الاسئلة و الأجوبة » زيارة القبور وزيارات الأئمة (عليهم السلام) » الروايات الواردة في زيارة الحسين (عليه السلام)


احمد / مصر
السؤال: الروايات الواردة في زيارة الحسين (عليه السلام)
هل هناك ثواب لزيارة قبر الحسين؟
الجواب:

الاخ أحمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ورد عندنا فيما وصلنا من تراث ائمة أهل البيت (عليهم السلام) الروائي وبما لا يحصى كثرة من الروايات التي تشير إلى الثواب العظيم والاجر الجزيل الذي يناله الإنسان بزيارته لسيد الشهداء الحسين (عليه السلام).
وللتبرك نذكر لك هذه الرواية التي وردت في كتاب (كامل الزيارات) للمحدث الجليل جعفر بن محمد بن قولويه في الباب (44) : ثواب من زار الحسين (عليه السلام) بنفسه أو جهز إليه غيره. فقد حدَّث بسنده عن أبي عبد الله الإمام الصادق (عليه السلام) أنه قال : (سمعت أبي - أي الإمام الباقر (عليه السلام) - يقول لرجل من مواليه وسأله عن الزيارة, فقال له : من تزور ومن تريد به ؟ قال : الله تبارك وتعالى, فقال : من صلى خلفه صلاة واحدة يريد الله بها لقي الله يوم يلقاه وعليه من النور ما يغشى له كل شيء يراه, والله يكرم زواره ويمنع النار ان تنال منهم شيئاً, وان الزائر له لا يتناهى له دون الحوض, وأمير المؤمنين (عليه السلام) قائم على الحوض يصافحه ويرويه من الماء, وما يسبقه أحد إلى وروده الحوض حتى يروي, ثم ينصرف إلى منزله في الجنة, ومعه ملك من قبل أمير المؤمنين (عليه السلام) يأمر الصراط أن يذل له, ويأمر النار أن لا يصيبه من لفحها شيء حتى يجوزها, ومعه رسوله الذي بعثه أمير المؤمنين (عليه السلام)) (انتهى).

وفي رواية أخرى لأبي جعفر الباقر (عليه السلام) أنه قال : (مروا شيعتنا بزيارة قبر الحسين (عليه السلام), فإن اتيانه مفترض على كل مؤمن يقر للحسين (عليه السلام) بالإمامة من الله عز وجل) (المصدر نفسه). وهناك روايات أخر في الباب نفسه يمكنكم مراجعتها للإطلاع المباشر على الثواب العظيم الذي أذخره الله سبحانه لزائري قبر الحسين (عليه السلام).
ودمتم في رعاية الله


تعليق على الجواب (1)
السلام عليكم
هل ماذكرتموه من ثواب زيارة اباعبدالله (عليه افضل الصلاة والسلام) خاصة لمن زاره الى حرمه الشريف او كان قريب من قبره اي هل ثواب من زاره وهو في بلده من بعيد مثل ماذكرتموه من ثواب؟
الجواب:
الأخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الروايات التي ذكرناها في الجواب السابق يظهر منها الإتيان الى قبره, والحضور عنده حيث عنون ابن قولويه الباب بمن زار الحسين (عليه السلام) بنفسه أو من جهز غيره وكذلك الروايات الأخرى قالت: إتيانه مفترض والمقصود الحضور عند القبر.
ولكن هناك من الروايت ما فيه الحث على الزيارة ولو من بعد ففي الكافي 4/589 عن محمد بن يحيى, عن سلمة بن الخطاب, عن عبد الله بن الخطاب, عن عبد الله بن محمد بن سنان, عن مسمع, عن يونس بن عبد الرحمن, عن حنان, عن أبيه قال : قال أبو عبد الله (عليه السلام) : يا سدير تزور قبر الحسين عليه السلام في كل يوم ؟ قلت : جعلت فداك لا, قال : فما أجفاكم, قال : فتزورونه في كل جمعة ؟ قلت لا, قال : فتزورونه في كل شهر ؟ قلت : لا, قال : فتزورونه في كل سنة ؟ قلت : قد يكون ذلك, قال : يا سدير ما أجفاكم للحسين عليه السلام أما علمت أن لله عز وجل ألفي ألف ملك شعث غبر يبكون ويزورون لا يفترون وما عليك يا سدير أن تزور قبر الحسين (عليه السلام) في كل جمعة خمس مرات وفي كل يوم مرة ؟ قلت : جعلت فداك إن بيننا وبينه فراسخ كثيرة فقال لي : اصعد فوق سطحك ثم تلتفت يمنة ويسرة ثم ترفع رأسك إلى السماء ثم انحو نحو القبر وتقول : " السلام عليك يا أبا عبد الله السلام عليك ورحمة الله وبركاته " تكتب لك زورة والزورة حجة وعمرة, قال : سدير فربما فعلت في الشهر أكثر من عشرين مرة .
ودمتم في رعاية الله

حازم الكعبي / العراق
تعليق على الجواب (2)

سؤال مطروح من اهل السنة ويحتاج الى اجابة:
1- أيهما أفضل زيارة الحسين رضي الله عنه حياً أم ميتاً، ولماذا؟
2ـ هل علم الرسول صلى الله عليه وسلم بهذا الفضل، ام لم يعلم (اعني فضل زيارة قبر الحسين رضي الله عنه)؟

الجواب:

الأخ حازم  المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1ـ لا شك أن حياة الامام المعصوم أفضل لنا من موته، لانا نستطيع من خلالها ان نتزود من هدايته بصورة مباشرة، وبهذا الاعتبار يمكن ان نقول ان زيارته حيا أفضل.
2ـ كيف يتصور عدم علمه(صلى الله عليه واله وسلم) بفضل زيارة الحسين(عليه السلام)، وهو الذي أخبرنا عن فضل زيارته؟!
ونذكر لكم واحدة من الروايات التي وردت على لسان النبي(صلى الله عليه واله وسلم) في فضل زيارة الحسين(عليه السلام)، وهو ما رواه الشيخ الصدوق في كتاب (علل الشرائع 2/460) بسند ينتهي الى المعلى بن شهاب، عن أبي عبدالله(عليه السلام) قال: قال الحسن بن علي(عليهما السلام) لرسول الله(صلى الله عليه واله وسلم) ياابتاه ما جزاء من زارك؟ فقال رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم): يابني من زارني حيا وميتا، او زار أباك أو زار أخاك أو زارك كان حقّاً علي أن أزوره يوم القيامة فاخلصه من ذنوبه.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال