الاسئلة و الأجوبة » الصحابة (الأعلام) » عبد الله بن مسعود


عاشق الولاية
السؤال: عبد الله بن مسعود
أنا من المتابعين لكم والمستفيدين منكم ولله الحمد ولكن عجبت من قولكم أن عبد الله بن مسعود قد كان من شيعة علي والمعروف أنه بايع أبا بكر ولم يبايع الولي الشرعي، أو أنكم تعنون عبدالله بن مسعود آخر غير صاحب كتاب الطبقات.
أفيدونا يرحمكم الله
الجواب:
الاخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لم يتسن لنا ايجاد ما ذكرتموه عن موقعنا بخصوص ابن مسعود لضيق الوقت وان أمكن ارشادنا الى محله لتسهل علينا المراجعة, ولكننا مع هذا نقول لكم: إن المتتبع لسيرة الصحابي عبد الله بن مسعود يجد فيه ميلاً إلى أمير المؤمنين علي (عليه السلام) ولكنه يجد في نفس الوقت أنه لم يكن له موقفاً واضحاً ومحدداً لما اقترفه البعض في حق العترة الطاهرة, لذا يمكن عدّه من المحبيّن لأهل البيت (عليهم السلام), أو أنه شيعي بالمعنى الاعم, إذ الشيعة على قسمين:
1- شيعة بالمعنى الأخص, وهم الذين يعتقدون بالتولي والتبري وهم الأصل في الموضوع.
2- شيعة بالمعنى الأعم, وهم الذين يحبون أهل البيت (عليهم السلام) ويعتقدون بالتولي إلا انهم لا يعتقدون بالتبري ولا يرون أن الإمامة إلهية وبالنص..
ودمتم في رعاية الله

علي / السعودية
تعليق على الجواب (1) عبد الله بن مسعود
عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه لقد ترضى عليه العلامة ابن شهر آشوب (وهو من المتقدمين) وهذا كاف على أنه كان إمامي.
فقد قال رحمه الله في كتابه متشابه القرآن ومختلفه الجزء الأول صحفة 257:
قوله سبحانه: (( فَقُولِي إِنِّي نَذَرتُ لِلرَّحمنِ صَوماً )) قال الجبائي: كان الله تعالى أمرها بأن تنذر لله الصمت فإذا كلمها أحد تومئ بأنها نذرت صوما أي صمتا لأنه لا يجوز أن يأمرها بأنها تقول نذرت و لم تكن نذرت لأن ذلك كذب، وقال ابن عباس و الضحاك يريد بالصوم الصمت، وقال ((ابن مسعود رضي الله عنه)) أمرها بالصمت ليكفيها الكلام عنها ولدها ما يبرئ من ساحتها، ولا تناقض في قوله: (إِنِّي نَذَرتُ لِلرَّحمنِ صَوماً) لأنه أذن لها في أن تقول إِنِّي نَذَرتُ لِلرَّحمنِ أو قلت إنها أومت بذلك كما قال فَأَشارَت إِلَيهِ.
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ترضي ابن شهر آشوب لوحده عن ابن مسعود لا يدل على إماميته، بل مثل هذه العبارة قد تذكر جريانا مع المخالفين حيث يترضون عن كلّ الصحابة، ثم ان هذا الترضي لا يمكن اثباته لأن مثل هكذا عبارات قد تضاف من قبل النساخ، فلا يمكن الجزم بصدورها من المؤلف، ثم ان ابن شهر آشوب لا يعد من المتقدمين الذين يستطيعون تقدير حال الصحابة عن حس، بل يبقى تقديره لهم عن حدس، وبالتالي فلا يلزم الآخرين الأخذ بحدس ابن شهر آشوب، بل يبقى ذلك تحت نظر المحققين، فقد يكون حدسهم خلاف ما يقوله ابن شهر آشوب.
دمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال