الاسئلة و الأجوبة » الأذان والإقامة » متى شُرّع الأذان؟ (1)


ام نزار / السويد
السؤال: متى شُرّع الأذان؟ (1)
سؤالي هو: متى فرضت الصلاة؟ ومتى شرّع الأذان؟ وهل الصلاة سبقت أم الأذان؟
وشكراً.
الجواب:

الأخت ام نزار المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وردت عندنا روايات صحيحة تشير إلى أنّ تشريع الأذان والصلاة كان في ليلة الإسراء والمعراج(1)، وبذلك يكون تشريعهما في وقت واحد؛ إذ أنّ جبرائيل أذّن وأقام في تلك الليلة بالطريقة التي عليها اليوم الأذان والإقامة.
نعم، هناك اختلاف في تشريع أذان الإعلام، وأنّه متى حصل هل في مكّة أو المدينة؟ وهل حصل لرؤيا رأها عبد الله بن زيد، أو لوحي من السماء، وغير ذلك من الاختلافات؟
والروايات الواردة عن أهل البيت توضّح لنا ذلك:
فعن أبي عبد الله(عليه السلام) أنّه سأل: يا عمر بن أُذينة! ما ترى هذه الناصبة في أذانهم وصلاتهم؟
فقال: جعلت فداك! إنّهم يقولون: أنّ أُبيّ بن كعب الأنصاري رآه في النوم.
فقال(عليه السلام): (كذبوا والله، إنّ دين الله تعالى أعزّ من أن يُرى في النوم)(2)، وحسب نصّ آخر: أنّه(عليه السلام) قال: (ينزل الوحي به على نبيّكم فتزعمون أنّه أخذه عن عبد الله بن زيد)(3).
وعن أبي العلاء، قال: قلت لمحمّد بن الحنفية: إنّا نتحدّث أنّ بدء هذا الأذان كان من رؤيا رآها رجل من الأنصار في منامه، قال: ففزع لذلك محمّد بن الحنفية فزعاً شديداً، وقال: أعمدتم إلى ما هو الأصل في شرايع الإسلام ومصالح دينكم فزعمتم أنّه من رؤيا رآها رجل من الأنصار في منامه تحتمل الصدق والكذب، وقد تكون أضغاث أحلام؟!
قال: فقلت: هذا الحديث قد استفاض في الناس.
قال: هذا والله هو الباطل..
ثمّ قال: وإنّما أخبرني أبي: أنّ جبرائيل(عليه السلام) أذّن في بيت المقدس ليلة الإسراء وأقام، ثمّ عاد جبرائيل الأذان لمّا عُرج بالنبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) إلى السماء(4).
وقد سئل الحسين(عليه السلام) عن الأذان وما يقول الناس؟ فقال: (الوحي ينزل على نبيّكم وتزعمون أنّه أخذ الأذان عن عبد الله بن زيد؟! بل سمعت أبي عليّ بن أبي طالب يقول: أهبط الله ملكاً حين عُرج رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، فأذّن مثنى مثنى، وأقام مثنى مثنى، ثمّ قال له جبرائيل: يا محمّد! هكذا أذان الصلاة)(5).
وعن زيد بن علي، عن أبائه(عليه السلام): (أنّ رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) عُلّم الأذان ليلة أُسري به، وفرضت عليه الصلاة)(6).
وعن أنس: ((أنّ جبرائيل أمر النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) بالأذان حين فرضت الصلاة))(7).
وعن أبي جعفر(عليه السلام)، قال: (لمّا أُسري برسول(صلّى الله عليه وآله وسلّم) إلى السماء، فبلغ البيت المعمور وحضرت الصلاة، فأذّن جبرائيل وأقام، فتقدّم رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، وصفّ الملائكة والنبيّون خلف محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم) )(8).
ودمتم في رعاية الله

(1) الكافي 3: 302 حديث (1) كتاب الصلاة باب (بدء الأذان والإقامة)، 8: 122 حديث (93) حديث نافع مولى عمر، تهذيب الأحكام 2: 60 حديث (210) باب (عدد فصول الأذان والإقامة)، من لا يحضره الفقيه 1: 282 حديث (864) الأذان والإقامة وثواب المؤذّنين.
(2) علل الشرائع 2: 312 حديث (1) باب (علل الوضوء والأذان والإقامة).
(3) ذكرى الشيعة 3: 195 الباب السابع في الأذان والإقامة.
(4) السيرة الحلبية 2: 301.
(5) مستدرك الوسائل 4: 17 حديث (4061) أبواب الأذان والإقامة.
(6) الدرّ المنثور 4: 154 سورة الإسراء.
(7) فتح الباري 2: 63 باب بدء الأذان.
(8) الكافي 3: 302 حديث (1) كتاب الصلاة باب (بدء الأذان والإقامة).

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال