×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

آية المتعة غير منسوخة


السؤال / محمد سعيد / ألمانيا
السلام عليكم ورحمة الله
يستدل السنة على تحريم المتعة بالاية (الا على ازواجهم او ما ملكت ايمانهم فانهم غير ملومين) المعارج
ويقولون انها الناسخ لاية المتعة (....فما استمتعتم به منهن فاتوهن اجورهن فريضة ....)النساء.
وسؤالي هو
1.اي السورتين نزلت اولاً ؟
2.هل يمكن ان يكون ضمن السورة المدنية اية مكية وباالعكس ؟
وفقكم الله وادامكم
الجواب
الأخ محمد سعيد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في كتاب ليالي بيشاور أجاب السيد محمد الموسوي عن أشكال نسخ آية المتعة بآية المؤمنون بقوله: (لا تدل هذه الآية على نسخ حكم المتعة بل هي في الزوجية، ثم هذه الآية في سورة (المؤمنون) وهي مكية وتشريع المتعة في سورة النساء وهي مدنية فكيف الناسخ قبل المنسوخ)؟
وكل آية نزلت قبل الهجرة تسمى مكية وكل آية نزلت بعد الهجرة فهي مدنية وحتى لو فرض التداخل في السورة الواحدة الإّ أن هذا لا يجري في هذين الآيتين، فآية: (( إِلاَّ عَلَى أَزوَاجِهِم أَو مَا مَلَكَت أَيمَانُهُم فَإِنَّهُم غَيرُ مَلُومِينَ )) (المؤمنون:6 وسورة المعارج 30)، مكية بالاتفاق وآية المتعة مدنية بالإجماع.
يقول السيد شرف الدين في مسائل فقهية ص 65: (على أن هذه الآية مكية نزلت قبل الهجرة بالاتفاق فلا يمكن أن تكون ناسخة لإباحة المتعة المشروعة في المدينة بعد الهجرة بالإجماع.
ومن عجيب أمر هؤلاء المتكلفين أن يقولوا بأن آية (المؤمنين) ناسخة لمتعة النساء إذ ليست بزوجة ولا ملك يمين فإذا قلنا لهم: ولم لا تكون ناسخة لنكاح الإماء المملوكات لغير الناكح وهن لسن بزوجات للناكح ولا بملك يمين له, قالوا: إن سورة(المؤمنون) مكية ونكاح الإماء المذكورات إنما شرع بقوله تعالى في سورة النساء وهي مدنية: (( وَمَن لَم يَستَطِع مِنكُم طَولاً أَن يَنكِحَ المُحصَنَاتِ المُؤمِنَاتِ فَمِن مَا مَلَكَت أَيمَانُكُم مِن فَتَيَاتِكُمُ المُؤمِنَاتِ )) (النساء: 25) والمكي لا يكون ناسخاً للمدني لوجوب تقدم المنسوخ على الناسخ,يقولون هذا القول وينسون أن المتعة إنما شرعت في المدينة وأن آيتها في سورة النساء أيضاً وقد مُنينا بقوم لا يتدبرون فإنا لله وإنا إليه راجعون).
ودمتم في رعاية الله