الاسئلة و الأجوبة » التسمية بعبد النبي وعبد... » التسمي بهذه الأسماء لا كفر ولا شرك فيه


عبد العلي / بريطانيا
السؤال: التسمي بهذه الأسماء لا كفر ولا شرك فيه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السؤال هو مالجواب عندما يقولون اهل العامة الى اهل الشيعة انكم تسمون عبد الحسين او عبد الزهرة او عبد علي.هم يقولون هذا كفر وإلحاد لان العبودية فقط لله عزوجل
فماذا الجواب ولكم الاجر والثواب
الجواب:

الأخ عبد العلي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نقول لهؤلاء الذين يكفّرون المسلمين الذين يتسمون بهذه الاسماء أن يتقوا الله فانهم قد يكونوا ـ بأقوالهم هذه ـ على شفا جرف هار ، فقد ورد عن النبي (صلى الله عليه وآله) قوله: (من كفّر مسلماً فقد كفر).
فالتسمي بهذه الاسماء لا كفر ولا شرك فيه، فلفظ (عبد) من الالفاظ المشتركة التي تستعمل في معاني عدة شأنه شأن لفظ (مولى) في الاشتراك اللفظي .. وقد كان استعمال لفظ (عبد) بمعنى الخادم في لغة العرب شائعاً ومنه قول الشاعر العربي:

اني لعبد الضيف ما دام ثاوياً عندي ***** ولا شيمة عندي سواها تشبه العبدا

وقد ورد استعماله بمعنى (الخادم) في القرآن الكريم كما في قوله تعالى: (( وَأَنكِحُوا الأَيَامَىٰ مِنكُم وَالصَّالِحِينَ مِن عِبَادِكُم وَإِمَائِكُم.. )) (النور:35)، فهل تراه يريد المولى سبحانه ان يأمر بتزويج الذين يقولون بعبادتكم ويعدّونكم الهة لهم ؟!! فهذا كلام لا معنى له ..
والحاصل ان المراد بهذه الاسماء كعبد الحسن أو عبد الحسين هو خادم الحسن أو خادم الحسين لا الاعتقاد بالوهية الحسن أو الحسين أو أن المتسمي بذلك هو عبد لهما، فهذا لا يقول به أحد ممن تسمى بهذه الاسماء.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال