الاسئلة و الأجوبة » الإمام علي (عليه السلام) » معنى كونه (عليه السلام) ليث الحجاز وكبش العراق


باقر الهاشمي / الامارات
السؤال: معنى كونه (عليه السلام) ليث الحجاز وكبش العراق
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أما بعد، ما معنى قول الإمام زين العابدين عليه السلام في خطبته: ليث الحجاز وكبش
العراق . في وصفه لأمير المؤمنين عليه السلام أفيدونا جزاكم الله خيرا وشكرا ونسألكم الدعاء والسلام.
الجواب:
الأخ باقر الهاشمي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الليث في اللغة: الشجاع، وتليّث الرجل صار كالليث، والليث: الأسد. والليث في لغة هذيل: اللّسِن الجَدِل.
وأمير المؤمنين (عليه السلام) على كلا المعنيين فهو ليث، وذلك لأنه أشجع الناس وأبلغهم كلاماً وأقواهم حجة. ونسبته إلى الحجاز لا تدل على أنه شجاع الحجاز فقط كما قد يتوهم، نعم هو شجاع حجازي وإن كان أشجع الناس شجاعة، فلا منافاة.
وأما كبش العراق . فالكبش لغة هو السيد، وكبش القوم رئيسهم وسيّدهم، وقيل: حاميتهم والمنظور إليه فيهم، وكبش الكتيبة: قائدها.
وهذه المعاني المذكورة منطبقة عليه (سلام الله عليه) لأنه سيّد قومه بل سيد العرب بلا منازع، وهو القائد الفذ المشهود له في الحروب بل هو القائد المطلق لأنه لم يكن منقاداً لأحد إلا للنبي (صلى الله عليه وآله) فلم يجعل النبي (صلى الله عليه وآله) عليه أميراً قط، فهو الأمير والقائد في سائر المعارك والغزوات والوقائع التي حضر فيها، لم يؤمّر عليه أمير ولم ينقاد لقائد.
ونسبته إلى العراق لعله باعتبار محل خلافته وسلطنته الفعلية، ولأن العراق موطن شيعته وهم قومه الولائيون، ولاشتهار أعظم معاركه فيه، كوقعة الجمل وصفين والنهروان.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال