الاسئلة و الأجوبة » الإلهيات(العدل الإلهي) » سرّ خلق ذوي العيوب والعاهات


الجعفري / العراق
السؤال: سرّ خلق ذوي العيوب والعاهات
أتساءل ويتساءل بعضهم أنّه ما دام الله خلقنا في أحسن تقويم، وفي أحسن صورة، كما أخبر عزّ وجلّ: (( وَصَوَّرَكُم فَأَحسَنَ صُوَرَكُم )) (غافر:64)، والله هو العدل الذي لا يجور.
فأوّلاً: كيف نفسّر ولادة أُولئك المشوّهين والمعاقين والمعتوهين والناقصين والمعلولين والمتخلّفين عقلياً، والمعاقين جسدياً؟
وثانياً: فما ذنب الطفل الذي يولد أعمى أو أصمّ أو أخرس أو معاق أو متخلّف... ألا يصطدم هذا مع عدالة الله تعالى ومع حسن التصوير والتقويم الإلهي؟
وثالثاً: ما ذنب الأهل أن يرزقوا بأمثال هؤلاء الأولاد؟ مع أنّهم قد يكونوا صلحاء وملتزمين؟
ورابعاً: على فرض انحراف الوالدين! فما ذنب أطفالهم (( وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزرَ أُخرَى )) (الأنعام:164)؟ ولو كان هذا هو السبب
لكان أولاد المنحرفين مشوّهين!
وخامساً: لو كان الطعام والمآكل هي السبب لكان أولاد الغرب والأوروبيين قديماً وحديثاً، وهم ممّن يأكل الميتة ويشرب الخمر ويستمع الغناء، كلّهم أو جلّهم مشوّهين؟!
وسادساً: لماذا لا يؤثّر أكل الميتة وشرب الخمر ولقمة الحرام وغيرها من المعاصي والتجاوزات في نسل من الناس، بينما تؤثّر في بعضهم الآخر؟ ولماذا هؤلاء دون هؤلاء؟
وسابعاً: وعلى ضوء هذا كلّه ما هو تفسير قوله تعالى: (( لَقَد خَلَقنَا الإِنسَانَ فِي أَحسَنِ تَقوِيمٍ )) (التين:4)، وقوله تعالى: (( وَصَوَّرَكُم فَأَحسَنَ صُوَرَكُم )) ؟
الجواب:

الأخ الجعفري المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ ولادة بعض الأفراد مشوّهين أو معاقين، ظاهراً أو باطناً، يعود إلى جملة من الأسباب: منها أسباب سلوكية، ومنها موضوعية، ومنها غيبية.

أمّا الأسباب السلوكية: فهي تلك المرتبطة بسلوك وتصرّف الوالدين قُبيل أو أثناء الجماع، فإنّ عدم مراعاة ما ينبغي حال المجامعة يورث العيوب والعاهات لدى الأبناء، وقد ورد في الأخبار ما يؤيّد ذلك..
منها: (أنّ وطئ الحائض يورث الحول في الولد)(1)، و(أنّ من جامع امرأته وهي حائض فخرج الولد مجذوماً أو أبرص فلا يلومنّ إلاّ نفسه)(2)، وعنهم(عليهم السلام): (أكثر هؤلاء المشوّهين من الذين يأتون نساءهم في الطمث)(3)، وروي أنّ الجماع بشهوة غيرها يورث تخنيث الولد، ومجامعتها من قيام يورث فيه البول في الفراش(4)، وأنّ الجماع ليلة الفطر يورث عدم الولد في الولد (أي يكون الولد عقيماً)، وليلة الأضحى يورث زيادة الأصبع أو نقصانها، وتحت الأشجار المثمرة يورث في الولد أن يكون جلاّداً أو عريفاً، وبين الآذان والإقامة يورث كونه حريصاً على اهراق الدماء، ومع استقبال الشمس بدون ستر يورث فقر الولد وبؤسه حتّى يموت، والجماع بغير وضوء يورث بخل الولد وعمى قلبه، وعلى سقوف البنيان يورث النفاق والرياء والبدعة(5).. وغير ذلك من الأخبار الدالة على أنّ لسلوك الزوجين حال الجماع تأثير في حصول العيوب والعاهات لدى الأبناء.

وأمّا الأسباب الموضوعية: فإنّها تعود إلى ما يقتضيه النظام التام وارتباط الأسباب والمسبّبات.
وبعبارة أُخرى: فإنّ الحكمة الإلهية قاضية بتفاوت الخلق في السلسلتين الطولية والعرضية، وضرورة التدرّج في نظام الوجود وترتّب الموجودات. وخلق الناس خاضع لنواميس ثابتة وسنن إلهية محسوبة ومقدّرة بدقّة، فالتفاوت الملحوظ في مراتب الخلق ممّا تقتضيه الحكمة، لأجل تبيان النعمة وحصول العبرة، فالجميل إنمّا يُعرف بالقبيح، والكامل إنمّا يُعرف بالناقص، والمؤمن إنمّا يُعرف بالكافر..
إذ لو خلق الله الناس كلّهم متساوين في الخلقة ظاهراً وباطناً بحيث لا يوجد عاهة ولا عيب ولا نقص، لانتفت حكمة الخلق والتكليف وإرسال الرسل وإنزال الشرائع، ولما تميّز وجه الحكمة في الخلق، وعدم تميّز وجه الحكمة يؤدّي إلى عدم المعرفة التي هي الغاية من خلق الناس؛ قال تعالى: (( وَمَا خَلَقتُ الجِنَّ وَالأِنسَ إِلاَّ لِيَعبُدُونِ )) (الذاريات:56)، وفُسّرت العبادة في هذه الآية بالمعرفة، تبعاً لجملة من الأخبار المعتبرة، أي: أنّ التفاوت بين الخلق ضروري لتبيين وجه حكمة الحكيم تبارك وتعالى، فيعرف أنّه الكامل ولا أكمل منه، والعالم ولا أعلم منه، والغني الذي لا يفتقر، والإله الذي لا شريك له..

ثمّ إنّ أصحاب العاهات وإن سُلبوا بعض نعم الله تعالى التي لا تحصى فقد أسقط الله تعالى عنهم ما بإزائها من التكاليف، وذلك يُعد تعويضاً عمّا أُخذ منهم، علاوة على التعويض في الدار الآخرة، ولو قسنا عدد هؤلاء بالنسبة إلى سائر الناس لتبيّن لنا أنّهم أقل من عشر معشار الناس، وبهم تحصل العبرة للبشر فيشكروا الله على إتمام نعمته عليهم، فتذهب عنهم الغفلة عن عظيم فضله وجزيل إحسانه إليهم.
علاوة على أنّ عيوب هؤلاء الأفراد القلائل تحرّك في نفوس الأكثرية الشفقة والرحمة وتحملهم على مساعدة المعاقين وإعانتهم فيحصل التواصل والتراحم بينهم، وهذا من صلب ما أمرت به كافة شرائع الله عزّ وجلّ كافّة.

أمّا ما هو ذنب هؤلاء؟ فلا ذنب لهم ظاهراً، ولكنّه مقتضى رعاية النظام الشامل التام، ومقتضى التدرّج في سلّم الوجود، وهو عين الحكمة، وليس بقادح في عدله عزّ وجلّ، بل لو تصوّرنا خلوّ الدنيا عن هذه النقائض والعيوب، بعد التسليم بأنّها دار بلاء وامتحان، وأنّها لا تساوي عند الله جناح بعوضة، كما ورد في الخبر، لو تصوّرنا ذلك لأمكن أن نقدح في حكمته - معاذ الله - فتأمّل!

وأمّا الأسباب الغيبية: فسنجمل الكلام عنها في هذا المقام، لصعوبة مأخذها، ولافتقار فهمها إلى اطّلاع واسع على أخبار الباطن والأسرار، ويمكن الإشارة هنا إلى ارتباط هذه العيوب والنقائص بالإجابة في عالم الذر، أو حصول اللطخ والخلط في الطينة بعد خلط طينة المؤمن بطينة الكافر، أو إلى أُمور تتعلّق بالعوالم السابقة لا يعلمها إلاّ الله عزّ وجلّ.

أمّا وجه عدم قدح خلق هؤلاء المشوّهين والمعاقين وأصحاب العاهات والعيوب في عدالة الله عزّ وجلّ، فيمكن تقريبه بالمثال الآتي: إنّ الله سبحانه خلق الحنطة لمصلحة عباده وقدّر فيها أنّها إذا أُلقيت في الأرض الصالحة للزراعة وسقيت بالماء أنّها تنبت، بمعنى: أنّ الله تعالى ينبتها لمن يفعل ذلك، فإذا غصب الظالم حنطة المؤمن، وزرعها في أرض مغصوبة، وسقاها بماء مغصوب، أنبتها الله سبحانه بمقتضى ما جعل في الحنطة وفي الأرض وفي الماء من قابلية، مع أنّه عزّ وجلّ لم يرضَ بغصب حنطة المؤمن ولا غصب أرضه ولا غصب مائه، ولكنّه فعل ذلك إجراءً لما جعله سبباً في التأثير في مسبباته.

وهناك مثال آخر أوضح وأقرب إلى موضوعنا، وهو: أنّه إذا زنى الرجل الزاني وألقى نطفته في رحم المرأة التي زنى بها، فإنّه تعالى يخلق منها الولد وهو لا يرضى بالزنا ولا إلقاء النطفة الحرام في الرحم الحرام ولا يرضى بولد الزنا، ولكنّه تعالى أعطى الأشياء ما تقتضية طبائعها، وأخبرهم بأنّه لا يرضى بذلك، فإذا فعل العاصي خلاف ما أمره به لم يمنع الكريم عزّ وجلّ عطيته، بل يعطيها بمقتضى طبائعها، فيخلق مقتضى فعل العاصي وإن لم يرضه، فكيف يقدح ذلك بعدله وهو عين الحكمة، فتأمّل جيداً فإنّه دقيق.

وهكذا حال أصحاب التشوّهات الخلقية والانحرافات السلوكية؛ فإنّ للعيوب والنقائص أسباباً اقتضت ظهورها في أصحابها طبقاً لحكمة الخلق، وليس بالضرورة أن تكون تلك الأسباب كلّها منحصرة بالأسباب الطبيعية، وليس بالضرورة كذلك أن تكون كلّها منكشفة لنا، ومع ذلك فيجب الإيقان بأنّها حصلت طبقاً للحكمة من دون أن يكون ذلك قادحاً في عدله عزّ وجلّ، فالله تعالى عادل ولا يمكن أن نتصوّر عكس ذلك.
ودمتم في رعاية الله

(1) عوالي اللآلي 3: 307 الحديث(119) باب النكاح.
(2) من لا يحضره الفقيه 3: 404 الحديث(4413) الأوقات التي يكره فيها الجماع.
(3) المهذّب البارع 3: 188 كتاب النكاح، المقدّمة السابعة.
(4) عوالي اللآلي 3: 307 الحديث(122) باب النكاح.
(5) عوالي اللآلي 3: 307 الحديث(123) باب النكاح.

محمد حبيب / العراق
تعليق على الجواب (1)
ثم الا يستطيع الخالق معاقبة المذنب مباشرة من دون المرور بعالم البرزخ ومن دون كل هذا الانتظار الى يوم قيام الساعة
الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
العقوبة المباشرة غير متصورة إلا بأن يحكم على شخص بعقاب مجرد عن الآثار، ولا يوجد عقاب مجرد عن الاثار إلى بقطع أسباب الحياة وهذا لا يناسب عالم البرزخ الذي هو عالم الحياة بعد الموت، الذي إما أن يكون مقدمة للعذاب الأبدي لذوي العقائد الباطلة كالملحدين والمشركين والمنافقين، أو مرحلة للتصفية من الذنوب لأصحاب العقائد الحسنة من سائر المذنبين، ولو تم العقاب مباشرة فيكون الجزاء إذن في الآخرة هو الجنة فحسب ولا يكون ثمة مسوغ لخلق النار، والحال أن الجنة والنار هما محلا الثواب والعقاب لأن الله تعالى قد قضى على بعض عباده بدخول الجنة وقضى على البعض الآخر بدخول النار بناءا على نتائج امتحانهم واختبارهم في الدنيا فإما أن يكونوا من المفلحين وإما أن يكونوا من الخاسرين
ودمتم في رعاية الله

رباب هادي / العراق
تعليق على الجواب (2)
لي تعقيب على إجابتكم فيما يتعلق بان الله رفع عن المعوقين التكاليف وانه تعويض عما اخذ منه
كيف ذلك وهو اصلا حتى لو لم تؤخذ منه التكاليف لايستطيع على القيام بها ولو فرضت عليه عندها يكون الأخذ ليس تعويضاً إنما واقع المعاق يفرض عدم تكليفه؟ ثم فيما يتعلق بالاسباب الغيبيه التي قد تكون حصلت تلاحظ او غيرها في عالم الذر وغير ذلك ان الله لاينفي عنده شيء ولايزيد كل شيء بااذنه فلاتحدث الأخطاء؟
وأخيراً الايه تقول : (( خَلَقنَا الإِنسَانَ فِي أَحسَنِ تَقوِيمٍ )) والايه مطلقه تشمل جميع خلق الانسان دون ورود استثناء في النص القرأني كيف ذلك ؟
واريد ان اقدم سؤالي: لماذا اقسم الله بالبحر المسجور ؟ ولماذا يُقسم الله ؟
الجواب:

الأخت رباب المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا أشكال في رفع التكاليف وانه تعويض عن الإعاقة فالعوض تارة يكون عينيا وتارة يكون معنويا,وإسقاط التكاليف من الصنف الثاني.
وأما ارتباط الإعاقة بأسباب أخرى غيبية في العوالم الأخرى مثل عالم الذر فليس مصداقا للطخ او الخلط الذي يكون في الطينة لان اللطخ والخلط يلحق طينة المؤمن من طينة الكافر دون ان يغلب عليها وهو عرض زائل في الآخرة وراجع إلى أصله ويتطهر منه المؤمن ..وأما الإعاقة فهي من نوع البلايا والمصائب نعم ربما كان لها أسباب غيبية ولكنها ليست مصداقا للخلط واللطخ.

وأما خلق الإنسان في أحسن التقويم فالمقصود منه نوع الإنسان او فرده الكامل والتقويم بحسب الظاهر هو البنية والهيكل الإنساني.
وخروج بعض المصاديق عن اعتدال وكمال البنية لا يقدح في مفاد الآية الكريمة،إذ هو كما أوضحنا بلاء أو نقص له أسباب طبيعية أو غيبية, وربما أمكن تداركه بنحو من العلاج أو غيره.

وأما قسمه تعالى بالبحر المسجور فقد ورد في تفسير الأمام العسكري (عليه السلام):إن الله ينزل بين نفختي الصور بعد ما ينفخ النفخة الأولى من دوين سماء الدنيا من البحر المسجور الذي قال الله (والبحر المسجور) وهي مني كمني الرجل فيمطر ذلك على الأرض فيلقي الماء المني مع الأموات البالية فينبتون من الأرض ويحيون....(الحديث)
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال