الاسئلة و الأجوبة » الرجعة » من يرجع في الرجعة؟


محمد جعفر المرهون / البحرين
السؤال: من يرجع في الرجعة؟
في من تتحقق الرجعة هل تتحقق فقط في اهل البيت عليهم السلام ام ان هنالك من يرجع معهم ؟
هل تكون الرجعة للرسول فقط ام في جميع المعصومين(عليهم السلام) ؟
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الجواب:

الاخ محمد مهدي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يقول الشيخ المفيد في (المسائل السرورية):
((والرجعه عندنا تختص بمن محض الايمان ومحض الكفر دون ما سوى هذين الفريقين... والرجعه انما هي لممحضي الايمان من اهل الملة وممحضي النفاق منهم دون من سلف من الامم الخاليه)).
وقول الشيخ المفيد: هذا وارد في مضامين بعض الروايات:
ففي (دلائل الامام ص449) في رواية عن رسول الله صلى الله عليه وآله: (.... ثم ابنه محمد بن الحسن الهادي المهدي الناطق القائم بحق الله.
ثم قال: يا سلمان, انك مدركه, ومن كان مثلك ومن تولاه بحقيقة المعرفة. قال سلمان: فشكرت الله كثيراً ثم قلت: يا رسول الله واني مؤجل الى عهده؟ قال يا سلمان اقرأ (( فاذا جاء وعد اولاهما بعثنا عليكم عباداً لنا اولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار وكان وعداً مفعولا * ثم رددنا لكم الكرة عليهم وامددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيرا )) .
قال سلمان: فاشتد بكائي وشوقي ثم قلت: يا رسول الله ابعهد منك؟ فقال: أي والله الذي ارسل محمداً بالحق مني ومن علي وفاطمة والحسن والحسين والتسعة, وكل من هو منا ومعنا ومضام فينا أي والله يا سلمان وليحضرن ابليس وجنوده وكل من محض الايمان محضاً ومحض الكفر محضاً حتى يؤخذ بالقصاص والاوتار.
ولا يظلم ربك أحداً ويحقق تاويل هذه الآية (( وَنريد أَن نَّمنَّ عَلَى الَّذينَ استضعفوا في الأَرض وَنَجعَلَهم أَئمَّةً وَنَجعَلَهم الوَارثينَ * وَنمَكّنَ لَهم في الأَرض وَنري فرعَونَ وَهَامَانَ وَجنودَهمَا منهم مَّا كَانوا يَحذَرونَ )) )).

وفي (الهداية الكبرى): ((... قال المفضل: يا سيدي وذلك هو اخر عذابهم قال هيهات يا مفضل والله ليرادف ويحضر السيد محمد الاكبر رسول الله والصديق الاعظم أمير المؤمنين وفاطمة والحسن والحسين والائمة امام بعد امام وكل من محض الايمان محضاً ومحض الكفر محضاً وليقتصن منهم بجميع المظالم...).
وفي (مدينة المعاجز ج3 ص92) عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله: (( ويوم نحشر من كل امة فوجاً )) قال: ليس أحد من المؤمنين قتل الا ويرجع حتى يموت ولا يرجع الا من محض الايمان محضاً, ومن محض الكفر محضاً.
وفي (بحار الانوار ج53 ص39): عن الخصائص عن أبي عبد الله (عليه السلام) كان يقول: أول من تنشق الارض عنه ويرجع الى الدنيا الحسين بن علي (عليه السلام) وان الرجعه ليست بعامه, وهي خاصه لا يرجع الا من محض الايمان محضاً أو محض الشرك محضاً.
وفي (البحار ايضاً ج53): عن أبي جعفر (عليه السلام): ان رسول الله (صلى الله عليه وآله) وعلياً سيرجعان.
وعن أبي عبد الله(عليه السلام):... نعم والله من لدن أدم فهلم جراً, فلم يبعث الله نبياً ولا رسولاً الا رد جميعهم الى الدنيا حتى يقاتلوا بين يدي علي بن أبي طالب أمير المؤمنين (عليه السلام).
وعن أبي جعفر (عليه السلام) قال: ان أول من يرجع لجاركم الحسين (عليه السلام) فيملك حتى تقع حاجباه على عينيه من الكبر.
وعن أبي عبد الله (عليه السلام) في قول الله عز وجل: ((ان الذي فرض عليك القرآن لرادك الى معاد)) قال: نبيكم (صلى الله عليه وآله) راجع اليكم.
وعن أمير المؤمنين (عليه السلام): … وان لي الكرة بعد الكرة والرجعة بعد الرجعة وان صاحب الرجعات والكرات وصاحب الصولات والنقمات والدولات العجيبات.
والحصيلة من هذه الروايات وغيرها ان رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأمير المؤمنين (عليه السلام) والحسين (عليه السلام) سوف يرجعون الى هذه الدنيا، وكذلك باقي الائمة والانبياء (عليهم السلام). ففي (تفسير القمي ج2 ص147): عن علي بن الحسين (عليه السلام) في قوله: ((إن الذي فرض عليك القرآن لرادك الى معاد)) قال: يرجع اليكم نبيكم (صلى الله عليه وآله) وأمير المؤمنين (عليه السلام) والائمة (عليهم السلام).
وعن أبي عبد الله (عليه السلام) في قول الله عز وجل: (( وجعلكم انبياء وجعلكم ملوكاً )) فقال: الانبياء رسول الله وابراهيم واسماعيل وذريته والملوك الأئمة (عليهم السلام) قال فقلت: وأي ملك اعطيتم؟ فقال: ملك الجنه, وملك الكرة.
وعن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله: (( تؤمننَّ به ولتنصرنه )) قال: ما بعث الله نبياً من لدن آدم الا ويرجع الى الدنيا فينصر أمير المؤمنين، وقوله: (( لتؤمنن به )) يعني رسول الله (صلى الله عليه وآله) (( ولتنصرنه )) يعني أمير المؤمنين (عليه السلام).
وهناك من الروايات ما تشير الى رجعه عدد من أنصار المهدي (عليه السلام) ووزرائه وبعض أصحاب الائمة وشيعتهم ورجعة الشهداء والمؤمنين, ومن جانب اخر تنص على رجعه الظالمين واعداء الله ورسوله وأهل بيته وخصوم الانبياء والمؤمنين ومحاربي الحق والمنافقين (راجع كتاب الرجعة سلسله المعارف الاسلامية12).
ودمتم في رعاية الله


ام عباس / الكويت
تعليق على الجواب (1)
ذكرتم في الجواب السابق : ((والرجعه عندنا تختص بمن محض الايمان ومحض الكفر دون ما سوى هذين الفريقين...))، وفي جواب آخر ذكرتم أن "هناك روايات عامة لعلها شاملة للأئمة المعصومين (عليهم السلام) ان من مات من المؤمنين في الدنيا سيقتل في الرجعة ومن يقتل هنا سيذوق الموت في الرجعة" .
من الجواب الثاني يتضح أن جميع المؤمنين سيرجعون وليس فقط من محض الإيمان. فكيف نوفق بين الإجابتين وأيهما الصحيح الثابت؟
الجواب:
الأخت ام عباس المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
للجمع بين الحديثين يمكن القول بان الحديث الذي يقول(مامن مؤمن الا وله ميتة وقتلة، من مات بعث حتى يقتل ومن قتل بعث حتى يموت) ان المقصود بالمؤمن هنا هو المؤمن الذي محض الايمان محضا حتى يصح الجمع مع الحديث الاخر الذي يقول ان (لا يرجع الا من محض الايمان محضا او محض الشرك محضا) فيكون هذا مقيدا لذاك .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال