الاسئلة و الأجوبة » أصول الفقه » إنكار العقل والإجماع في استنباط الحكم الشرعي


موالي / الكويت
السؤال: إنكار العقل والإجماع في استنباط الحكم الشرعي
كيف نردّ على الذين ينكرون العقل والإجماع في استنباط الحكم الشرعي؟
الجواب:

الأخ موالي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ البحث في هذا المجال ومن ثمّ الحكم فيه يحتاج إلى دراسة مفصّلة لمقطع من علم الأُصول ولا يسعنا التطرّق إليه في هذا المختصر.
ولكن مع هذا نشير إلى نقاط ذات صلة في الجواب:
أوّلاً: لا يرى العلماء حجّية العقل في استنباط الحكم الشرعي حجّية مطلقة، بل إنّ العقل عندهم حجّة في فهم الحكم والدليل وفي المستقلات العقليّة..
وأمّا الإجماع - في نظر المحقّقين من الأُصوليين - فليس حجيّته من جهة نفسه، بل حجيّته تأتي من اشتماله على قول المعصوم(عليه السلام)، فإن كان فهو، وإلاّ ليس الإجماع على الإطلاق حجّة.
وفي الواقع إنّ الإجماع المعتمد عند الأُصولي المحقّق، مرجعه إلى السُنّة والروايات ليس إلاّ.
وأمّا الدليل على كلام الأُصولي لحجّية العقل في المجالين المذكورين، فهو: استقلال العقل في الدلالة على المطلب، وعدم ردع الشارع عنه، وهذا آية ارتضائه لهذه السيرة العقلائية.

ثانياً: أمّا الآيات والروايات الواردة في المنع عن الاعتماد على العقل، فكلّها تنصبّ في مجرى اتّباع العقل بصورة ناقصة، مثلاً: في باب المنع عن القياس أو الاستحسان؛ إذ لا يعقل أن يمنع من إجراء العقل بتاتاً فإنّه يفضي إلى عدم حجّية النواهي في هذه النصوص المذكورة أيضاً.
هذا ما تيسّر لنا توضيحه، وللمزيد من المعلومات ينبغي الرجوع إلى مظانّها في مباحث علم الأُصول وعلى الخصوص إلى كتاب (فرائد الأُصول) الذي يطلق عليه (الرسائل) للشيخ الأنصاري(ره).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال