×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

حكم صلاة الجمعة في عصر الغيبة


السؤال / موالي / الكويت
لماذا لا تقام صلاة الجمعة الا في حضور الامام الغائب ؟ اليس حلال محمد حلال ليوم القيامة وحرامه حرام الى يوم القيامة؟
الجواب
الأخ موالي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن صلاة الجمعة تقام في حضور الإمام أو في غيبته ، إلاّ أن حكمها في غيبة الإمام لا يكون واجباً تعيينياً بل هي واجب تخييري ، أي أن المكلف مخيّر بين إقامة صلاة الجمعة عند توفر شرائطها وبين الاتيان بصلاة الظهر فيما إذا لم يحضر صلاة الجمعة . نعم، عند حضور الإمام (عليه السلام) يكون حكم صلاة الجمعة واجباً تعيينياً ، أي يتعين على المكلف الاتيان بها ولا يصح منه الاتيان بصلاة الظهر .
على أن الإمامية يقيمون صلاة الجمعة في بلدانهم، ولعل ما تراه في العراق وإيران ولبنان دليل على أن الإمامية يقيمون صلاة الجمعة حتى عند عدم حضور الإمام (عليه السلام) ، ولا علاقة لذلك في زمن الحضور أو الغيبة .
ودمتم سالمين
تعليق على الجواب (١) / مجدى أحمد سلام / مصر
(( يا أيها الذين آمنوا إذا نودى للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع ))
أين القرينة التنى جعلت الواجب فى عصر الغيبة مخير وإن كنت اكفر بالمهدى وبغيبته ولكن أية القرينة
الجواب
الأخ مجدي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله
1- ان الآية لم ترد مورد البيان من جهة شروط الإمام في صلاة الجمعة الواجب توفرها فيه. فتكون مطلقة من هذه الجهة يمكن أن تقيد بالسنة, وهناك روايات كثيرة كانت مورد البحث لدى الفقهاء صالحة للتقييد.
2- يمكن أخذ القرينة من مورد نزول الآية فان التهديد والوعيد فيها جاء عندما تركوا رسول الله (صلى الله عليه وآله) قائم وذهبوا الى التجارة, ورسول الله (صلى الله عليه وآله) عندنا هو الإمام المعصوم في زمانه.
3- نحن لا نقول بأن صلاة الجمعة مخيرة إذا توفرت شروطها بل هي واجبة, ولكن الفقهاء اختلفوا في الإمام هل هو الإمام المعصوم أو كل إمام عادل, وتفصيل البحث في موضعه من تقريرات البحث الخارج الفقهي لدى العلماء, فراجعه.
4- ان من لا يؤمن بالمهدي (عجل الله فرجه) لا تقبل أعماله عندنا, فان شروط قبول الأعمال هو القول بالولاية وإمامة الاثنى عشر كلهم, ومن أنكر أحدهم كأنما أنكر الجميع.
ودمتم في رعاية الله