الاسئلة و الأجوبة » زيارة القبور وزيارات الأئمة (عليهم السلام) » هل زيارة الحسين (عليه السلام) أفضل من الحج؟


حمد سعيد / الأردن
السؤال: هل زيارة الحسين (عليه السلام) أفضل من الحج؟
هل الحج لكربلاء عند الشيعة أفضل من الحج لمكة وهل زيارة قبر الحسين أفضل من وقفة عرفة؟
الجواب:
الأخ حمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ليس عند الشيعة حج الى كربلاء و انما يذهبون لزيارة أبي عبد الله الحسين (ع) في كربلاء، هذا أولاً .
وثانياً: هناك الكثير من الأعمال التي وردت فيها عند جمهور المسلمين أنها أفضل من الحج المستحب! فانهم يروون عن عمر انه قال: ( لو كنت مؤذناً لم أبال أن لا أحج ولا اعتمر إلا حجة الإسلام ولو كانت الملائكة نزولا ما غلبهم احد على الاذان). (أنظر كنز العمال ج8 ص338) .
وكذلك رووا في فضل التسبيح عن رسول الله(ص): (من سبح الله مئة بالغداة ومئة بالعشي كان كمن حج مائة حجة...) .
وكذلك رووا: (من رابط يوماً في سبيل الله في شهر رمضان كان خيراً له من عبادة ستة مائه ألف سنه وستمائه الحجّة وستمائة ألف عمره) .
وكذلك رووا عن النبي (صلى الله عليه وآله) (رد دانق من حرام يعدل عند الله سبعين حجه) (كشف الخفاء ج1 ص428).
وكذلك رووا (من خاض في العلم يوم الجمعة... وكأنما حج أربعين ألف حجة ) .
إذن هناك أشياء أفضل من الحج والعمرة كما روي، فما المانع من أن تكون من تلك الأشياء أيضاً ما رواه أتباع مذهب أهل البيت(ع) من أن زيارة الحسين (عليه السلام) أفضل من الحج المستحب.
هذا كله لو جردنا الزيارة والحج عن كل شيء يحصل أثناءهما خارج عنهما، أما لو حصل في اثناء أحدهما شيء بالإضافة إلى الحج أو الزيارة فسيكون هو الأفضل تبعاً لذلك الشيء المفضل والمحبب عند الله تعالى.
ودمتم في رعاية الله

حمد سعيد / الأردن
تعليق على الجواب (1)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى اله الطاهرين الطيبين وعلى اصحابه اجمعين(الذين شهد الله لهم بالتقوى والايمان وبذلوا ارواحهم ودمائهم لله ولدين الله عز وجل)
اما بعد,,
اخي الكريم اشكرك على ردك.
اخي انا اعرف ان هناك اعمال يمكن ان تساوي الحج او تفضله . لكن لا يوجد عمل يساوي الحج حال وقوعه اللهم الا اذا كان الجهاد.
فمن ذكر الله عز وجل من بعد صلاة الصبح حتى شروق الشمس كتبت له حجة وعمرة.
ولكن سالتك ان علمائكم الافاضل (او بعضهم) يفضلون زيارة قبر الحسين(رضي) في يوم عرفة بالذات
ويقولون ان الله ينظر الى زوار الحسين قبل نظره الى حجاج بيت الله في عرفة.
وهذا بكل صراحة شذوذ فكري. لان الله لم يشرع زيارة القبور للتبرك او العبادة بل للموعظة فقط.
وانا رايت بعض المشاهد المصورة لاناس من الشيعة يسجدون لقبور الاولياء ولا اعرف هل ذلك منهج كل اخواننا الشيعه
ام يفعله الجهال فقط. فعند اهل السنة من يفعل ذلك ولكن هذا ليس منهج اهل السنة. ان اهل السنة يعتبرون من يفعل ذلك فقد اتى كبيرة وشرك بالله (اعوذ بالله).
جزاكم الله خيرا
الجواب:

الأخ حمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تريد القول ان في وقت الحج ليس هناك أي عمل أفضل منه الا الجهاد، وان تلك الاعمال التي هي أفضل من الحج أو لها ثواب حجة أو عمرة أو أكثر إنما ذلك في غير وقت الحج , أما لو تعارضت مع الحج فالحج أفضل. ونحن نقول: ان هذا الكلام يكون صحيحاً لو كان الحج المطلوب من الشخص واجباً أو حجة الإسلام مع عدم مزاحمته لواجب أهم منه , لذا لا يفتي عندنا الفقهاء بجواز التأخر عن الحج اذا صار الحج واجباً على المكلف لأي سبب كان حتى زيارة الحسين (عليه السلام)، بل حتى لو صارت الزيارة واجبة بالنذر فيقدم البعض الحج الواجب على الزيارة الواجبة بالنذر.

اذن لا خلاف عندنا في ضرورة تقديم الحج الواجب على الزيارة، لكن هناك اختلاف في ثواب تلك الأعمال، وكما هو معروف ان لكل عمل ثواباً خاصاً به فيبحث الفقهاء هل من الممكن ان يكون هناك فعلاً مستحباً أكثر ثواباً من الفعل الواجب؟ بعض الفقهاء يقول بوجود مثل ذلك ويمثل عليه بالسلام، حيث ان الابتداء به مستحب والرد عليه واجب، إلا انه ورد عندنا في الروايات ان الابتداء بالسلام أكثر ثواباً من الرد ، وعلى هذا الاساس يتحدثون عن الحج الواجب والزيارة المستحبة , إلا أنه لابد من الالتفات إلى الآن كثرة الثواب لا تسوغ للشخص الذي وجب عليه الحج التأخير بذريعة تحقيق وتحصيل ثواب الزيارة.
ثم إن الرواية لعلها غير ناظرة إلى التفضيل بين الحج والزيارة بقدر ما هي ناظره إلى التفضيل بين من يحقق الزيارة ومن يحقق الحج , فلعل تلك الفئه الخاصة المحبوبة والمفضلة عند الله تستحق النظر والرعاية قبل تلك الفئة العامة الضالة في بعض اعتقاداتها وأعمالها , والتعليل الوارد في ذيل بعض طرق الرواية يوضح ذلك.

ثم إن جعلك أفضل الاعمال هو الجهاد قول من غير دليل، ولو كان عندك دليل فهو من كتبكم التي لا تلزمنا بشيء، وانما اخذتم ذلك من خليفتكم عمر الذي جعل أفضل الاعمال هو الجهاد ومحى من الاذان حي على خير العمل الذي يفيد بأن أفضلها هو الصلاة!
ثم إن اعتبارك ذلك شذوذاً فكريّاً! لأنك قست ما عندنا على ما عندك فرأيته شذوذاً، وأما عندنا فلا شذوذ.
وقولك ان الله لم يشرع زيارة القبور للتبرك والعبادة، قول تلك الفئة الضالة الوهابية! والذي لا يلزمنا بشيء ، بل لدينا ما يدل على صحة التبرك بقبور الصالحين وكذلك العبادة عندها، بل ان ذلك هو فعل الصحابة أيضاً.
ثم إن مجرد الانحناء قرب القبور اذا لم يقصد منه السجود لا يعد سجوداً ، بل القصد منه هو الخضوع للتعظيم والاحترام ، بل أغلب السجود الذي لاحظته ويلاحظه غيرك ما هو الا سجوداً في صلاة أو سجود شكر وما إلى ذلك , فالسجود بجنب القبر ليس سجوداً للقبر, وهناك فرق بين السجود للقبر والسجود بجنب القبر.
ثم إن التبرك والعبادة بجنب قبور الصالحين لا يعد كبيرة وشركاً عند أهل السنة بل هو كذلك عند تلك الفئة الضالة التكفيريه فتنبّه.
ودمتم في رعاية الله


السيد حسن / البحرين
تعليق على الجواب (2)
أنا أؤمن بأن ثواب زيارة سيدي ومولاي أبي عبد الله الحسين أفضل من ثواب الحج المستحب,,
لكن دائما نسمع بأن الإمام المهدي عجل الله تعالى فره الشريف(روحي لتراب مقدمه الفداء) يحج !! فلمذا يحج ولا يذهب للزيارة خصوصا زيارة عرفة ((فبهذا قدم الامام الحج على الزيارة))
أرجوا توضيح هذه الشبهه
الجواب:

الأخ السيد حسن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الروايات التي استفيد منها ان صاحب الامر يكون مع الحجاج في كل عام ليست صريحة في ذلك فالتوقيع الذي ذكره الصدوق في كمال الدين(ص 440) يشير الى ان صاحب الامر يحضر الموسم وهذا الامر وان كان ظاهرا في حضور موسم الحج الا انه يحتمل ان يكون المقصود بالموسم امر آخر وهذا الاحتمال اذا لم يرق بمعونة بعض القرائن الى ان يكون هو الظاهر الا انه يكفي لعدم الجزم بعمل الامام (عليه السلام) وبذلك لا يمكن البناء على كون الحج افضل من زيارة الحسين (عليه السلام) وهذا من جهة اخرى لا يظهر من هذا النص ان الامام يمارس عمل الحج فحضوره الموسم لوحده لا يلزم منه ممارسة الحج.

ثم انه يمكن القول بان الامام على فرض حضوره الموسم واداءه للحج الا انه هذا لا يمنعه من زيارة الحسين ليلة عرفة او صبيحتها مع معرفة ان الامام تطوى له الارض فبامكانه الحضور في المكانين مع اداء كلا العملين ثم مع التسليم بان الامام يحضر الحج ويمارسه ولا يحضر في كربلاء فهذا لايدل على افضلية الحج المستحب على الزيارة الواجبة فربما الامام بحاجة الناس اليه في الحج من بيان الاحكام وتصحيح اعمالهم يكون حضوره في الحج واجبا فلا تتقدم زيارة الحسين على العمل الواجب وبذلك لايدل مجرد وجود الامام في الحج على افضلية الحج المستحب على الزيارة .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال