الاسئلة و الأجوبة » الاسماعيلية » منشأ ظهور الفرقة الإسماعيلية


العرادي / الكويت
السؤال: منشأ ظهور الفرقة الإسماعيلية
أودّ الاستفسار منكم عن فرق الشيعة، عددها، وكذلك ظروف ظهور كلّ فرقة منها، مثل: الإسماعيلية، وغيرهم، وما هو حكم التعامل معهم؟
الجواب:

الاخ العرادي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ فرق الشيعة أكثرها لم تدم إلاّ وقتاً قليلاً من الزمن وانقرضت، ولم يبق من هذه الفرق إلاّ الزيدية والإسماعيلية، وإذا أُطلق اسم الشيعة فإنّه يتبادر منه الإمامية الاثني عشرية الذين يعدّون هم الأصل في التشيّع.
أمّا منشأ الإسماعيلية: فإنّه لمّا توفّي إسماعيل ابن الإمام الصادق وشيّعه الإمام(عليه السلام) كشف عن وجهه قبل دفنه درءاً للشبهة(1)، ومع هذا كلّه فإنّ فرقة منهم ولأغراض دنيوية أو لشبهة ادّعوا أنّه لم يمت.
والإسماعيلية وسائر الفرق التي تنشأ في كلّ الأديان والمذاهب تشترك في مسألة واحدة لأجل تأسيس هذه الفرق، أشار إليها الإمام عليّ(عليه السلام) بقوله: (أهواء تُتّبع، وأحكام تُبتدع، يخالَف فيها كتاب الله، يتولّى فيها رجال رجالاً على غير دين الله)(2)، وقد تتمثّل بالحصول على أموال ومناصب، هذا كلّه بالإضافة إلى التدخلات الخارجية لإيجاد الاختلاف، وهذا يعود إلى الظروف السياسية آنذاك.
ودمتم في رعاية الله

(1) مناقب آل أبي طالب 1: 229 باب في إمامة عليّ أمير المؤمنين(عليه السلام) فصل في شرائطها، الردّ على السبعية، كمال الدين: 71 اعتراض آخر لهم (الزيدية)، من لا يحضره الفقيه 1: 161 حديث (449)، الإرشاد 2: 209 باب ذكر أولاد أبي عبد الله(عليه السلام)، الغيبة للنعماني: 347 باب (24) حديث (8) باب في ذكر إسماعيل بن أبي عبد الله(عليه السلام).
(2) نهج البلاغة 1: 99 (50).

سامي / الاردن
تعليق على الجواب (1)
الجواب غير شافٍ ولا كافٍ، فهل الفروق بين الزيدية والإسماعيلية سياسية أم عقائدية؟
وهل يقرّ الاثنا عشرية باطنية الإسماعيلية؟!
الجواب:
الأخ سامي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاختلاف السياسي والعقائدي والفقهي بين الزيدية والإسماعيلية أمر مفروغ عنه، فكلّ فرقة من فرق المسلمين تختلف عن الفرق الأُخرى في هذه المحاور وما يندرج تحتها من مسائل، غير أنّ الذي يميّز كلّ فرقة عن الأُخرى هو المحور العقائدي تحديداً، والاختلاف في المسائل العقائدية هو الذي يؤدّي إلى تشعّب المذاهب وتعدّدها، ويندر أن يكون الاختلاف في العقائد اختلافاً صرفاً، بحيث لا يؤثّر في الجانبين السياسي والفقهي، فكلّ فرقة انطلاقاً من اعتقاداتها الخاصّة، تتبنّى رؤية سياسية معيّنة، وتضع مسائل فقهية تخصّها.
أمّا باطنية الإسماعيلية، فغير معترف بها لدى الشيعة الاثني عشرية، وذلك لأنّها تدور حول معاني التعليم السرّي، وتبتني على آراء فلسفية، وتأويلات بعيدة عن الواقع.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال