الاسئلة و الأجوبة » صحاح السنة » موقف الشيعة من صحيح البخاري ومسلم


حمد / قطر
السؤال: موقف الشيعة من صحيح البخاري ومسلم
السلام عليكم
ما هو موقف الشيعة الامامية من الصحيحين البخاري ومسلم وكتب الحديث الاخرى
الجواب:
الاخ حمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان لتقييم صحيحي البخاري ومسلم مجالاً واسعاً ويحتاج الى بحث طويل، ولكن نذكر هنا بعض النقاط المسجلة عليهما وتشترك الصحاح الاخرى معها في بعضها:
1ـ ضعف بعض رجال الصحيحين وانهم غير موثقين في علم الرجال.
2ـ العصبية الشديدة التي تحلى بها مؤلفا الكتابين.
3ـ الفترة الزمنية الطويلة الممتدة بين زمن صدور الحديث وتاريخ تدوينه، مع النظر الى دواعي وأسباب الجعل والوضع.
4ـ تقطيع بعض الاحاديث عند البخاري تمشياً لذوقه ورأيه.
5ـ النقل بالمعنى، كما يلاحظ في صحيح البخاري.
6ـ تتميم وتكميل صحيح البخاري بواسطة الآخرين.
7ـ ملاحظة كثرة الاحاديث المخالفة للأدلة العقلية والدينية فيهما.
وللإطلاع على تفاصيل هذه النقاط راجع كتاب (أضواء على الصحيحين) للشيخ محمد صادق النجمي.
مع ملاحظة أن بعض علماء ومحققي أهل السنة يتفقون مع الامامية في هذا الرأي، بل بعضهم طعنوا في شخص البخاري ومسلم، ولكن أنى لاصواتهم أن تصل الى الاسماع تحت هذه الضوضاء المتعمدة!!
ويمكنك مراجعة كتيب (البخاري وصحيحه) للشيخ حسين غيب غلامي الموجود على صفحتنا، وأيضاً يفيدك الرجوع الى (كتاب نظرة عابرة الى الصحاح الستة) لعبد الصمد شاكر.
ودمتم في رعاية الله

خالد عبد الله / الجزائر
تعليق على الجواب (1) تعليق على الجواب
فلماذا كثيرا ما تحتجون بأحاديث كتب السنة إذا كانت لصالح مذهبكم وتنكرونها إذا كانت مخالفة
ولكن الإمام البخاري وغيره يروون ما صح عن الرسول وليس لهم غرض يروون ماصح عن علي وعن أبي بكر ويتولون أهل البيت ويطيعون الله ورسوله...
إذن ومن أين تعرفوا فضل علي بن أبي طالب والصحابة الذين تنكرون فضلهم هم من نقلوا لنا الأحاديث الدالة على فضله كما نقلو الأحاديث الدالة على فضيلة أبي بكر وغيره فإما أن نؤمن بالكتاب كله وهو الصواب أو لا نِؤمن بشئ وعندئد لا تظهر لعلي بن أبي طالب رضي الله عنهم جميعا أي فضيلة.
الجواب:
الأخ خالد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نحن لا نرى أن جميع ما في البخاري صحيح، بل نراه كما هو حال بقية كتب الحديث فبعض رواياتها صحيحة وبعضها غير صحيحة، ونحن إذ نستشهد بصحيح البخاري فمن باب الإلزام للطرف الذي يعتقد بصحته حتى لو كانت الرواية عندنا ضعيفة، وهذا أمر مقبول في صناعة الجدل فراجع ما يقوله العلماء هناك تجد ما نقوله صحيحاً.
وأما فضائل امير المؤمنين الامام علي (عليه السلام) أو غيرها من الروايات فإن لنا طرقاً خاصة موثوقة إلى أئمتنا المعصومين (عليهم السلام) ومنها إلى النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) ولا نحتاج إلى البخاري ولا إلى الصحابة فيكفينا منهم بعض الصحابة الصادقين، بل يكفينا باب مدينة علم النبي (صلى الله عليه وآله) الإمام علي (عليه السلام) الذي أمرنا بأخذ العلوم عن طريقه.
ودمتم في رعاية الله

مصطفى المهدي / مصر
تعليق على الجواب (2)
حضرتك تقصد ان المنهج المتبع في صحيح البخاري تحديدا لأن اعتقد انه لدى علماء السنة هو أقوى من مسلم .. ترى أن البخاري قصد التدليس و ان قصد التدليس لماذا لم يدلس ضد سيدنا علي ابن ابي طالب .. انا مؤمن انه لا صحيح و انه يوجد أخطاء في الكتاب .. لكن أرى انها اخطاء غير مقصودة و انه سار وفقاً لمنهج و اتبعه
الجواب:
الأخ مصطفى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لم نكن نحن من رمى البخاري بالتدليس فان الرجل مشهور معروف به واليك بعض الشواهد من اقوال العلماء :
1- قال الذهبي في ميزان الاعتدال (2/440-442 ) في ترجمة ( عبدالله بن صالح المصري) : وقد روى عنه البخاري في الصحيح ولكنه يدلسه يقول : حدثنا عبدالله ولا ينسبه وهو هو. انتهى
2- وقال الذهبي ايضا في سير اعلام النبلاء في ترجمة الذهلي (12/275 ) :روى عنه خلائق منهم ...ومحمد بن اسماعيل البخاري ويدلسه كثيرا. لا يقول : محمد بن يحيى !! بل يقول: محمد فقط!! او محمد بن خالد !! او محمد بن عبدالله ينسبه إلى الجد ويعمي اسمه لمكان الواقع بينهما !!! غفر الله لهما. انتهى
وقد قال الحافظ ابن حجر فيه ذلك ونقله ايضا ومثله العلامة العيني وغيرهم فتأمل .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال