الاسئلة و الأجوبة » رزية يوم الخميس » المصادر التي ذكرت قول عمر ((ان الرجل ليهجر))


السيد حيدر الموسوي / بريطانيا
السؤال: المصادر التي ذكرت قول عمر ((ان الرجل ليهجر))
بعد السلام والتحية لكم
كنت ابحث عن مصدر قول عمر : ان الرجل ليهجر .
وجزاكم الله خيرا .
الجواب:
الأخ السيد حيدر الموسوي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
منع عمر من أن يكتب النبي (صلى الله عليه وآله) عند مماته كتاباً وقال : ((إن الرجل ليهجر)) أو : ((إن النبي غلبه الوجع)) , تجده بألفاظ مختلفة في : 1ــ صحيح البخاري 1/32 كتاب العلم / باب كتابة العلم و 4 / 7 كتاب المرضى / باب قول المريض قوموا عني و 4/271 كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة / باب كراهية الخلاف و 2/178 كتاب الجهاد والسير / باب هل يستشفع إلى أهل الذمة و 4/62 باب الجزية والموادعة مع أهل الذمة والحرب.2ــ صحيح مسلم 3/1259 كتاب الوصية / باب ترك الوصية و 3/1257 كتاب الوصية / باب ترك الوصية .3ــ مسند أحمد 1/24 و 222 و 3/346 . وغيرها كثير ....
ودمتم سالمين

محمد زين / لبنان
تعليق على الجواب (1)
هل هناك مصادر شيعية باسانيد صحيحة ذكرت هذه القضية اي قضية رزية يوم الخميس وقول عمر : ان النبي ليهجر؟
الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم ثبت عندنا ذلك باسانيد صحيحة فمثلا ورد في كتاب سليم بن قيس الذي وصل الينا بطريق معتبر انه قال في ص 324 :
ابن عباس يحكي قضية الكتف أبان بن أبي عياش عن سليم، قال : إني كنت عند عبد الله بن عباس في بيته وعنده رهط من الشيعة . قال : فذكروا رسول الله صلى الله عليه وآله وموته، فبكى ابن عباس، وقال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله يوم الاثنين - وهو اليوم الذي قبض فيه - وحوله أهل بيته وثلاثون رجلا من أصحابه : ايتوني بكتف أكتب لكم فيه كتابا لن تضلوا بعدي ولن تختلفوا بعدي . فمنعهم فرعون هذه الأمة فقال : ( إن رسول الله يهجر ) فغضب رسول الله صلى الله عليه وآله وقال : ( إني أراكم تخالفوني وأنا حي، فكيف بعد موتي ) ؟ فترك الكتف . قال سليم : ثم أقبل علي ابن عباس فقال : يا سليم، لولا ما قال ذلك الرجل لكتب لنا كتابا لا يضل أحد ولا يختلف . فقال رجل من القوم : ومن ذلك الرجل ؟ فقال : ليس إلى ذلك سبيل . فخلوت بابن عباس بعد ما قام القوم، فقال : هو عمر . فقلت : صدقت، قد سمعت عليا عليه السلام وسلمان وأبا ذر والمقداد يقولون : ( إنه عمر ) . فقال : يا سليم، اكتم إلا ممن تثق بهم من إخوانك، فإن قلوب هذه الأمة أشربت حب هذين الرجلين كما أشربت قلوب بني إسرائيل حب العجل والسامري .
ودمتم في رعاية الله

اسامه راشد / اليمن
تعليق على الجواب (2)

رزية الخميس ذكرت ووردت بستة طرق
عمر قال النبي قد غلبه الوجع و حسبنا كتاب الله و لم يزد حرفا عن ذلك
فمن قال للرسول يهجر؟!! ومن اكثر اللغط ؟!! ومن تنازع عند رسول الله؟ ومن وافق عمر على قوله؟!! ومن خالفهم؟!!
بالمقابل ثبت في كتب الفريقين وجود اهل البيت ونقول حدثنا قتيبة حدثنا سفيان الاحول عن سعيد ابن جبير قال قال ابن عباس يوم الخمس وما يوم الخميس اشتد برسول الله وجع قال : ائتوني اكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده ابدا فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي التنازع فقالوا ما شأنه اهجر؟؟؟ فقال النبي حلوا عني فالذي انا فيه خير مما تدعونني اليه واوصاهم بثلاث : اخرجوا المشركين من جزيره العرب واجيدوا الوفد بما كنت اجيدهم وسكت عن الثالثه

والرواية الثانية في نفس الباب كتاب المغازي : عن ابن عباس قال (لما حضر رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي البيت رجال) فقال هلموا اكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده ابداء فقالوا: ماشان رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد غلبه الوجع وعندكم القران .

وحدثني محمد بن رافع وعبد بن حميد قال عبد أخبرنا وقال ابن رافع حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس قال لما حضر رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب فقال النبي صلى الله عليه وسلم هلم أكتب لكم كتابا لا تضلون بعده فقال عمر إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله فاختلف أهل البيت فاختصموا فمنهم من يقول قربوا يكتب لكم رسول الله صلى الله عليه وسلم كتابا لن تضلوا بعده ومنهم من يقول ما قال عمر فلما أكثروا اللغو والاختلاف عند رسول الله صلى الله عليه وسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قوموا قال عبيد الله فكان ابن عباس يقول إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم

الرواية التي يرويها البخاري في باب كراهية الخلاف ج8ص 161 جاء ما نصّه : ((واختلف أهل البيت فاختصموا, فمنهم مَن يقول : قرّبوا يكتب لكم رسول الله (صلى الله عليه وآله) كتاباً لن تضلوا بعده, ومنهم من يقول ما قال عمر, فلمّا أكثروا اللغط والاختلاف عند النبي (صلى الله عليه وآله) قال لهم : (قوموا عنّي)
فكما ذكرتم ان هذه الرواية, لم تصرّح باسم قائل مناهض في الواقعة لمسألة تقديم الكتاب ليكتبه رسول الله (صلى الله عليه وآله) سوى عمر, وأن الذين تكلموا في هذا الجانب إنّما كانوا يتابعون في ذلك ما قاله عمر .

انّ بعض الروايات - كرواية البخاري في (باب قول المريض قوموا عنّي) ج7 ص9 - تصرّح بأن عمر قال : إنّ النبي (صلى الله عليه وآله) غلبه الوجع, وعندنا كتاب الله حسبنا .
وبعض الروايات حين لا تذكر بأنّ القائل هو عمر, تصرّح بأنّ الكلمة التي قيلت في وجه النبي هي كلمة (يهجر), كما في هذه الرواية التي يرويها مسلم في صحيحة في باب ترك الوصية ج5ص76 : ((... قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) ائتوني بالكتف والدواة (أو اللوح والدواة) أكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده ابداً, فقال أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) يهجر)) (انتهى).

وبعد الاطلاع لم يكن للصحابه وجود عند الرسول. واعيد واقول من الذي قال يهجر للرسول صلى الله عليه وسلم والذي كان موجوداً عمر واهل البيت فقط ؟؟ وان كان قالها عمر فقد وافقه بعض اهل البيت ؟؟ وبعضه خالفه ؟؟ فما حكم من وافق عمر في قوله إن كان قالها واخطاء بحق النبي كما فهمتموها ؟؟ وان كان احد من اهل البيت وافقه فأكيد ان قصد عمر هو نفس القصد الذي ذكر في كتاب شرح نهج البلاغة لابن ابي حديد المعتزلي
فلا يمكن ان يكون احد من اهل البيت وافق عمر في خطائه بحق النبي واستهزاءه ان كان عمر قصده ذلك ؟!!
واهل البيت الذين كانوا موجودين بالاسماء مذكورين في كتب الشيعة

الجواب:

الأخ اسامة المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما ذكرته من عدم وجود رجال غير عمر في البيت كلام غير صحيح ففي مسند احمد 1/ 324 قال :
حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثني وهب بن جرير ثنا أبي قال سمعت يونس يحدث عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس قال لما حضرت رسول الله صلى الله عليه وسلم الوفاة قال هلم أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده وفى البيت رجال فيهم عمر ابن الخطاب
ثم انه في نهاية الحديث اوصى بإخراج المشركين واجازة الوفد ولا معنى لان تكون هذه الوصية لعمر واهل البيت بمعنى قرابته بل لابد ان تكون الوصية لعدد من الصحابة الذين يستطيعون تنفيذ مثل هكذا وصية ثم ان تعبير اهل البيت لا يقصد به في هذا الحديث قرابة النبي بل المقصود كل من كان موجودا في البيت وان لم يكن من قرابته.

وفي سنن النسائي 4/36 قال هكذا (( فاجتمعوا في البيت فقال قوم قوموا يكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده ابداً وقال قوم ما قال عمر )) فالتعبير بالقوم والاجتماع بالبيت لا يطلق لا على من كان مجيئه من خارج البيت مما يدلل على وجود مجموعة كبيرة من الصحابة ثم ان طردهم من البيت لا ينسجم الا مع كون المطرودين ليسوا من اهل البيت فلا معنى لطرد اهله .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال