الاسئلة و الأجوبة » الإمام المهدي المنتظر (عجل الله فرجه) » روايتان حول وفاة الامام المهدي (عجل الله فرجه)


مستبصر اماراتي / الامارات
السؤال: روايتان حول وفاة الامام المهدي (عجل الله فرجه)
كيف توجهون الروايات التي تصرح بموت الامام المهدي عليه السلام مثل :
- عنه عن أبيه عن جعفر بن محمد الكوفي عن إسحاق بن محمد عن القاسم بن الربيع عن علي بن خطاب عن مؤذن مسجد الأحمر قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) هل في كتاب الله مثل للقائم (عجل الله فرجه) فقال نعم آية صاحب الحمار أماته الله مائة عام ثم بعثه
وفي رواية اخرى
- روى محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري عن أبيه عن يعقوب بن يزيد عن علي بن الحكم عن حماد بن عثمان عن أبي بصير قال: سمعت أبا جعفر (عليه السلام) يقول مثل أمرنا في كتاب الله مثل صاحب الحمار أماته الله مائة عام ثم بعثه
والرواية تصرح بموته و ان قلتم لا و أولتم فاين القرينة من الرواية ؟!
الجواب:
الأخ مستبصر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المراد بالقائم في الروايتين المذكورتين المعنى اللغوي، يعني من قام بالأمر، ويكون مخصوصاً بمن عدا المهدي(ع) وهو في الرواية الثانية أظهر، ويحتمل الحمل على المشابهة بين صاحب الحمار والقائم (بمعنى المهدي) وذلك من بعض الوجوه، فإن كلا منهما غاب مدة ثم ظهر وإن كان أحدهما مات والآخر لم يمت، أو المراد بالموت أعم من المجازي والحقيقي، فإن أحدهما (صاحب الحمار) مات، والآخر (القائم) مات ذكره لطول غيبته. فتأمل.
علاوة على ذلك فإن المقارنة بين القائم (ع) وبين صاحب الحمار لها دلالة على أن حصول هذه الأمور العجيبة من موت صاحب الحمار ثم إحيائه وإحياء الموتى وإكساء عظامهم لحما وعدم تغير الطعام بالنتن والفساد رغم تطرق الفساد إلى مثله في أقل مدة، فكل هذه الحوادث الغريبة الغير مألوفة أمكن تحققها وقد تحققت بالفعل، وبالتالي فإن إمكان تحقق ما هو أقل غرابة كالغيبة لإنسان حي مدة طويلة من دون موت أولى بالتصديق. وحينئذٍ فلا موجب للعجب من أمر القائم (عجل الله فرجه) وغيبته مع وجود شواهد بهذه المثابة من الغرابة والعجب.
ولا يراد بكون صاحب الأمر مثله كمثل صاحب الحمار إلا الدلالة على موضع الغرابة فيهما وأن التصديق بقصة صاحب الحمار يستلزم التصديق بغيبة صاحب الأمر، فإن ذلك أولى.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال