخ أبا علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الآية القرآنية تأمر المؤمنين بالتقوى واتّباع الصادقين في أقوالهم وأفعالهم، ولكن هناك فرق بين اتّباع الأئمّة المعصومين(عليهم السلام) وبين اتّباع سيرة الأنبياء(عليهم السلام) أو النبيّ محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم)!
وذلك لأنّ الله أمرنا باتّباع الصادقين وهم الأئمّة(عليهم السلام) في زمن الحضور إلى أن وصل الأمر إلى الإمام الغائب(عجّل الله فرجه)، والإمام المعصوم الغائب أجاز لنا الرجوع إلى العلماء، ونصّبهم حجّة علينا؛ لأنّ المقدار الذي وصل لنا من علومهم(عليهم السلام) كافٍ في معرفة الحقّ، والأمن من الضلال، على خلاف الحال لو اتّبعنا كتب الأنبياء المحرّفة؛ فإنّها لا توصلنا إلى الحقّ، ولا نأمن بالسير عليها من الضلال.
وكذلك الحال لو اكتفينا بسيرة النبيّ الأعظم(صلّى الله عليه وآله وسلّم)؛ فإنّ ما وصل إلينا منها لا يكفي لإتمام الحجّة على الجميع.
فالإمام المعصوم الغائب أرجعنا إلى العلماء الفقهاء العدول الذين وصلهم من علوم الشريعة ما يكفي أن يكونوا به حجّة على الآخرين.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال